If there is any team that has been so criticized and ridiculed in the last years of the Premier League, it is certainly Tottenham Hotspur. And if you were asked about the teams nominated for the league title next season and you excluded Tottenham, no one will blame you, for their record of disappointments.

The North London club has not won any title since 2008. In the same period, Leicester City climbed to the top flight after a long struggle in the champagne and won the Premier League and the FA Cup. Other London teams have also won the English Premier League and many other cups since 1992.

It is also worth noting that out of all the top six clubs, Tottenham is the only team that has yet to win a league title or FA Cup since 1992. These stats and numbers make many wonder about Tottenham’s place in English football.

Tottenham failed on all fronts

Regardless of what Redknapp was the club’s best era in the past 30 years, Mauricio Pochettino has brought a new hopeful vibe. The Argentine coach has prepared many stars such as Harry Kane and Eric Dier who are still lifting their weight at the club until now. However, they unfortunately failed to translate amazing performances on the field into titles. Pochettino, in particular, is said to have led Spurs to the Champions League final, which is seen as the club’s greatest achievement since the 1980s.

جاء بعدها السبيسيل وان ، و الذي عُرف بإمكانياته في تحقيق الألقاب مع أي فريق. انضم جوزيه مورينيو إلى النادي بعد فترته الصعبة مع مانشستر يونايتد أين حل محله أولي جونار سولشاير. في الموسم الماضي ، ساد جو من الإثارة في النادي اللندني بعد تعيين نونو إسبيريتو سانتو مدرب ولفرهامبتون السابق على رأس العارضة الفنية، وهو الذي قد ساعد الوولفز في العودة إلى البرميرليج و تثبيب مكانتهم بين العشرة الأوائل. ومع ذلك ، فشل المدرب البرتغالي في تغيير الأمور في شمال لندن وسرعان ما تمت إقالته.

اقرأ:  إرث مانشستر سيتي بعد فوز ثلاثة أضعاف

بعدها جاء أنطونيو كونتي ، مدرب تشيلسي و الإنتر السابق، و هو المدرب المعروف بحنكته التدريبية ، حيث تمكن في فترة وجيزة من تغيير الكثير في فريق السبيرز ، كما ساعدهم في إحتلال المركز الرابع و العودة إلى دوري أبطال أوروبا.

كيف تحسن توتنهام تحت قيادة كونتي

عندما وصل الإيطالي إلى نادي شمال لندن ، وجد الفريق في حالة كارثية ، حيث شهدت آخر مباراة لعبها توتنهام قبل كونتي الخسارة بثلاثية نظيفة في عقر دارهم أمام مان يونايتد. ما يجعل الأمر سوءًا هو حقيقة أن السبيرز خسروا أمام فريق قدم أسوأ موسم له على الإطلاق منذ أكثر من أربعين عامًا.

قبل تعيين كونتي ، عانى النادي في كل الجبهات ، حيث تلقى دفاعهم العديد من الأهداف السهلة ، كما فشل خط الوسط في مهمة إستعادة و إيصال الكرة للمهاجمين. إعتمد الفريق كلياً على الثنائي هاري كين وهونغ مين سون اللذين عانا من تذبذب في المستوى.

مهمة كونتي الأولى كانت تغيير عقلية الفريق ، حيث عانى اللاعبون من فقدان الثقة في أنفسهم. بدأ كونتي في فرض تكتيتاته منذ اليوم الأول ، حيث تمكن في فترة وجيزة من تحسين اللياقة البدنية للاعبين ، كما إستطاع تحسين الأداء الدفاعي و الهجومي ، و جعل هيونغ مين سون أكثر نجاعة أمام خط المرمى. ليس هذا فحسب ، فقد أشار إلى إدارة الفريق في يناير على ضرورة التعاقد مع بعض اللاعبين الذين ساعدوا الفريق كثيرا في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

تعاقد توتنهام مع كل من كولوسيفسكي وبنتاكور من يوفنتوس. إستطاع اللاعبان من فرض أنفسهم في التشكيلة الرسمية ، كما ساعد أدائهم الملفت الفريق في صناعة الفرص و تسجيل العديد من الأهداف.

