مانشستر يونايتد حاليًا في مهمة إعادة بناء ضخمة للفريق تحت قيادة المدرب الجدبد إرك تين هاج. فعلى الرغم من كل الاستثمارات الكبيرة التي قامت بها إدارة الفريق في السنوات القليلة الماضية ، إلا أنهم لم يستطيعوا مضاهاة الفرق الأخرى مع التألق الواضح لكل من مانشستر سيتي ، ليفربول وتشيلسي. و ما زاد طين بلة ، هو عدم التأهل إلى دوري أبطال أوروبا للمرة الرابعة منذ اعتزال السير أليكس فيرجسون.

يبدو الأمر وكأنه حدث بالأمس ، عندما اعتاد مشجعو مانشستر يونايتد على تحقيق الألقاب ، تحت قيادة مدرب أبردين السابق ، حين أصبح مانشستر يونايتد أكبر ناد في إنجلترا وواحد من أكثر الأندية شهرة في العالم. مع أسلوب اللعب الجميل والألقاب التي فازوا بها ، جعلت الجميع يرفع لهم القبعة. فهل سيعود الفريق إلى هذا المستوى مرة أخرى؟

أصبح هذا الأمر موضوع جدال بين عشاق كرة القدم ، لكن الجواب على هذا السؤال يمكن أن يكون لا ، بحيث هناك العديد من الأسباب التي تأخذ الفريق إلى الهاوية ، و ليس من المستبعد رؤيتهم يواجهنا نفس سيناريوا فريقي نوتنغهام فورست وأستون فيلا ، فهناك أمر مشترك بين هذه الأندية و فريق الشياطين الحمر ، و هو كراهية مُلاك النادي ، عائلة جليزر.

في عام 2013 ، لم يكن المدرب الاسكتلندي هو الشخصية المهمة الوحيدة التي تركت مانشستر يونايتد ، فقد تبعه ديفيد جيل. لذلك ، تم تسليم جميع قرارات الإدارة بما في ذلك الإنتقالات إلى إد وودوارد ، الرئيس التنفيذي لمانشستر يونايتد. كان لوودوارد آنذاك صفر خبرة في عالم كرة القدم ، إعطاؤه مفاتيح اتخاذ قرارات لأكبر نادٍ في إنجلترا ذلك الوقت كان خطآ جسيما.

و منذ ذلك الحين ، لم يعرف أبطال أوروبا ثلاث مرات طعم الفوز بالدوري ، و هذا بسبب سوء الإدارة التي قامت بتعاقدات سيئة للغاية ، كما قامت بإتخاذ قرارات أثرت على الفريق بشكل كبير ، حيث أقالت العديد من المدربين الذين أبلو بلاءا حسنا  أمثال ديفيد مويس ، الذي أقيل بعد عام واحد فقط. في فترة انتقالات الصيفية آنذاك ، ارتبط بطل الدوري الإنجليزي الممتاز 13 مرة بالتعاقد مع سيسك فابريجاس وتوني كروس ، لكن انتهى بهم الأمر بالتعاقد مع مروان فيلايني من إيفرتون.

اقرأ:  يوافق نجم الولايات المتحدة الأمريكية كريستيان بوليسيتش على صفقة طويلة الأجل مع إيه سي ميلان

استمر الأمر نفسه تحت قيادة لويس فان جال وجوزيه مورينيو. على الرغم تسريح العديد من اللاعبين في 2014 ، لكن لم تكن الإستقطابات الجديدة فعالة ، حيث غادر الكثير بعد فترة وجيزة ، كأمثال أنخيل دي ماريا الذي جاء إلى الأولد ترافورد بصفقة إنتقال قياسية ، لكنه لم يرغب أبدًا في أن يكون في النادي ، حيث كان هدفه من الأول هو الذهاب إلى فرنسا ، وهو ما فعله بعد عام.

نفس الأمر وقع مع المهاجم راداميل فالكاو ، الذي كان واحدًا من أعلى اللاعبين أجراً في النادي ، لكنه لم يُظهر أبدًا المستوى المطلوب. لذلك ، غادر كلا اللاعبين اللذين تم توقيعهما في صيف 2014 النادي بعد عام فقط. ومع ذلك ، أصر فان غال على جلب لاعبين شباب إلى الفريق. انضم أنتوني مارسيال وماركوس راشفورد إلى الفريق الأول وأثارا حماس الجماهير بإمكانياتهم الهجومية.

و عندما بدأ مشروع النادي الجديد بالإعتماد على اللاعبين الشباب ، أعلن يونايتد عن تعاقده مع جوزيه مورينيو بديلاً للمدير الهولندي. يمكن القول إن المدرب البرتغالي هو آخر يُعتمد عليه عندما يتعلق الأمر باللاعبين الشباب. ومع ذلك ، كان لديه أسلوبه الخاص الذي جعله يفوز بالألقاب مع جميع الأندية التي يديرها.

