عاد “الفريق الزائر” كما يلقبه الكثيرون نادي فولهام مرة أخرى إلى أقوى دوري كرة قدم في العالم ، الدوري الإنجليزي الممتاز.

عودتهم هذه المرة جاءت بقوة ، بعد تحقيقهم لقب بطولة التشمبينشيب ، حيث جمع فريق فولهام 90 نقطة من 46 مباراة كما سجل الفريق 106 هدف كأقوى هجوم في البطولة. و يُعد هذا اللقب ، الأول لهم منذ 21 عامًا ، بعد فوزهم بنفس البطولة موسم 2000/2001.

قدّم الفريق موسم إستثنائي بكل المقاييس ، و يعتقد المشجعون أن الفوز باللقب سيعطيهم دفعة معنوية للدخول بقوة إلى الدوري الإنجليزي الممتاز مقارنة بالمواسم الأخرى ، أين إعتاد الفريق العودة إلى البرمييرليج بالفوز بمباراة الملحق الفاصلة.

فولهام في تشمبينشيب 2021/22

كان تعيين ماركو سيلفا في بداية الموسم كمدير فني للفريق ، أفضل قرار إتخذته إدارة النادي ، حيث تمكن في فترة وجيزة من تغيير الكثير في الفريق ، كما فرض أسلوبه الخاص على اللاعبين ، الذي يتطلب التوجه للأمام و تسجيل الأهداف ، و هو الأمر الذي حصل في النهاية ، حيث إستطاع الفريق من تسجيل 106 هدف ، و هي أكبر حصيلة أهداف سجلها الفريق منذ 20 عامًا.

لم يكن طريق اللقب سهلاً بالنسبة لفولهام ، فبينما إستطاعوا الفوز ضد خصومهم المباشرين و أمام أفضل الفرق ، لكنهم واجهوا أياما عصيبة ضد الفرق الدفاعية ، التي تعتمد على الهجمات المرتدة.

رغم هذا إستطاع ماركو سيلفا تغيير عقلية الفريق التي كانت تحت قيادة سكوت باركر ، مدرب بورنموث الحالي ، حيث قام سيلفا الذي أدار في السابق ثلاث فرق في الدوري الإنجليزي الممتاز (واتفورد ، هال سيتي وإيفرتون) قام بإستعادة ثقة اللاعبين بأنفسهم و أشعل فيهم روحهم القتالية ، و هو الأمر الذي سيجعل الفريق أكثر صرامة و جرآة في البرمييرليج.

اقرأ:  ما يمكن توقعه من نافذة الانتقالات في يناير

كيف فاز فولهام ببطولة تشمبينشيب 2021/22

تغلب نادي فولهام في مباراتهم قبل الأخيرة على منافسه لوتون تاون 7-0 ، ليحرز اللقب التشمبينشب الذي فاز به فريق نورويتش سيتي في الموسم السابق.

كما سجل الفريق في مباراتهم الأخيرة ، رباعية نظيفة ضد فريق شيفيلد يونايتد الذي كان يطمح للتأهل إلى الملحق. فولهام كان على بُعد هدفين فقط من معادلة رقم القياسي لمانشستر سيتي كأكثر فريق مسجل للأهداف في التشمبينشيب و الذي وصل إلى  108 هدف موسم 2001/2002.

خطوة سيلفا الأولى كانت بتغيير خطة الفريق ، حيث أتت تشكيلته الهجومية 3-3-4 بثمارها ، على الرغم من تشكيك البعض في نجاعتها في البداية بسبب ضعف أداء اللاعبين.

بدأ الفريق الموسم بتحقيق الفوز بهدف نظيف سجله اللاعب المخضرم الكسندر ميتروفيتش ، الذي أنهى الموسم كهداف للبطولة ب 43 هدفًا.

بينما كان ميتروفيتش يتلقى كل الشكر و التهاني من الجميع لتسجيله العديد من الأهداف ، لم يُنكر أبدا أنه لولا مساعدة اللاعبين الشبان له في الهجوم أمثال  توم كايرني ، نيسكينز كيبانو ، هاري ويلسون وفابيو كارفالو ، لما إستطاع الوصول إلى هذا الإنجاز لوحده ، حيث تمكن ميتروفيتش من تحطيم رقم إيفان توني لاعب برينتفورد كأفضل هداف في تاريخ البطولة.

كما واجه اللاعب الصربي منافسة شرسة ضد المهاجم دومينيك سولانكي لاعب بورنموث ، الذي سجل 30 هدفًا ، و هو الأمر الذي ساعد فريق “تشريز” في إحتلال المركز الثاني و الصعود إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

لاعبي الفريق الرئيسيين

كان هاري ويلسون من بين أبرز لاعبي فريق فولهام هذا الموسم و أفضلهم ، حيث كان اللاعب الويلزي همزة وصل بين الدفاع و الهجوم ، كما ساعد الفريق كثيرا في الكرات الثابثة و المرتدة.