اقرأ:  أفضل التبديلات في تاريخ الدوري الإنجليزي

كيف سيتعامل توتنهام مع الفرق الكبرى؟

قامت إدارة السبيرز حتى الآن بتعاقدات مميزة للغاية ، حيث قرر مُلاك النادي دعم كونتي في فترة الإنتقالات الصيفية بأكثر من 150 مليون جنيه إسترليني لشراء اللاعبين للمنافسة على اللقب الموسم المقبل.

تعاقد توتنهام حتى اللحظة مع ثلاث لاعبين مميزين ، يتعلق الأمر بكل من إيفان بيسوما لاعب برايتون ، إيفان بيريسيتش لاعب الإنتير و فريزر فورستر حارس ساوهامبتون لمنافسة هوغو لوريس في خط المرمى.

هذه التعاقدات تبين مدى جدية الفريق في المنافسة على الألقاب المحلية و الأوروبية الموسم القادم.

يمتلك النادي حاليا أحد أفضل الثنائيات الهجومية في كرة القدم ، وهما هاري كين وهيونغ مين سون. سجل كلا اللاعبين مجموع 37 هدفًا في الدوري الموسم الماضي وساعد كل منهما الآخر في تسجيل العديد من الأهداف. كان أهم لاعبين في توتنهام الموسم الماضي ، حيث ساهما لوحدهما في معظم الأهداف المسجلة و التمريرات الحاسمة و التي ساعدت الفريق كثيراً في إحتلال المركز الرابع.

يمتلك توتنهام أيضاً أحد أفضل حراس المرمى في الدوري وهو هوغو لوريس. إستطاعت تصدياته المذهلة و خبرته الكبيرة في نيل العديد من النقاط الهامة. معاناة توتنهام كانت واضحة في خط الوسط ، لكن سيتغير الأمر في الموسم المقبل خصوصا مع وصول الأسماء الجديدة للفريق.

أما بالنسبة للدفاع ، فقد يحتاج الفريق إلى وجوه جديدة لتعزيز  الخط الخلفي ، خاصة الجانب الأيمن ، فعلى الرغم من وجود إيمرسون القوي هجوميا إلا أن مستواه الدفاعي ضعيف نسبيا. تم ربط النادي بالعديد من الخيارات الدفاعية مثل جد سبينس من ميدلسبره وكليمنت لينجليت من برشلونة.

ما هي الكأس التي يمكن أن يستهدفها توتنهام الموسم المقبل؟

سيكون الموسم المقبل بمثابة التحدي الأكبر لتوتنهام في تاريخ النادي. فمنذ فوزهم بآخر لقب ، لم يرشح أحد السبيرز للمنافسة على أي لقب ، لكن تغيرت الأمور مع وصول كونتي، فقد أثبث للجميع ، خصوصًا في المراحل الأخيرة من الموسم الماضي على قدرة الفريق في المنافسة على لقب الدوري الموسم المقبل.

اقرأ:  رجل متحد يستهدف سدادة فينورد جاستن بيجلو بعد ضربة أونانا

Realistically, it is difficult for them to reach the level of City and Liverpool at the moment, but realistically they can reach the top three in the league.

This is if we forget Chelsea and Tuchel. Tottenham are undoubtedly more organized than Arsenal and Manchester United, but if you take a closer look, Spurs is less well-equipped than these teams, at least for the time being.

Tottenham’s fourth place was thanks to the skill of their Italian coach, who managed to turn the scales for the better in a short period of time. Their good performance is expected to continue into next season, but it remains to be seen if that will be enough to win the title. If you ask, the only title they might have is the Carabao Cup. That’s because it’s the easiest, it won’t be difficult for them to reach the final and why not win their first title since 2008.

شاركها.
اترك تعليقاً