منذ تقاعد السير أليكس فيرجسون ، لم تقدم إدارة النادي الدعم اللازم للمدربين ، فبعد إعادة الفريق إلى دوري أبطال أوروبا ، لم يحصل لويس فان غال على الصفقات التي أرادها للمنافسة على اللقب ، و عندما فاز مورينيو بالدوري الأوروبي ، وضع خمس الأسماء في لائحة اللاعبين الذي يجب التخلص منهم ، لكن وودوارد رفض ذلك. بعدها تعقدت الإدارة مع ثلاث لاعبين فقط ، و هو الأمر الذي لم يعجب مورينيو حينها ، حيث صرح أن المركز الأول مجرد حلم.

اقرأ:  هل ما زال الدوري الانكليزي الممتاز أصعب دوري كرة قدم بالعالم؟

“لقد فزت بثمانية ألقاب للدوري في أربع دول مختلفة. ومع ذلك ، أكرر أن احتلال المركز الثاني مع مانشستر يونايتد هو أحد أعظم إنجازاتي في كرة القدم ، ” جوزيه مورينيو في مقابلته لشبكة سكاي سبورتس.

Source: Getty Images

سماعك لتسريح كهذا من مدرب محنك كمورينيو يبين أن هناك الكثير من الأشياء التي تسير وراء الكواليس. تعاقد الفريق بعدها مع أولي جونار سولشاير الذي احتل المركز الثالث في موسم 2019/20. ومع ذلك ،لم يحصل سوى على صفقتين ،  إدينسون كافاني ودوني فان دي بيك ، وهما اللاعبان اللذان لم يرغب بهما المدرب. على الرغم من تحسن يونايتد في الموسم التالي ، ظلت مشاكل التعاقدات قائمة.

في الفترة التحضيرية لموسم 2021 ، أخبر مايك فيلان ، مساعد سولجسكير ، النادي أن مدرب كارديف السابق يريد أن يلعب بطريقة 4-3-3 ويريد لاعب خط وسط جيد. بدلاً من الاستماع إلى أوامره ، قام النادي بدلاً من ذلك بإحضار كريستيانو رونالدو إلى النادي. لا شك أن اللاعب البرتغالي يعد صفقة جيدة ، لكن الفريق أهم من أي لاعب.

ظهر نقص الواضح في وسط الميدان ، حيث لم يستطع الفريق من الإستحواذ على الكرة إلا أمام الفرق الصغرى. هناك العديد من الأندية التي تأخذ قرارات مديرها الفني بجدية ، و لكن معظم الفرق الكبرى تمتلك فريق كشافة للمواهب و التي تساعد الفريق بشكل كبير في سوق الإنتقالات.

Source: mirror.co.uk

أما بالنسبة لمانشستر يونايتد ، فأي مدرب يصل إلى العارضة الفنية ، يقوم بجلب طاقمه الخاص لإكتشاف اللاعبين ، و هو ما قام به جميع المدربين الأربع، هذا الأمر يبين مدى الفوضة التي يعيشها فريق الشياطين الحمر.

إذا رأينا قائمة أغلى 10 لاعبين أجرا الموسم الماضي ، فسنجد أن مانشستر يونايتد يضم خمسة لاعبين في القائمة. مقارنة بهيكل الأجور في فترة أليكس فيرجسون ،حيث تم كسره مرة واحدة فقط لأجل روي كين ، وهو القائد لم يجد واحدا مثله أبدا أما الآن ، فسترى لاعبين أمثال جادون سانشو الذي يكسب أجرة أكثر من  الفائزين بدوري أبطال أوروبا والدوري الممتاز.

اقرأ:  إحصائيات الإقالة: هل آن أوان رحيل كلوب؟

استمرت المشاكل المتعلقة بهيكل الأجور في مانشستر يونايتد منذ أيام عقد واين روني في 2014. بعدها تعاقد الفريق في 2018 مع أليكسيس سانشيز بأجر أسبوعي خيالي وصل إلى 500 ألف جنيه إسترليني. واستمرت هذه العادة منذ ذلك الحين. نظرًا لأن الشياطين الحمر صرفوا الكثير من الأموال للأجور في الماضي ، فإننا لا نراهم يغيرون عادتهم في أي وقت قريب تحت قيادة مدربهم الجديد.

لقد مرت الآن 10 سنوات منذ أن فاز مانشستر يونايتد بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز ، وخمس سنوات منذ آخر مرة فاز فيها بلقب. ومع ذلك ، إذا قمت بتحسين الأشياء بالطريقة التي قام بها ليفربول ، فيمكن أن تتحسن الأمور إلى الأفضل و إعادة النادي إلى الواجهة من جديد ، لكن لا نرى هذا سيحدث في الزمان القريب.

فإن الناس يميلون إلى نسيان كل هذه الأشياء ويقدرون كرة القدم التي يلعبونها. ومع ذلك ، كانت كرة القدم والنتائج تميل إلى الانخفاض في أولد ترافورد ولا يبدو أنها تتغير.

شاركها.
اترك تعليقاً