يُنظر إلى توتنهام هوتسبير حالياً على أنه عضو مهم في مجموعة “الست الكبار” الشهيرة  في الدوري الإنجليزي الممتاز. لكن الرواية التي لن يأبه النقاد بذكره كل يوم هي أن نادي شمال لندن يمتلك خزانة مليئة بالغبار لعدم فوزهم بأي لقب على مدار العقد الماضي.

ومن بين أعضاء مجموعة “الست الكبار” نجد كلاً من مانشستر سيتي ، ليفربول ،تشيلسي ، توتنهام ، آرسنال ومانشستر يونايتد. الأمر الذي لا يُريد عشاق توتنهام سماعه هو أن فريقهم هو الأقل نجاحًا من حيث الألقاب المحققة مقارنة بالأندية المذكورة أعلاه.

آخر مرة فاز فيها توتنهام بلقب محلي كان في عام 2008 ، ولن يرغب مشجعو توتنهام في تذكر أن هذا لقب كان كأس رابطة الأندية الإنجليزية.

منذ ذلك الحين ، خاض النادي عددًا قليلاً من النهائيات وفشل في الفوز بأي منها ، آخرها كان نهائي كأس الرابطة قبل موسمين. لسوء الحظ ، تمت إقالة المدير الفني للفريق آنذاك جوزيه مورينيو قبل المباراة النهائية.

علاوة على ذلك ، كان النادي أيضًا على وشك تحقيق المجد الأوروبي في 2018 تحت قيادة أفضل مدرب له منذ هاري ريدناب: موريسيو بوكيتينو. وصل الفريق وقتها إلى المباراة النهائية ، والتي جاءت بعد عودة درماتيكية أمام. لسوء الحظ أيضًا ، إفتقر الفريق إلى الخبرة الأوروبية وتلقى درسًا من غريمه الإنجليزي ليفربول.

لماذا يجب اعتبار توتنهام نادٍ كبير

عندما نتحدث عن الأندية الكبيرة ، فإن سياق المناقشة مهم. على سبيل المثال ، يمكن للمرء بسهولة أن يعتبر فريق أستون فيلا ناديًا كبيرًا لإمتلاكه لقبًا أوروبيًا في خزينته. بغض النظر على هذا الأمر ، لا يمكن مقارنة الفيلا مع توتنهام اليوم. عندما ظهرت فكرة الدوري الأوروبي الممتاز ، تساءل الكثيرون عن سبب وجود فريق توتنهام في اللائحة ، لكن المنظمين كانوا يعرفون أفضل. يمتلك توتنهام سادس أكبر هيكل للأجور في الدوري ، كما يمتلك في جيبه أغلى صفقة انتقال للاعب بريطاني في التاريخ.

اقرأ:  مانشستر سيتي X آرسنال: مواجهة نارية في كأس الاتحاد الإنجليزي بين أفضل فريقين في إنجلترا

رغم كل هذا ، لا يزال الكثير يشكك في طموحات توتنهام ويصفونه بنادي صغير في ملعب جميل. السؤال الذي يطرح نفسه هو ، ماهي المعايير التي تجعل ناديًا مثل توتنهام كبيرًا ومؤثرًا.

قاعدة المعجبين: هذا هو العامل الأكثر أهمية في تأهيل وتصنيف الأندية الكبرى ليس فقط في إنجلترا ولكن في جميع أنحاء العالم. بمساعدة الإدارة الحالية تحت قيادة دانيال ليفي ، إستطاع توتنهام بناء قاعدة جماهيرية كبيرة للفريق و إستقطاب عشاق من جميع أنحاء العالم.

لا شك أن جودة اللاعبين في النادي ساعدت بشكل كبير في بيع العلامة التجارية وإستقطاب متابعين للنادي. أفضل مثال المهاجم هاري كين الذي بنى حياته المهنية من الصفر (في النادي) وأصبح نجمًا وبطلًا عالميًا للجيل القادم. بذكر الأبطال ، كيف يمكننا أن ننسى هيونغ مين سون ، الذي أحضر حرفياً كوريا الجنوبية بأكملها إلى وايت هارت لين.

سعة الملعب: تلعب سعة الملعب دورًا في تعزيز صورة أي نادٍ ، سواء أعجبك ذلك أم لا. يُعتبر مانشستر يونايتد أحد أكبر الأندية في العالم ، ويرجع ذلك جزئيًا إلى امتلاكهم أكبر ملعب في الدوري الإنجليزي الممتاز. ملعب توتنهام هوتسبير الجديد هو أحد أكبر الملاعب في إنجلترا بسعة تزيد عن 62 ألف مقعد.

