المقدمة:

إذا ألقينا نظرة على السنوات القليلة الماضية ، نجد أن فريق مانشستر سيتي في صعود متواصل. فريق تشعر أنه متكامل في جميع النواحي و من الممتع مشاهدته ، وهذا الأمر يصعب الحفاظ عليه في عالم كرة القدم. إذا بدأت في البحث على الأسباب الكامنة وراء هذه الهيمنة المذهلة من قبل الفريق الأزرق لمانشستر ، فإنك ستتذكر فورا  اسما رائدا في عالم المستديرة ،  بيب غوارديولا! الرجل المسؤول عن قلب الطاولات لجميع الفرق التي دربها في كامل مسيرته!

نحن نعلم أن تألق غوارديولا الاستثنائي في عالم التدريب ليس الأمر الوحيد وراء تألق السيتيزن، فقد لعبت الأموال الطائلة لإدارة النادي دورًا هاما في جعل مانشستر سيتي أفضل فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز في السنوات الخمس الأخيرة. توقيع إيرلينج هالاند هو مثال جيد على ذلك.

لمعرفة سبب الرئيسي الذي دفع الهداف النرويجي الشاب لإختيار فريق مانشستر سيتي على حساب الأندية الأخرى ، يجب علينا المرور بشكل دقيق على موسم السيتزن الإستثائي.

لا تفوت الأمر ، ابق معنا!

 

مان سيتي و البرميرليج؛ قصة عشق هذه الأيام

لا يوجد أدنى شك على الإطلاق أن الدوري الإنجليزي الممتاز هو أفضل دوري في أوروبا حاليًا. ربما لا توافقنا ، يمكننا مناقشة الأمر ، كما يود العديد من المعجبين ، ولكن في يوم آخر. في إنجلترا ، تلتقي أفضل الفرق التي تضم أفضل اللاعبين في العالم مع بعضها البعض على أمل التتويج بلقب البرميرليج نهاية الموسم.

ماذا لو قلنا لك ، أن هناك فريقًا في إنجلترا ، تمكن على الرغم من المنافسة الشديدة والمتقاربة من الفوز بأربعة ألقاب الدوري الإنجليزي الممتاز في أخر خمس سنوات؟ إنه مانشستر سيتي!

والمثير للدهشة أن الأمر كله بدأ منذ وصول بيب جوارديولا إلى مانشستر سيتي ، حيث أكمل موسمه الخامس هذا العام كمدرب لسيتيزن.

دعونا نرى كيف حصل ذلك!

 Vincent Kompany holds up the Premier League trophy 2012

4 ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز في 5 سنوات!

دعونا نعود بالزمن ، لخمس سنوات إلى الوراء! كان موسم 2017/18 في دوري الإنجليزي الممتاز بمثابة تحفة فنية لمانشستر سيتي، و الفريق الأكثر تكاملا ، حيث أنهوا الموسم كأبطال برصيد 100 نقطة في الدوري! في الموسم التالي ، احتفظوا بلقب أفضل فريق في إنجلترا بفوزهم بالدوري الإنجليزي مرة أخرى.

اقرأ:  جائزة لاعب عام وفريق الموسم: أكبر التساؤلات المطروحة

بعد غيابهم عن قمة الدوري في موسم 2019/20 لصالح ليفربول ، عادوا بقوة الموسم التالي و توج باللقب بفارق 12 نقطة عن أقرب الملاحقين ، فريق مانشستر يونايتد.

كان هذا لقبهم الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز  في أخر 4 سنوات. دعونا نلقي نظرة فاحصة على آخر موسم لهم في البريميرليج:

 

نظرة موجزة على موسم 2021/22:

حسنا ، يمكن القول أن هذا الموسم كان سجالا بين مانشستر سيتي و ليفربول ، حيث قدم كلا الفريقين أداء مميز ، بدأ السيتي مهيمنا على الصدارة في البداية ، لكن عاد ليفربول ليقلص الفارق إلى نقطة واحدة ، ليفوز السيتي في النهاية بالدوري ، و هو اللقب الرابع له في الدوري الإنجليزي في أخر خمس سنوات ، مما يؤكد هيمنته المطلقة على الدوري.

