يُعد مانشستر سيتي حاليًا أحد أفضل الفرق في أوروبا. يعود كل الفضل لبيب جوارديولا ، الذي تمكن من تحويل النادي الذي إعتاد على تقديم مستويات متوسطة إلى وحدة هجومية شرسة.

لكن الأمر لا يتعلق ببيب فحسب ، فقبل وصول العبقري الإسباني إلى النادي ، كان السيتيزن قد بدأوا بالفعل في تغيير تاريخهم إلى الأفضل ، فقد كانوا قد فازوا بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في مناسبتين.

لا يمكن نسيان ما قدمه كل من روبرتو مانشيني ومانويل بيليجريني للنادي ، حيث غيّروا الكثير في الفريق من عقلية المنافسة على البقاء إلى عقلية المنافسة على اللقب. ويعود الفضل آنذاك إلى جانب تكتيكات المدربين إلى جودة المهاجمين الذين تعاقد معهم الفريق. أمثال ماريو بالوتيلي ، إيدن دزيكو ، إيمانويل أديبايور ،كارلوس تيفيز والأسطورة سيرجيو كون أجويرو اللذين سجلوا العديد من الأهداف التي ساهمت في حصد العديد من الألقاب.

كان الثنائي الهجومي الأرجنتيني سيرجيو أجويرو وكارلوس تيفيز الأكثر شهرة ، حيث لعبوا بحماس كبير وبراعة لم يشهدها الفريق الأزرق من قبل طوال تاريخه.

أثارت صفقة إنتقال كارلوس تيفيز من مانشستر يونايتد إلى غريمه السيتي جدلًا كبيرًا  في أوساط الجماهير. لكن بعد وصول الأرجنتيني لفريق الذي وعد الجماهير بمساعدة النادي في تحقيق العديد من الألقاب ، قدّم أداءًا ممتازًا آنذاك إلى جانب المهاجم الويلزي كريج بيلامي ، الذي شكّل ثنائيًا رائعًا مع تيفيز.

 

بعدها تم توقيع مع سيرجيو أجويرو مهاجم أتليتكو مدريد على أمل أن يقدم نفس مستوى مواطنه تيفيز. لكن أجويرو قدم أفضل من ذلك و أكثر ، فإلى جانب شهيته التهديفية ، كان مراوغًا رائعا وإستطاع العبث مع أفضل المدافعين. ترك أجويرو بعد رحيله أرقامًا يصعب الوصول إليها ، فهو الهداف التاريخي للسيتي في الدوري برصيد 184 هدف، و مجموع 260 هدفًا في جميع المسابقات. لسوء حظ أجويرو ، لم يتمكن من مواصلة مسيرته الأسطورية بعد إعتزاله مبكرًا بسبب مرضه في قلبه بعد فترة قصيرة قضاها في برشلونة. من ناحية أخرى ، قرر تيفيز دخول عالم التدريب بعد اعتزاله الموسم الماضي.

اقرأ:  ماذا بعد ساوثهامبتون بعد الهبوط؟

لكن بعد وصول الدبابة النرويجية ، إيرلينج هالاند إلى النادي ، بدأ الجميع بمقارنته مع الثنائي الأرجنتيني ، حيث أعرب المعجبون والمحللون و حتى النقاد عن آراء متباينة حول مدى جودة النرويجي مقارنة بأسلافه. في هذا المقال سنلقي نظرة فاحصة و تحليلات كافية حول الموضوع.

 

الكفاءة أمام المرمى

قبل البدء في المقارنة ، يجب تذكير بأن المهاجمين الثلاثة اللذين لعبوا في نفس المركز رأس حربة هجومي قدموا مستويات إستثنائية للغاية ، و إستطاعوا مساعدة فرقهم عند الحاجة في أكثر من مرة. لكن ما يميز الثنائي أجويرو و تيفيز هي قدرتهم على الرجوع و بناء الهجمة من الخلف.

وهو الأمر الذي لم نراه في هالاند حتى اللحظة. لكن إذا ذكرنا الأرقام ، فإن تيفيز يُعد الأقل حصدًا للأهداف مقارنة بأجويرو و هالاند. سجل الأرجنتيني

هذا شيء لا يُرَ إيرلينج هالاند يفعله. ومع ذلك ، ليس هذا هو الموضوع هنا ، كارلوس تيفيز هو الأقل فعالية عندما نقارن المهاجم بالاثنين الآخرين. سجل الأرجنتيني 84 هدفاً فقط في 202 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز طوال فترة وجوده في وست هام يونايتد وقطبي مانشستر.

معدل أهدافه يبلغ 0.41 لكل 90 دقيقة ، وهو رقم صغير مقارنة بمواطنه الذي سجل 187 هدفًا في 275 مباراة بالدوري الممتاز بمعدل 0.67 لكل 90 دقيقة.