لا تؤدي سعة الملعب إلى تعزيز إيرادات الفريق بشكل كبير فحسب ، بل تتيح أيضًا مساحة أكبر لمزيد من المشجعين للانضمام إلى الحفلة. قد يثير اهتمامك أيضًا معرفة أن الملاعب الكبيرة تستخدم لمجموعة متنوعة من الأشياء الأخرى التي يمكن أن تحقق للنادي بعض الإيرادات الإضافية.

الشؤون المالية: ربما يكون هذا هو العنصر الأبرز. فإلى النقاط الأخرى المذكورة أعلاه ، تمكن توتنهام من بناء خزينته المالية بشكل كبير يجعله في حالة جيدة للمنافسة في فترة الانتقالات. تبلغ قيمة النادي الآن 2.4 مليار دولار وهو عاشر أغنى نادي في العالم.

اقرأ:  تأثير مركز المهاجم الوهمي مقارنة بمركز المهاجم المركزي في كرة القدم الحديثة

لماذا لا ينبغي اعتبار توتنهام نادٍ كبير

هذا هو الجزء الذي لا يريد مشجعو توتنهام سماعه. بالطبع ، في كل قصة ، هناك دائمًا جانبان و لا يختلف الأمر هنا.

من بين مجموعة “الست الكبار” التقليدية ، فازت جميع الفرق بالدوري الممتاز (منذ عام 1992) ، باستثناء فريق واحد و لك أن تتنبأ من. قل ما تريد قوله حول صعوبة المنافسة مقارنة بالسنوات الماضية ، لكن لكي تصبح نادياً كبيرًا ، يجب أن تفوز بالدوري أو على الأقل بكأس محلي. فيما يلي بعض الأسباب الملموسة التي قد تجعلك تُدرك لماذا توتنهام ليس ناديًا كبيرًا.

عدم الفوز بالألقاب: عند ذكرنا للألقاب و نقص الجوائز ، يجب أن نكون واضحين هنا. توتنهام لديه خزانة تذكارية مليئة بالغبار. على الرغم من أن النادي جمع 26 لقبًا منذ تأسيسه ، إلا أنه من المحرج عدم قدرتهم على الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز في عصره الجديد ولم يرفعوا أي لقب منذ عام 2008.

مرّ النادي ببعض الأحداث المذهلة مثل دراما الإحتلال أحد المراكز الأربعة الأولى و التأهل إلى بعض النهائيات ، لكن عند إدراك أن فريقاً مثل ليستر سيتي فاز بالدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي في غضون ست سنوات تجعلك تتساءل عن ماكان يفعله توتنهام في السنوات الأخيرة. بالعودة إلى شمال لندن ، كل ما يُمكن للنادي الاحتفال به حاليًا هو جوائز الحذاء الذهبي الممنوحة لهاري كين وسون هيونغ مين.

في حين يجب أن نعترف بأنهم ليسوا بعيدين كل البعد عن أن يصبحوا نادٍ كبير ، رغم عدم قدرتهم على تحقيق أي لقب.

قلة في خبرة و الحضور الغير كافٍ في دوري أبطال أوروبا: من المفارقات العجيبة أن توتنهام كان أكثر اتساقًا في دوري أبطال أوروبا من أرسنال خلال العقد الماضي ، وربما على قدم المساواة مع اليونايتد. بغض النظر عن هذا الأمر، ليس لدى السبيرز حضور أوروبي كافٍ. عندما تنظر لتاريخ بعض الفرق ، أمثال ليفربول ومانشستر يونايتد ، فستجد سنوات من المجد والهيبة في البطولات الأوروبية. مقارنة مع توتنهام الذي ظهر لأول مرة في دوري أبطال أوروبا في عام 2010 وفشل في ترسيخ نفسه كقوة مثل ما فعله مانشستر سيتي في السنوات الأخيرة.

اقرأ:  كيف أحدث أرسين فينجر ثورة في نادي أرسنال لكرة القدم (1996-2018)

لحظات “سبورزي” المخيبة للأمال: قد يكون مجرد هراء أو مزاح رخيص ولكن هذه هي الحقيقة. مع تحقيق توتنهام نوعًا من الانتصارات الوشيكة التي إنتهت جلها بخيبات الأمل ، يتم تصنيف أي فريق في مثل هذه الحالة باسم “سبورزي”.

 

شاركها.
اترك تعليقاً