سجل الفريق الأزرق أكبر عدد من الأهداف ، و التي وصلت إلى 99 هدفا في الدوري ، كما كان الفريق الأقل تلقيا للأهداف برصيد 26 هدفا فقط في مرماه. هذا التوازن المثالي نادرًا ما نراه في كرة القدم ، لكن جوارديولا و سيتي وصل إليه.

 

هيمنة غوارديولا الكاملة على كرة القدم الإنجليزية:

ناقشنا في البداية الأسباب الرئيسية لسيطرة السيتي على الدوري ، و التي كان أبرزها الأموال الطائلة التي تمتلكها خزينة النادي ، لكن ليس كل نادي يمتلك أموال يحقق ما حققه السيتي ، فالأمر الإستثائي الذي يمتلكه النادي الأزرق و لا يمتلكه أحد ، هو بيب غوارديولا.

العبقري الإسباني الذي يشهد له كل عشاق الكرة المستديرة. أصبح جوارديولا مدربا لمانشستر سيتي في موسم 2016-2017. نجاحه المميز مع فرقه السابقة ، برشلونة و البايرن ميونيخ ، أوصله إلى مدينة مانشستر بجدارة.

مع وصول بيب ، جاءت سيطرة الكاملة لسيتي على الدوري ، مما ساعدهم في الحفاظ على تفوقهم على غريمهم مانشستر يونايتد وغيره من الأسماء الكبيرة في كرة القدم الإنجليزية كما ناقشناه سابقًا.

على الرغم من هذا الإنجاز الكبير لبيب مع السيتي ، إلا أن لا يزال هناك شيء ينقص المايسترو الكتالوني ، وهو فوز بدوري أبطال أوروبا. دعونا نناقش ذلك!

اقرأ:  ملخص مباراة مانشستر سيتي vs مانشستر يونايتد

2021-12-07 Fußball, Männer, UEFA Champions League, RB Leipzig - Manchester City FC 1DX 2556 by Stepro

دوري أبطال أوروبا؛ فشل لـبيب و ملاك النادي:

إذا كان هناك أي جوهرة مفقودة في حقيبة غوارديولا بعد مغادرته برشلونة ، فهي دوري أبطال أوروبا! لم يفز بيب بأي واحدة منها بعد مغادرته البلوجرانا منذ ما يقرب من عقد من الزمن. كما هو الحال مع فريقه الحالي ، حيث لم يحقق مانشستر سيتي دوري أبطال أوروبا في تاريخه بأكمله.

عندما يكون لديك مدرب عبقري وتشكيلة مدججة بأفضل اللاعبين في العالم ، فمن البديهي أن تكون المرشح الرقم واحد بالفوز بأي بطولة تشارك فيها. الحقيقة هي أنهم اقتربوا بالفعل من حسم اللقب ، لكن الحظ السيئ منع مانشستر سيتي من الفوز باللقب الذي طال إنتظاره.

في موسم 2020/21 من دوري أبطال أوروبا ، وصل فريق بيب أخيرًا إلى المباراة النهائية ، واعتقد العالم أنهم حسموا الأمر ، حيث كانوا الفريق الأفضل للفوز باللقب ، لكنهم إكتفوا بالمركز الثاني

في هذا الموسم ، وصلوا إلى نصف النهائي ، و كانوا أبرز المرشحين للفوز مرة أخرى ، لكن العودة الدرماتيكية للفريق الأبيض في أخر أنفاس اللقاء أوقف حلمهم.

السؤال المطروح هنا ؛ كيف لنادي يمتلك أفضل تشكيلة في أوروبا لم يستطيعوا الظفر بدوري الأبطال؟ الجواب : الحظ السيء!

 

مدى تأثير إرلينج هالاند:

إرلينج هالاند هو أحد أبرز الأسماء القلائل التي تم ترشيحها لخلافة أساطير الكرة المستديرة ، أمثال كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي! لقد بيّن للعالم بأسره مدى جودته عند وصوله للبوندسليجا ، حيث أجمع الكثير أنه الوحش عندما يتعلق الأمر بتسجيل الأهداف.

