لا شك أن بيب جوارديولا يعتبر أحد أفضل المدربين في العالم في الوقت الراهن. وتتحدث أرقامه عنه وليس من المصادفة أن يتباهى بمساره الناجح أينما كان.

في برشلونة، ابتكر أسلوبًا يحسد عليه ، فأصبح “تيكي تاكا” مشهورا في مختلف أنحاء العالم ، كما هيمن على كرة القدم الأسبانية و الأوروبية آنذاك. وفي بايرن ميونيخ الشيء نفسه، حيث حطم العديد من الأرقام قياسية وأظهر للجميع أن نجاحه مع برشلونة لم يكن حظًا قط.

وإلى مانشستر سيتي، الذي يلعب في “أصعب دوري” في العالم، حقق غوارديولا نجاحا بسيطا في الدوري الإنجليزي الممتاز واستمر في صنعته المميزة بتحطيم الأرقام القياسية مرة أخرى. فمنذ انضمامه إلى النادي في عام 2016، قادهم إلى مستوى جديد في كرة القدم الإنجليزية، جعلهم الفريق الأكثر نجاحاً في إنجلترا. لقبه الأخير في الدوري الإنجليزي الممتاز يعني أن سيتي قد فاز الآن بأربعة ألقاب في الدوري في المواسم الخمسة الماضية.

ومع ذلك، فعلى الرغم من جميع هذه الألقاب و ما قدّمه “غوارديولا” للفريق، إلا أن الكثير يرى فشله في مهمته مع السيتي بسبب عدم تحقيق إنجاز أوروبي حتى اللحظة. يُذكر أن غوارديولا فاز بلقبين فقط في بطولة دوري الأبطال في كامل مسيرته التدريبية.

وقد فاز غوارديولا ببطولة دوري الأبطال مع برشلونة في مناسبتين، أولها كانت في عام 2009 و الأخرى في عام 2011، و هي المرة الأخيرة التي حصد فيها الكأس بعد فشله في تحقيقها مع بايرن ميونيخ والسيتي حتى الآن. فمنذ عام 2011 ، لم يفز المدرب الإسباني بدوري أبطال أوروبا مرة أخرى. كان قريبا للغاية لكسر هذا النحس في عام 2021 ، لكنه خسر المباراة النهائية أمام تشيلسي آنذاك.

اقرأ:  لحظات تاريخية في الدوري الإنجليزي

قضى غوارديولا حتى اللحظة ستة مواسم كاملة مع مانشستر سيتي، وهي الأطول التي قضاها في أي نادٍ آخر ، لكنه فشل في الحصول على لقب دوري الأبطال. تأتي الانتقادات الأخرى من حقيقة حصوله على الدعم الهائل من إدارة ، حيث وضعت خزينة النادي تحت تصرفه، ومع ذلك لا يزال يفشل كل موسم في تحقيق الإنجاز الذي يحلم به عشاق السيتيزن.

السؤال المطروح الآن ؛ هل سيتخلى السيتي عن العبقري الإسباني في حال فشله في الفوز بدوري الأبطال مرة أخرى؟

اقترب السيتي ولكن ليس بما فيه الكفاية

من المفارقات العجيبة أنه على مدار العقد الماضي ، رُشحت كل الفرق التي دربها جوارديولا بإعتبارها المفضلة للفوز دوري الأبطال. قد يهيمن الإسباني على الألقاب المحلية أينما حل ، لكن براعته التكتيكية تتركه دائما في حالة “التفكير المفرط”، كما يصوغه العديد من المشجعين.

مع مانشستر سيتي كانت الحسرة أكثر من قاسية. فمنذ 2016 حتى عام 2020 ، لم يتجاوز غوارديولا مرحلة 16 من دوري أبطال أوروبا رغم المواهب الكبيرة التي يملكها فريقه.

في عام 2021 بلغ الارتباك أعلى مستوياته. أسالت خسارته لنهائي دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي الكثير من الحبر ، حيث لاحظ الجميع أن غوارديولا بالغ بشكل كبير في فلسفته ، حيث كان الفريق الأفضل لكن تغييراته في التشكيلة الأساسية قلبت كل الموازين. عاد غوارديولا مجدداً و خسر نصف نهائي المخيب للآمال ضد ريال مدريد في عام 2022.

فشل أبطال الدوري الإنجليزي الذي كان مسيطرا على كامل المباراة في الحفاظ على تفوقه لبضع دقائق أخرى. وسجل ريال مدريد هدفين في الوقت القاتل من المباراة ، ليذهب الفريقين إلى الوقت الإضافي، قبل أن يجهز كريم بنزيمة عليهم بالهدف الثالث و تنتهي المباراة بنتيجة 3-1 (6-5 مجموع المبارتين) ليتأهل العمالقة الإسبان إلى المباراة النهائية ضد ليفربول.

