يُعد الدوري الإنجليزي الممتاز ، أكثر دوري يحلم به معظم اللاعبين باللعب فيه ، فإلى جانب المنافسة الشرسة ، تصرف الأندية هناك أموالًا طائلة على صفقات اللاعبين و أجورهم. رغم هذا لم تكن جميع الصفقات جيدة بما فيه الكفاية لتبرير الأموال المصروفة من أجلها.

فكلما ارتفعت قيمة اللاعب ، إزدادت التوقعات الموضوعة عليه. يُطلق على اللاعبين إستُقدموا بمبالغ ضخمة “بتوقيعات السرادق marquee signings” ويُتوقع منهم الكثير ، كقيادة الفريق إلى الألقاب. ومع ذلك ، فإن التعاقد مع لاعب مقابل مبلغ كبير لا ينجح دائمًا ، ويرجع ذلك في الغالب إلى ثقل التوقعات على اللاعب.

ليس هناك شعور في النادي أفضل من التوقيع مع لاعب بمبلغ زهيد ، وفي النهاية يُصبح نجم الفريق. لاعبون مثل جيمي فاردي وماكس كيلمان هم أمثلة رئيسية للاعبين الذين ارتقوا من دوري درجة السفلى إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

لدينا أيضًا لاعبون أمثال إريك كانتونا الذي كان بمثابة المقامرة لكنه تبين أنه وحش على أرض الملعب. هناك العديد من الأمثلة الأخرى عن الاعبين الذين كانوا صفقات رابحة لأنديتهم ، لكننا سنقتصر على عشرة أسماء فقط.

على الرغم من أن تعريف “الصفقة الرابحة bargain” نسبي و يقتصر على منظور كل نادٍ على حدة ، لكن هناك بعض المعايير التي تجعل الصفقة رابحة ، أبرزها مستوى العالي للاعب. إليكم مجموعة من اللاعبين الذين تم توقيعهم بمبالغ منخفضة نسبيًا ولكنهم قدموا باستمرار الأداء الأمثل.

 

باولو دي كانيو (شيفيلد وينيزداي ووست هام)

من المؤكد أن الأسطورة الإيطالي لا يحتاج إلى مقدمة. كانت محطته الأولى في كرة القدم الإنجليزية في شيفيلد وينزداي حيث قضى عامين هناك وقدم مستويات متوسطة إلى جانب حادثة دفعه للحكم بول ألكوك الشهيرة.

اقرأ:  20 أفضل عودة في الدوري الإنجليزي الممتاز

تم بيعه بعدها إلى ويست هام مقابل مبلغ يقارب 1.6 مليون جنيه إسترليني في عام 1999. وسرعان ما تكيف اللاعب الإيطالي مع الأجواء وفاز بقلوب الجماهير وإدارة النادي من خلال أهدافه الرائعة وتمريراته الحاسمة.

ضرب دي كانيو الشباك 51 مرة في 141 مباراة في جميع المسابقات مع ويست هام. أفضل أهدافه تسديدته السحرية ضد فريق ويمبلدون.كيفية تسديده للكرة من تلك الزاوية سيظل لغزًا إلى الأبد بالنسبة لنا. ومع ذلك ، فهو أحد أعظم اللاعبين الذين ارتدوا قميص وست هام على الإطلاق.

 

آندي روبرتسون (هال سيتي وليفربول)

اشتهر الدولي الاسكتلندي بطاقته الهائلة ومثابرته وقدرته على وضع الكرات العرضية الرائعة في منطقة الجزاء. تعاقد معه ليفربول في صفقة بقيمة 8 ملايين جنيه إسترليني من هال سيتي في عام 2017 ولم يتوقع الكثير من النقاد والمشجعين منه الكثير. ومع ذلك ، إستطاع الاسكتلندي أن يصبح عضوًا أساسيًا في تشكيلة ليفربول وأحد أفضل مدافعين في العالم. فاز العديد من الكؤوس المحلية ، إلى جانب دوري أبطال أوروبا والدوري الإنجليزي الممتاز.

شكل روبرتسون وترينت أرنولد ثنائي لا مثيل له وزادا من حدة هجوم فريق ليفربول. من الصعب تصديق أن هذا الثنائي كلّف خزينة النادي 8 ملايين جنيه إسترليني فقط.

 

لوكاس راديبي (ليدز يونايتد)

عندما وصل لوكاس راديبي إلى إنجلترا ، لم يكن أحد يعرفه ولم يمتلك الشهرة الكافية لإثارة إعجاب الجماهير. تم توقيعه من عمالقة جنوب إفريقيا كايزر تشيفز في عام 1994.