لم يركل إيرلينج هالاند الكرة في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد ، لذا لا يمكن مقارنته باللاعبين الآن. ومع ذلك ، فإن السجل اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا في دوري أبطال أوروبا يستحق الإشادة. سجل المهاجم 23 هدفًا في 19 مباراة فقط في دوري الأبطال! كما يمتلك اللاعب معدل تهديفي خيالي ، حيث سجل 85 هدفًا في 88 مباراة بمعدل هدف تقريبًا في كل مباراة لعبها مع بوروسيا دورتموند في الدوري الألماني.

اقرأ:  أفضل حراس المرمى في تاريخ الدوري الإنجليزي

كانت فترته التي قضاها في الدوري النمساوي والألماني مليئة بالأهداف. سجل النرويجي إجمالي 155 هدفاً مع كلا الفريقين.  إنه يعيش الأهداف ويتنفسها حرفيًا ، وهذا يعكس تصنيفه كثاني أغلى لاعب كرة قدم بعد كيليان مبابي. على الرغم من أن الثنائي أجويرو وتيفيز كانا فعالين أمام المرمى ، إلا أن إحصائيات هالاند تشير على إستطاعته لتحطيم أرقام الثنائي التهديفية على الأقل.

 

أسلوب اللعب

بينما كان الثنائي الأمريكي الجنوبي أجويرو وتيفيز أكثر عدوانية في رغبتهما في المشاركة في المباريات ، فإن النرويجي لن يأبي سوى بمركز مهاجم صريح. عُرف كارلوس تيفيز بكونه لاعب متعدد المواهب. يمكن للأرجنتيني أن يلعب في أي مركز في الهجوم، كما يمكنه اللعب في خط الوسط إذا دعت الحاجة. لكنه كان أفضل و أكثر بروزًا كقلب مهاجم وجناح أيمن. إستطاع مراوغة و المرور أمام أفضل المدافعين ، والحصول على المخالفات وركلات الجزاء بسهولة ، كما كان معروفًا بتمريرته القصيرة و تسديداته القوية من مسافات بعيدة.

نفس الأمر بالنسبة لسيرجيو أجويرو ، الذي إمتلك القدرة على اللعب في العديد من المراكز ، لكن قدرته على اللعب كمهاجم مساعد لرأس الحربة كان الأكثر شهرة. إستطاع أجويرو تشكيل ثنائيات مع العديد من مهاجمي السيتي ، لكنه تمكن من التفوق عليهم في العديد من المرات. كان سيرجيو أجويرو تهديدًا كبيرًا لجميع مدافعي الدوري الإنجليزي الممتاز، فعلى الرغم من قصر قامته ، إستطاع مراوغة و العبث بمعظمهم ، كما ساعدت موهبته في فتح المساحات لزملائه في الفريق ، وسجل العديد من الأهداف خارج منطقة العمليات.

أما بالنسبة لهالاند البالغ من العمر 22 عامًا ، فهو يفضل الإستفادة من إبداعات زملاءه في الوراء. عرفت مسيرته حتى الآن براعته كمهاجم قناص ، حيث يتمتع بإمتياز قيادة الخط الهجومي بمفرده مع الإستفادة من تمريرات زملاءه ، أمثال جود بيلينجهام وجادون سانشو في دورتموند.

اقرأ:  مراجعة موسم الدوري الإنجليزي الممتاز 2023/24

على الرغم من قدرته على التسديد من أي مكان ، إلا أنه لم يفعل ذلك كثيرًا لذا من صعب مقارنته مع تيفيز و أجويرو في هذا الجانب. سيكون هالاند محظوظًا مرة أخرى بالإستفادة من تمريرات كيفين دي بويين ، برناردو سيلفا ورياض محرز السحرية.

 

اللياقة البدنية ، الإصابات والتكيف

لولا الإصابات ، لتمكن سيرجيو أجويرو من تحطيم الأرقام القياسية التي صنعها لنفسه. لا شك أن أدائه الممتاز لن يُنسى ، لكن سجل إصاباته كان مشكلة كبيرة.

على الرغم من أن تيفيز كان الأقل إصابة ، إلا أن إنضباطه السيء و بطء تكيفه ساهما بشكل سلبي في تغيير مسيرته الكروية. خلال فترته في إنجلترا ، تحصل تيفيز على العديد من البطاقات الحمراء و الإقصاءات بسبب سوء سلوكه على أرضية الملعب. كما كانت زيادة وزنه مشكلة كبيرة بالنسبة للأرجنتيني ، حيث اعتبر غير لائق في عدة مناسبات.

إرلينج هالاند هو الأخر يعاني من مشاكل الإصابات ، لكنه يعتبر نموذج مثالي للياقة البدنية والتكييف. يتبع اللاعب نظام غذائي صارم و يذهب إلى صالة الألعاب الرياضية بشكل منتظم على خطى الأيقونة البرتغالية كريستيانو رونالدو ، لذلك في هذا السياق ، فإن النرويجي يتفوق كثيرًا عن الثنائي الأرجنتيني ، فهو أحد أسرع المهاجمين في كرة القدم وأكثر لياقة حاليًا.

شاركها.
اترك تعليقاً