نظرة عامة: في هذا المقال ، سنتكلم عن واحد من بين أفضل لاعبين الشباب في الوقت الحالي ، إن لم يكن أفضلهم ، فينيسيوس جينيور. البرازيلي الساحر الذي وضع إسمه في أحرف من ذهب في أوروبا. بدأ مسيرته الكروية في فريق فلامينغو البرازيلي ، أين حصل على العديد من الفرص الصغيرة ، لكن هدفه الفردي الذي سجله في المباراة النهائية كان كافياً لكتابة مصيره. الهدف الذي سجله كان مثل تلك الأهداف التي حينما تراها تقوم بإعادة مشاهدتها على الأقل 10 مرات. الآن دعونا نلقي نظرة فاحصة عليه.

تاج ريال مدريد الغير ملائم للاعب:

في عام 2018 ، أعلن ريال مدريد عن تعاقده مع لاعب مجهول – فينيسيوس جونيور ، لاعب شاب من البرازيل. لم يلفت الفتى اهتمام أحد ، حتى المشجعون لم يُعجبوا به. فمع رحيل كريستيانو رونالدو عن الفريق وكذلك زين الدين زيدان ،و عدم وجود أسماء كبيرة في الهجوم ، بدا ريال مدريد فريقًا ضعيفًا. قدم فينيسيوس في موسمه الأول بداية جيدة. سجل اللاعب 7 أهداف وصنع 13 تمريرة حاسمة في 36 مباراة لعبها مع الفريق ، وهي الأرقام الغير سيئة بالنسبة للاعب في عمره. في الموسم التالي (2019-20) لم يُقدم اللاعب البرازيلي الكثير لفريقه ،وهو الأمر الذي وضعه تحت إنتقادات كبيرة ، حيث خيب كل التوقعات ، سجل فينيسيوس آنذاك 5 أهداف فقط وصنع 4 تمريرات حاسمة في 38 مباراة.

أضاع اللاعب العديد من الفرص السهلة وكان دائمًا مرتبكًا أمام المرمى ، غير واثق بنفسه ، معظم تسديداته كانت في السماء بعيدة كل البعد عن الخشبات الثلاث. لم يكن اللاعب الذي بإستطاعته ملء الفراغ الذي تركه كريستيانو في مدريد.

تمتع فينيسيوس بسرعة جيدة و كانت له القدرة على مراوغة أي لاعب ولكن كلما سدد الكرة “طارت إلى السماء” وهو الأمر الذي أصاب الجماهير بخيبة أمل كبيرة ، ووضعه تحت العديد من الإنتقادات الشديدة. كل هذه الإنتقادات لم تكن بسبب عدم قدرته على تسجيل 40 هدفًا في الموسم ، ولكنها كانت بسبب عدد الفرص السهلة التي أضاعها على خط المرمى. لم تنتهي المشاكل هنا، فقد عاد اللاعب مرة أخرى و استمر بنفس المستوى السيء في الموسم التالي (2020-21) حيث سجل 6 أهداف فقط وصنع 7 تمريرات حاسمة في 49 مباراة. رغم كل هذا ، كان المدربون يثقون به ، لكن القدر لم يسمح له في إسكات منتقديه بعد.

اقرأ:  إلى أي مستوى قد يصل هالاند إليه مع مانشستر سيتي؟

كيف إستطاع كارلو أنشيلتو الحصول على أفضل ما في فينيسيوس؟

لطالما كانت بداية أبطال الأفلام و القصص غير مثالية ، حيث تجد الشخصية الرئيسية تعاني من خيبات الأمل و المعاملات السيئة من الجميع ، لكن تجد معظمهم مليء بالتصميم و الإرادة لإثباث أنفسهم و إخراس الجميع ، وهذا بالضبط ما حدث لفينيسيوس في ريال مدريد. في موسم 2021-22 أعلن ريال مدريد عودة المدرب كارلو أنشيلوتي للنادي الملكي لإستلام العارضة الفنية. أول ما قام به الإيطالي هو تقديم النصائح الكافية لفينيسيوس ، و كان الأخير يستمع إليه عن كثب. وفقًا لأنشيلوتي ، فقد أخبر فينيسيوس بعدم لمس الكرة أكثر من مرتين أو 3 مرات بعد استلامها ، بل التسديد عند أول فرصة.

كانت هذه النصيحة الصغيرة والفعالة للغاية هي كل ما احتاجه فينيسيوس ، حيث تغير أداء اللاعب كليا و أصبح أكثر نجاعة أمام خط المرمى ، كما شكل مع كريم بنزيمة ثنائيًا مثاليًا وحققوا معًا ما لم يتوقعه أحد ، و لا حتى جماهير ريال مدريد أنفسهم.

فينيسيوس جونيور – الخلاص

سجل فينيسيوس جونيور 22 هدفًا وصنع 20 تمريرة حاسمة في 52 مباراة لعبها مع الفريق. ساهم لوحده بما مجموعه 42 هدف في موسم واحد ، مثل هذه الأرقام لا يمكن توقعها إلا من ليونيل ميسي ،كريستيانو رونالدو ،لويس سواريز أو ليفاندوفسكي. ليس هذا فحسب ، فقد كان له الدور الأبرز في تحقيق الفريق لدوري أبطال أوروبا ، حيث من تسجيل 4 أهداف و صنع 7 تمريرات حاسمة.