لم يُرد ليدز أبدًا التعاقد مع المدافع ، حيث تم وضعه في صفقة التعاقد مع زميله الجنوب أفريقي فيل ماسينجا لمساعدته بالإستقرار بشكل أسرع في إنجلترا  ، وكلٌف النادي مبلغ 250 ألف جنيه فقط.

اقرأ:  أفضل ظهور لأول مرة للاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي

على الرغم من أن السنوات الإحدى عشرة التي قضاها في النادي كانت مليئة بالإصابات ، لكنه صنع إسمه كأسطورة من خلال عروضه النشطة والسريعة.

 

رياض محرز (ليستر سيتي)

يصنع النجم الجزائري حاليا ضجة واسعة في مانشستر سيتي تحت قيادة بيب جوارديولا ، لكن لديه قصة خاصة جدا. وقع الجزائري مع ليستر من نادي الدرجة الثانية لوهافر مقابل مبلغ يقل قليلا عن 500 ألف جنيه.

أثبت الجزائري أنه صفقة جيدة وقاد ، إلى جانب جيمي فاردي ، فريقه إلى لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في معجزة تاريخية.

 

روبن فان بيرسي (آرسنال)

وقع اللاعب الهولندي الطائر لصالح آرسنال في صفقة بقيمة 2.75 مليون جنيه إسترليني من فينورد عام 2004 ، وكان من المتوقع أن يستغرق بعض الوقت للتكيف مع الدوري الإنجليزي الممتاز. بدلاً من ذلك ، قام بصناعة إسمه بأحرف من ذهب في الإمارات ستيديوم بأهدافه الطائرة.

غادر بعدها النادي لينضم إلى مانشستر يونايتد بعد أن سجل 132 هدفاً في 278 مباراة.

 

كولو توريه (آرسنال)

استمتع الإيفواري بمسيرة رائعة في الدوري الإنجليزي الممتاز ، ولعب مع بعض الأندية الكبرى مثل ليفربول وأرسنال ومانشستر سيتي. جاء نجاحه نتيجة عن المقامرة التي قام بها أرسين فينجر ، حين دفع 150 ألف جنيه إسترليني لفريق أسيك ميموزا مقابل من أجل خدماته. لقد ثبت أنه عمل ذكي بالإعتماد على النجاحات التي تلت ذلك.

 

شيموس كولمان (إيفرتون)

يبدو اختيارا مفاجئا ، بالنظر إلى أن الإيرلندي لم يتمكن من جلب الكؤوس إلى النادي. ومع ذلك ، كان الإيرلندي رائعًا مع الـتوفيز منذ وصوله للنادي في عام 2009 مقابل 60.000 جنيه إسترليني من سليغو روفرز. شارك شيموس في أكثر من 340 مباراة مع إيفرتون وسجل 26 هدفًا في ذلك الوقت.

اقرأ:  اللاعبون من المرجح تقاعدهم بعد كأس العالم قطر 2022

 

بيتر شميشيل (مانشستر يونايتد)

لم يكن وصول الدنماركي إلى النادي في البداية مثيرًا للإهتمام للجماهير ولا زملائه في الفريق ، لكنه سرعان ما أزال كل شكوكهم من خلال تقديم عروض رائعة أسبوعًا بعد أسبوع في أولد ترافورد.

تم التوقيع مع الحارس الأسطوري مقابل 500 ألف جنيه من بروندبي. جاء الأسطورة  إلى النادي دون أي تصفيق لكنه تركه كملك.

إريك كانتونا (مانشستر يونايتد)

من المؤكد أن هذه القائمة كانت ستكون فارغة وغير مكتملة دون ذكر الساحر إريك كانتونا. كان الفرنسي المثير للجدل يمر بوقت عصيب في ليدز ، واتفقت جميع الأطراف على إبعاده عن النادي سيكون أفضل ، لكن لم يعرف ليدز الخطأ الهائل الذي كانوا على وشك القيام به.

انتقل المهاجم الغامض إلى منافس ليدز العنيد ، فريق مانشستر يونايتد في صفقة بقيمة 1.2 مليون جنيه استرليني والتي كانت  إشارة لبداية هيمنة مانشستر يونايتد على الدوري في أواخر التسعينيات.

 

جيمي فاردي (ليستر سيتي)

ربما يكون هذا هو الخيار الأسهل في القائمة. صعد الإنجليزي من المناطق النائية لكرة القدم الإنجليزية إلى ذروتها. وقع المهاجم من قبل ليستر مقابل مليون جنيه إسترليني من فليتوود وهي الصفقة التي غيرت تاريخ النادي إلى الأبد.

سجل فاردي حتى الآن 144 هدفاً ، منها 115 هدفاً في دوري الدرجة الأولى. قصته دليل على أنه لا يوجد حد لما يمكنك تحقيقه حتى لو كنت في أدنى نقطة في حياتك.

شاركها.
اترك تعليقاً