اقرأ:  ماذا بعد ساوثهامبتون بعد الهبوط؟

لا يمكن أن يقترب الأمر أكثر من ذلك بالنسبة للسيتي ، وربما تؤدي محاولة أخرى فاشلة إلى ظهور فكرة مفادها أن غوارديولا لا يمكن أن يحقق لقب دوري أبطال أوروبا بدون ليونيل ميسي.

ماذا قال غوارديولا عن الفوز بدوري الأبطال مع مانشستر سيتي

في نظر جمهور كرة القدم، تم توظيف غوارديولا من قبل مالكي السيتي لهدف رئيسي واحد ألا وهو إحراز لقب دوري الأبطال. شارك المدرب البالغ من العمر 51 عاما نفس الشعور وهو يتحدث يتحدث قبل مباراة ربع النهائي ضد ريال مدريد في عام 2020.

قال: “أريد أن أفوز بدوري الأبطال”

“أحلم بذلك، وأنا متحمس للاستعداد للمباراة ضد مدريد طيلة الأسبوعين القادمين”.

“إذا لم نتغلب عليهم ، فسيأتي رئيس مجلس الإدارة أو المدير الرياضي ويقول ،” هذا ليس جيدًا بما يكفي ، فنحن نريد دوري الأبطال ، سأطردك “.

هذه التعليقات تأتي من رجل لا بد أنه قيل له حقيقة الأشياء. يتناقض هذا مع التعليقات الأخيرة التي أدلى بها الإسباني ، متراجعًا عن البيان أعلاه ، بينما أضاف أنه لم يتم توظيفه من أجل الفوز بدوري أبطال أوروبا.

وأردف قائلا في مقابلته مع شبكة سكاي سبورتس “خسرنا دوري أبطال الموسم الماضي. لعبنا 13 مباراة ، فزنا ب 11 منها ، تعادلنا في واحدة ، وخسرنا في واحدة أخرى”

“إذا خسرنا دوري الأبطال، فهل يعني هذا أن موسم دوري الأبطال كان سيئا؟ قطعا لا. وصلنا للدور نصف النهائي و هو ليس بالأمر الهيّن”

واضاف “نريد بالطبع الفوز في دوري الابطال. لكن عندما اتصلوا بي لم يخبروني بأن علينا الفوز بدوري الأبطال. وحتى الدوري الإنجليزي الممتاز.”

في كل الأحوال، نستطيع أن نتفق على أن التعليقات الواردة أعلاه تبدو وكأن غوارديولا يحاول تبرير فشله، خاصة حين تضع في حسبانك أن سيتي إعتاد الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز حتى قبل وصول الاسباني للنادي.

اقرأ:  تحليل : فرص برينتفورد في إحتلال أحد المراكز العشر الأولى في البرميرليج موسم 2022/23

إما الآن أو أبداً – فرصة غوارديولا الأخيرة

بعد إنفاق الفريق ما يزيد عن 900 مليون جنيه إسترليني في سوق الإنتقالات منذ وصوله إلى السيتي ، لم يكن بوسع غوارديولا أن يجد سببا مُقنعا يمنعه من الفوز بلقب دوري الأبطال واحد على الأقل.

الاضافة الاخيرة للفريق المهاجم ارلينغ هالاند سيضع الإسباني تحت ضغط كبير ، فلا يوجد أي مبرر لفشله مرة أخرى في المنافسة الآن. يُعتبر المهاجم النرويجي أحد أفضل المهاجمين في العالم حاليًا ، وقد وصفه الكثيرون بأنه “القطعة المفقودة” في رحلة سيتي لسباق الأبطال.

يتبقى لغوارديولا موسم آخر على نهاية عقده الحالي، وحقيقة أنه اختار عدم تمديده الآن تظهر الكثير عن طريقة تفكيره. يمكن ان يعني ذلك ان الاسباني نفسه يمكن ان يرحل عند نهاية العقد إذا لم يحقق “الكأس المقدسة” بعد سبع سنوات كاملة من الفشل في تحقيق دوري الأبطال للنادي.

إذا لم يرحل، فمن المحتمل جدا أن تشكره إداراة النادي على العمل الذي قام به ، بجعل السيتي فريقا يخشى منه الجميع في أوروبا، ولكن قد يضطر مُلاك النادي إلى الإستغناء عنه لجلب مدرب خبير في دوري أبطال أوروبا.

لا يزال أخصائي دوري الأبطال زين الدين زيدان دون وظيفة، ويقال أنه يريد تدريب فرنسا. ولكن تدريب فريق كبير مثل مانشستر سيتي ، و راتب خيالي له قد يغير رأيه.

 

 

شاركها.
اترك تعليقاً