دفع هذا الأمر كبار أوروبا للسعي قدما من أجل الظفر بخدماته ، لكن في الأخير تمكن مانشستر سيتي من التعاقد معه نهاية الموسم الحالي.

يعتقد الكثير أن السيتي ، الفريق الذي يمتلك أموالا طائلة في خزينته هو سبب الأكيد لإمتلاك أفضل اللاعبين ، لكن صفقة هالاند غيرت الكثير، حيث فضّل اللاعب نادي مانشستر عن باقي الأندية الأخرى بسبب أهداف النادي.

السؤال المطروح حاليا ، هل يستطيع السيتيزن السيطرة على أوروبا الموسم القادم بعد الإضافة الكبيرة إلى ترسانتهم الهجومية؟ يتمتع بيب جوارديولا بخبرة كبيرة في العمل مع أفضل الهدافين في التاريخ.

اقرأ:  ريو فرديناند ينتقد تعامل مانشستر يونايتد مع ديفيد دي خيا: هل سيغادر حارس المرمى النادي؟

 Erling Haaland 2020

قصة غوارديولا مع المهاجمين على مر السنين:

يتوقع هالاند علاقة عمل رائعة مع بيب ، حيث يتمتع مديره المستقبلي بخبرة واسعة في العمل مع المواهب المتفجرة أمثاله.

في وقت سابق ، ساعد غوارديولا ليونيل ميسي كثيرا في بداية مسيرته الكروية ، الأمر الذي جعله أفضل لاعب في العالم ، وربما أفضل لاعب على الإطلاق! يشتهر بيب بجودته الكبيرة في إخراج قدرات اللاعبين ، و هو ما حصل بالضبط مع ليو ، حيث أدرك بيب موهبة ليو الباطنية في خط الوسط ، حيث قام بتغيير مركزه كمهاجم وهمي ، الأمر الذي فجّر إمكانيات ميسي و بدأ بإظهار موهبته للعالم بأسره تحت توجيه التكتيكي العبقري لغوارديولا!

من المرجح أن نرى نفس الأمر بالنسبة لهالاند ، حيث يمتلك اللاعب النرويجي كل ما هو مطلوب للنجاح في أفضل دوري في العالم. فقط الوقت سيخبرنا!

 

هل يمكن أن يساعد هالاند السيتي أخيرًا في الفوز بدوري الأبطال؟

السؤال الأخير يتطلب حكمًا بسيطًا! هل يستطيع إيرلينج هالاند مساعدة السيتي في الفوز باللقب المنتظر دوري الأبطال أوروبا ؟ نود أن نعتقد ذلك!

ليس الأمر أن سيتي كان يفتقر للنزاعة الهجومية قبل التعاقد مع الموهبة النرويجية ، لكنه يتعلق بالأرواح الجديدة التي ستساعده في تفكيك أفضل الدفاعات في أوروبا

كرة القدم تتحدى الصعاب ، وهذا هو جمال هذه الرياضة الاستثنائية ، فليس هناك أي شيء مضمون لسيتيزينس حتى الآن. فإن رأينا الفرق الأخرى أمثال باريس سان جيرمان ، رغم إمتلاكه لثلاثي الرعب في الهجوم مبابي ، ميسي ونيمار ، إلا أن النتيجة كانت سيئة للغاية.

 

الخاتمة:

لقد ناقشنا كثيرًا اليوم! بداية من إلقاء نظرة على تألق مانشستر سيتي المحلي المذهل ، وصولا إلى سوء حظهم في كرة القدم الأوروبية ، قمنا بتغطية كل شيء. لا شك أن وصول هالاند إلى إنجلترا سيجلب الكثير من المتعة و الأهداف إلى أفضل دوري في العالم.

وصلنا إلى نهاية مقال اليوم ، نشكركم على قراءة كامل المقال حتى النهاية. تابعونا و ترقبوا المزيد من المحتوى الرائع.

 

 

شاركها.
اترك تعليقاً