إنه لأمر رائع ما يمكن أن لعام واحد تغيير كل الأمور بالنسبة للاعبي كرة القدم. في اليوم الافتتاحي من الدوري الإسباني 21/22 واجه ريال مدريد فريق ألافيس. سجل فينيسيوس جونيور الهدف الرابع للوس بلانكوس ليخطف نقاط الثلاث لفريقه خارج أرضه. في نهاية الموسم ، 28 مايو 2022 بالضبط،  سجل نفس اللاعب الهدف الوحيد في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد ليفربول ، ليرفع ريال مدريد كأسه الرابع عشر ، ويحصل فينيسيوس على أول كأس أوروبي في مسيرته. نأمل أنها الأولى من بين الكثير الأتية ! صاحب الفضل  هو كارلو أنشيلوتي ، الذي ساهمت أساليبه و نصائحه في إعادة الثقة لفيني ، كما ناقشنا بالتفصيل من قبل.

اقرأ:  كيف أصبح بوكايو ساكا لاعبًا عالميًا؟

ما الذي يمكن توقعه أكثر من فيني؟

حسنًا ، كان هذا مجرد موسم واحد، و لاطالما رأينا العديد من الأسماء في عالم كرة القدم التي قدمت أداء مميز في موسم ، لكنها فقدت بريقها الموسم القادم ، فمن الصعب الحفاظ على نفس المستوى العالي لعدة مواسم. يوجد سوى لاعبين فقط حافظا على أداء ثابث طوال 15 عامًا متتاليًا هما كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ، و لم ينتهوا بعد.

حتى أبرز اللاعبين كأمثال نيمار جونيور ، الذي وُصف بخليفة بيلي و رونالدينو ، و أسطورة البرازيل ، رأيناه يعاني من تدهور في المستوى إستمر ل 3 سنوات حتى الأن.

إليك سبب ذكرنا لهذه الأمثلة ؛ لا يزال أمام فينيسيوس جونيور طريق طويلة في مسيرته ، حيث لا يزال الشاب البرازيلي يبلغ من العمر 21 عامًا ، و من الممكن أن يحافظ على نفس مستوى موسم الماضي ، لكن لن يكون الأمر سهلاً.

جعله أدائه الرائع في الدوري الإسباني ودوري الأبطال هذا العام يُبين مدى جودته للجميع ، حيث أتت مراوغاته التي كان يسخر منها الجميع بثمارها ، فقد أصبح أكثر نجاعة و إستحواذا على الكرة ، كما ساهمت تمريراته و سرعته على الرواق بمساعدة القناص الفرنسي على التسجيل العديد من الأهداف ، فإمتلاك رأس حربة مفترس مثل كريم بنزيمة يجعل مهمة اللاعبين أسهل في التمرير.

فهل من السابق لأوانه القول أن فينيسيوس قد يكون قادرًا على تكرار ما فعله أمثال نيمار ، ميسي ورونالدو؟ نعم. لكن لا يمكن إنكار حقيقة أن فينيسيوس إنضم بالفعل إلى الثنائي الأكثر إهتماما بالصحافة و عشاق كرة القدم ، إرلينج هالاند وكيليان مبابي ، فهل سيفعلها و يخطف الأضواء من الجميع؟

اقرأ:  التوقعات المبكرة للدوري الإنجليزي الممتاز: كيف سارت الأمور

المجد أمامه:

منذ انتهاء الموسم ، لم يعد فينيسيوس مجرد لاعب عادي ، بل أصبح أحد أهم اللاعبين على هذا الكوكب ، وقد أخبرناك عن السبب. هناك جانب آخر لذلك ، فييني كان أحد أقل اللاعبين أجرا في تشكيلة ريال مدريد. لكن مستواه هذا الموسم ، جعله تحت أنظار العديد من الأندية الكبيرة ، و مع الأموال الضخمة التي تُصرف من أجل اللاعبين ، من المستحيل الاحتفاظ بموهبة مثل فينيسيوس جونيور مقابل 3.5 مليون يورو ، وهو المبلغ الذي يتقاضاه حاليًا في ريال مدريد.

لكن مع وجود فلورنتينو بيريز ، أحد أنجح الرؤساء في تاريخ كرة القدم ، ورد أن ريال مدريد إقترب من تجديد عقد فينيسيوس ، الذي سيحصل على راتب جيد جداً للبقاء لسنوات أخرى في ملعب سانتياغو برنابيو المهيب!

الخاتمة:

كان ذلك مقالا مفصلاً و نظرة فاحصة على وضع فينيسيوس جونيور في ريال مدريد. ليس من السهل على أي لاعب أو رياضي الحفاظ على نفس الأداء بأعلى مستوى واستغلال أقصى إمكاناته ، فالأمر يتطلب الكثير من العمل الجاد و المرهق. لكن ريال مدريد يمتلك سحر الحظ ، فلقد رأينا العديد من الأسماء الكبيرة تُصنع على أرضية ملعب سانتياغو برنابيو على مر التاريخ.

فينيسيوس هو اسم سنسمعه لسنوات طويلة قادمة. بفضل هذا المقال ، يمكنك القول أنك تعرف أبرز التفاصيل الدقيقة لسنوات اللاعب الأولى في ريال مدريد. شكرا على القراءة حتى النهاية ، أنتم الأفضل. ترقبوا المزيد!

 

شاركها.
اترك تعليقاً