يُشتهر الدوري الإنجليزي الممتاز بكونه أحد أفضل دوريات كرة القدم في العالم. منذ إنشائه في عام 1992 ، شهدنا العديد من اللحظات التاريخية المليئة بالدراما والترفيه و الكثير من الأهداف التي يسيل لها اللعاب.

وعلى الرغم من أنه الدوري الأكثر إثارة للجدل في العالم، إلا أن الأحداث الكبيرة التي تحصل قبل وأثناء وبعد المباريات تجعل من البرمييرليغ الأفضل.

تُعد لحظات التألق الفردي من اللاعبين ، العنف ، الأهداف المسجلة في الوقت البدل الضائع والصراعات الإدارية بعضًا من المصادر الرئيسية لدراما الدوري.

تشتهر شخصيات مثل روي كين وجو بارتون وجوزيه مورينيو بخلق لحظات لا تُنسى على الرغم من كونها سلبية. من منا يمكن أن ينسى اشتباك النفق السيئ السمعة بين روي كين وباتريك فييرا أو تدافع على خط التماس بين جوزيه مورينيو وأرسين فينجر.

ومع ذلك ، هذه ليست سوى عدد قليل من اللحظات الذهبية في الدوري الممتاز. في هذا المقال إخترنا لكم عشرة من أكثر اللحظات التي لا تنسى في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

انزلاقة ستيفن جيرارد التاريخية

رغم كونه أسطورة ليفربول التاريخي ومحبوب جماهير الأول في ميرسيسايد، لكن لن يكون مسرورًا في تذكر الماضي لعدم قدرته على الفوز بعدد كافٍ من الألقاب. لاشك أن لاعب خط وسط ليفربول السابق لايزال يلوم نفسه لعدم فوزه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز في فترته الطويلة في النادي.

رغم كل ذلك ، فلن ينسى أبدًا إنزلاقته الشهيرة في مباراة تشيلسي المصيرية حين أضاع اللقب لصالح مانشستر سيتي آنذاك. ما جعل الإنزلاقة أكثر شهرة هو أن الإنجليزي حثّ زملائه في الفريق قبل المباراة بعدم ترك اللقب “ينزلق” من أيديهم. دقائق بعدها قام بنفسه بتلك “الإنزلاقة” التي أضاعت اللقب.

اقرأ:  بالأرقام و الإحصائيات: تشيلسي بحاجة ماسة إلى مهاجم الآن أكثر من أي وقت مضى

 

طرد جيرارد في ثوانٍ قليلة ضد غريمه مانشستر يونايتد

لاعب خط الوسط الأسطوري في القائمة مرة أخرى ، وليس بالشكل الإيجابي. يمكن القول أن المباراة الديربي بين مانشستر يونايتد وليفربول تُعد من أكبر مباريات الموسم لمعظم المشجعين واللاعبين. ومع ذلك ، بدا كما لو أن جيرارد لم يكن مهتمًا بالمباراة حيث 40 ثانية بعد دخوله للميدان تلقى البطاقة الحمراء التي أدت إلى إقصائه. لسنا متأكدين مما حصل مع اللاعب الإنجليزي قبل دخوله الميدان ، لكن بدا أنه يريد طرد نفسه من خلال إعاقة أحد لاعبي اليونايتد بشكل وحشي.

 

كانتونا يركل أحد المشجعين على طريقة الكونغ فو

كان أسطورة مانشستر يونايتد لغزًا حقًا. على رغم من أدائه المميز مع النادي ، إلاّ أنه إمتلك مزاجًا سيئًا.

توجه نجم اليونايتد السابق ، لأي سبب كان ، أثناء مباراة فريقه ضد كريستال بالاس عام 1995 ، توجه إلى المدرجات و قام بركل أحد المشجعين هناك. تظل هذه اللحظة أحد أكثر الصور جنونًا في الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

المؤتمر الصحفي لجوزيه مورينيو”سبيشل وان”

في أول لقاء له مع الصحافة بعد تعيينه كمدير جديد لتشيلسي ، دخل المدرب البرتغالي المثير للجدل الغرفة وتحدث بكل رزانة أنه هناك لإعادة الألقاب إلى خزينة تشيلسي. كما صرح بأنه “السبيشل وان” بعد أن ذكّرهم بانتصاره الأوروبي الكبير مع بورتو.