اقرأ:  كارلو أنشيلوتي يتحدث عن جود بيلينجهام بعد ظهور لاعب خط الوسط لأول مرة في الدوري الإسباني

عانى المهاجم الصربي ميتروفيتش كثيرا الموسم السابق ، حيث لم تصله كرات جيدة لتسجيل الأهداف ، لكن بعد وصول ويلسون للفريق ، تغيرت الأمور بشكل ملفت ، حيث إستطاع لوحده من تقديم 19 تمريرة حاسمة في الدوري، كما كلّلت الفرص التي صنعها (إنطلاق الهجمة) من تسجيل 10 أهداف.

يُعد اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا ، لاعبا إستثنائيا متعدد المواهب ، حيث يمكنه اللعب في العديد من المراكز ، و هو الأمر الذي ساعد كثيرا سيلفا وبقية الفريق بشكل كبير خصوصا في الهجوم. لاعب هال سيتي ، كارديف سيتي وديربي كاونتي السابق إستطاع إثباث نفسه للجميع ، حيث تلقى العديد من العروض من مختلف الأندية و هو الأمر الذي يدل مدى نضج اللاعب و تطور مستواه.

شهدت تجربته الوحيدة في الدوري الإنجليزي الممتاز  ، تسجيله لسبعة أهداف مع بورنموث في موسم 2019/20 ليكون هداف الفريق آنذاك بالمناصفة مع  كالوم ويلسون.

ملازمته لكل من فابيو كارفالو وهاريسون ريد ، جعلوا عملية تمرير الكرات إلى ميتروفيتش أمرا سهلا. إمتلك الفريق أيضا قلب دفاع واثق من نفسه ، الأمر يتعلق بالمدافع توسن أدارابيو، حيث إستطاع إيقاف العديد من مهاجمي الخصم في أكثر من مرة و هو الأمر الذي أعطى الفريق دفعة معنوية كبيرة أثناء المباريات.

كيف يمكنهم النجاة من معركة الهبوط الموسم المقبل

سيسعى سيلفا لإحضار بعض الوجوه الجديدة لتدعيم الفريق ، لكن إليكم نصيحة من بول باركر ، الذي لعب للنادي في فترة ما بين 1982 إلى 1987 ، قبل أن يعود للنادي مرة أخرى لفترة وجيزة بعد 10 سنوات ، تشمل ما يحتاجون إلى القيام به:

قال باركر في حديثه مع قناة بي بي سي بعد عودة الفريق للبرمييرليج: “فولهام بحاجة إلى تغيير طريقة لعبهم الحالية ؛ فهم يلعبون بوتيرة بطيئة للغاية. إن واصلوا بنفس الوتيرة فسوف يعانون الأمرين أمام فرق الهجومية أمثال فريق برايتون  ، الذين يضغطون ويحركون الكرة بسرعة كبيرة في الوسط”

اقرأ:  أسوأ XI في الدوري الممتاز في العقد الماضي (2013 - 2022)

“ما زال أمام فولهام الكثير من العمل. يجب عليهم التعاقد مع أربعة لاعبين على الأقل في التشكيلة الأساسية” و أردف الظهير الأيمن السابق لمانشستر يونايتد قائلا “برأيي ، هم بحاجة ماسة إلى لاعبين ذو مستوى عالٍ، الذين لديهم خبرة في فرق الكبرى في الدوري الإنجليزي الممتاز أو دوري أخر”.

“ميتروفيتش يحتاج إلى اللاعبين بنفس مستواه أو أفضل للتسجيل أكثر. لقد عانى كثيرا في الخط الهجومي في آخر موسم لعبه في البرمييرليج.

المراكز الواجب تعزيزها

لا يحتاج فريق سيلفا إلى العديد من التغييرات كما قال باركر ، لكنهم بالتأكيد بالحاجة إلى مهاجمين جديدين.

فعلى الرغم من وجود الهداف ميتروفيتش و صانع الألعاب هاري ويلسون في الفريق ، إلا أن هذا لا يكفي ، فمن الصعب على الصربي التسجيل في جميع اللقاءات ، لهذا من الضروري التعاقد مع المهاجمين جدد لمساعدة الفريق في التسجيل. يُذكر أن  اللاعب الشاب كافارلو أصبح الآن لاعبا ليفربول بعد انتقاله في نهاية الموسم ، و هذا يؤكد ضرورة إستقطاب مهاجم مكانه.

الفريق بحاجة أيضًا إلى ظهير أيمن جديد ، و هو الأمر الذي يعلمه سيلفا بعد إنتهاء فترة إعارة الظهير نيكو ويليامز ، الذي عاد إلى فريقه ليفربول.

شاركها.
اترك تعليقاً