 

بيبي ريينا وكرة الشاطىء

حصل حارس مرمى ليفربول السابق على نصيبه العادل من اللحظات الكوميدية في الدوري الإنجليزي الممتاز ، لعل أبرزها حادثة كرة الشاطئ الشهيرة. سدد مهاجم سندرلاند السابق دارين بينت تسديدة منخفضة اصطدمت بكرة شاطئية ألقاها أحد المشجعين على أرض الملعب. الأمر الذي أربك رينا وتسبب في هدف محرج للاسباني.

اقرأ:  قم بالتخطيط مثل المحترفين: تحليل لأكثر تشكيلات كرة القدم فعالية

 

الغونرز ينهي الموسم بدون خسارة

الفوز بالدوري الإنجليزي الممتاز هو إنجاز رائع، لكن الفوز به من دون تلقي أي هزيمة طوال الموسم أمر لا يحدث كل يوم.

استطاع أرسين فينجر ولاعبيه تحقيق اللقب بالفوز في 26 مباراة والتعادل في 12 أخرى ليحقق انجازا ذهبيا مع فريق ذهبي.

 

هدف ديفيد بيكهام ضد ويمبلدون من منتصف الملعب

عُرف جناح مانشستر يونايتد الأسطوري بقدراته المذهلة في الكرات الثابتة ، وكان معروفًا بتسجيل الركلات الحرة. في هذه المناسبة ، حصل على الكرة في خط الوسط ورأى أن حارس المرمى كان خارج خطه وأطلق كرة طويلة في الشباك.

 

كيني داجليش يقود بلاكبيرن للفوز باللقب

لم يحصد الدوري الإنجليزي الممتاز العديد من الفائزين منذ إنشائه في عام 1992. وكان لمانشستر يونايتد والسيتي وتشيلسي حصة الأسد من الألقاب.

بلاكبيرن روفرز من بين الفرق القليلة التي إستطاعت تحقيق البرمييرليغ عام 1994 ، بعد تألق كل من شيرر وشيروود.

 

ليستر سيتي يفعل المستحيل ويفوز بالدوري

قبل بداية موسم الدوري الإنجليزي الممتاز 2015/2016 ، كان ليستر سيتي قاب قوسين أو أدنى من الهبوط ، وحصل على 5000/1 نسبة فوزه باللقب في الموسم التالي.

ومع ذلك ، حدثت المعجزة ، وإستطاع المدرب الجديد للنادي ، الإيطالي كلاوديو رانييري بتحقيق الدوري بعد فوزه على العديد من كبار الأندية. يعتبر الكثيرون فوزهم الرائع بالبريميرليغ أعظم إنجاز في تاريخ كرة القدم.

 

هدف سيرجيو أجويرو المتأخر وتعليق مارتن تايلر الكلاسيكي

إذا كانت هناك لحظة تجسد تألق وطبيعة الدوري الممتاز ، فهي لحظة “أجويروووووو Aguerooo”. كان مان يونايتد ومان سيتي يتنافسان في اليوم الأخير من الموسم على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز. ذهب مان يونايتد إلى سندرلاند ، وهدف واين روني الوحيد أنجز المهمة للشياطين الحمر.

اقرأ:  أفضل 10 توقعات جريئة لموسم 2022/2023

ومع ذلك ، كان للأجويرو والسيتي رأي آخر ، فبعد بداية متعثرة بتلقي هدفين متتاليين من طرف كوينز بارك رينجرز. أدرك إيدن دزيكو التعادل لصالح فريق سيتيزنز في الدقيقة 92، وبدا أن المباراة ستنتهي بتلك النتيجة لكن جاءت بعدها لحظة القرن. حصل ماريو بالوتيلي على الكرة بطريقة ما  و مررها إلى أجويرو ، الذي تخطى تايي تايوو وسجل هدف الفوز باللقب. انفجرت مدرجات الاتحاد فرحًا وانهار مشجعي اليونايتد تحسرًا ، لحظة ذهبية حقًا في تاريخ أفضل دوري في العالم.

شاركها.
اترك تعليقاً