كانت عودة الدوري الإنجليزي الممتاز 2022/23 كما كان متوقعًا ، مليئة بالإثارة والتشويق ، والأهداف الجميلة طبعًا. وكما عوّدناكم ، قرائنا الأعزاء ، أنًنا مستعدون لتغطية الموسم الجديد كاملًا ، من إنتقالات ، ملخصات وأبرز الأحداث الرئيسية عند ظهورها.

بدأت بعض الأندية الموسم الجديد بطريقة مثالية ، حيث إفتتحها آرسنال بفوزه على كريستال بالاس العنيد بثنائية نظيفة. نفس النتيجة حققها حامل اللقب مانشستر سيتي بالفوز على ويست هام بثنائية الوافد الجديد إرلينج هالاند. توتنهام هو الآخر بدأ الموسم بأفضل طريقة بفوزه الساحق على ساوثهامبتون برباعية 4-1 رغم تآخره في النتيجة في الدقائق الأولى.

أما في الجانب الآخر ، حصلت بعض المفاجآت من العيار الثقيلة ، لعل أبرزها تعثر ليفربول أمام الصاعد الجديد فولهام بالتعادل 2-2 في الأنفيلد. لكن أكبر مفاجآة كانت بخسارة إريك تن هاج أول مباراة له في البريميرليغ أمام برايتون بنتيجة 2-1 على ملعب الأولد ترافورد.

بعد هذه المراجعة السريعة ، إليكم أبرز خمس أشياء حصلت في الأسبوع الأول من الدوري الإنجليزي الممتاز.

 

آرسنال يبدو جاهزًا للموسم الجديد

من الصعب معرفة مدى جهازية أي فريق من الجولة الأولى ، لكن ما قدمه آرسنال من أداء رائع على ملعب سيلهيرست بارك جعلنا نجزم بأنه سيكون موسم رائع للغونرز. مقارنة بالموسم الماضي ، إعتاد آرسنال بتقديم أداء سيء خارج الديار ، لكنه هذه المرة دخل مباراة كريستال بالاس بقوة وعزيمة كبيرتين ، حيث كان بإمكانه التقدم في النتيجة بعد ثلاث دقائق الأولى.

وقدم آرسنال أيضًا أداءً مميزًا في الدفاع ، فقد ساعدت تصديات الحارس آرون رامسدال في الخروج بشباك نظيفة ، كما إستطاع رجل المباراة العائد للفريق ويليام صليبا بإغلاق كل المنافذ في وجه هجوم كريستال بالاس ، الذي من شأنه أن يمنح ميكيل أرتيتا العديد من الخيارات الدفاعية.

اقرأ:  أفضل التبديلات في تاريخ الدوري الإنجليزي

يمتلك آرسنال على الورق مباريات خمس مقبلة سهلة نسبيًا ، حيث ستحدد نتائج هذه المباريات طموحات الفريق الحقيقية هذا الموسم.

لا يمكن توقع المعجزات من ميكيل أرتيتا بعد ، لكن فريقه أظهر أنه سيكون خصمًا عنيدًا للفرق الأخرى هذا الموسم.

 

احتراسوا من إيرلينج هالاند!

أصبح اللاعب موضوع جميع عشاق كرة القدم الآن ولسبب وجيه. بعد أدائه المتوسط أمام ليفربول في كأس الدرع الخيرية ، سارع بعض المشجعين والمحللون إلى توجيه الإنتقاد إلى هالاند ، بأنه لن يستطيع التأقلم بسرعة في البريمرليغ، لكن أخرسهم جميعًا بأداءه الرائع في أول ظهور له في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام فريق ويست هام.

إستطاع هالاند حل شفرة دفاع ويست هام بهدفه الأول عن طريق ركلة جزاء ، ثم ظمن بعدها النقاط الثلاث لفريقه بتسجيله للهدف الثاني بعد تمريرة رائعة من كيفن دي بروين، لتنتهي النتيجة بهدفين دون مقابل لصالح السيتيزن.

بدا المهاجم الشاب متعطشًا للأهداف منذ الدقائق الأولى للمباراة ، خاصة بعد حصوله لركلة الجزاء ، لم يسمح لأحد بتنفيذها سواه. وصرح المدرب بيب جوارديولا مازحا عن تلك اللقطة أن هالاند كان من الممكن أن يلْكم أي من زملائه أراد تنفيذ ركلة الجزاء بدلًا عنه.

يبقى النرويجي المفضل رقم واحد للظفر بالحذاء الذهبي في الوقت الحالي ، وأدائه المميز أمام فريق عنيد كفريق ويست هام يبين ذلك.

 

هل سيندم ليفربول لبيع ماني؟

لم يكن بإمكان أي أحد أن يتنبأ بأن ليفربول سيعاني أمام الصاعد الجديد فولهام ويضطر للخروج بنقطة واحدة فقط ، حتى أكبر المتشائمين. إستطاع فولهام ضرب كل التوقعات عرض الحائط وفرض التعادل على فريق الريدز في عقر داره وأمام جماهيره بعد أدائه المميز في الأنفيلد.

اقرأ:  تظهر خسارة توتنهام لماذا يجب على هاري كين الرحيل هذا الصيف

إستطاع ألكسندر ميتروفيتش مواصلة هوايته المفضلة في تسجيل الأهداف بثنائية جميلة أمام ليفربول ، وضعته في صدارة قائمة الهدافين إلى جانب القناص هالاند.

استقبلت شباك ليفربول أولاً برأسية جميلة من ميتروفيتش ، قبل أن يعدل الريدز النتيجة ، لكن فولهام عاد مجددًا وإستطاع تسجيل الهدف الثاني عن طريق ركلة جزاء ، لكن نجم الفريق محمد صلاح أبى بالخسارة وعدّل النتيجة في الدقائق الآخيرة ، ليتقاسم الفريقين نقاط المباراة.

أظهرت هذه المباراة العديد من نقاط ضعف فريق الريدز ، حيث بدو مرهقين وغير جديين أمام خط المرمى ، وهذا يطرح سؤال ما إذا كان قرار ليفربول بالسماح لساديو ماني بالرحيل قرارًا جيدًا أم لا. ومن المفارقات أن السنغالي سجل هدفه الأول لفريقه الجديد بايرن ميونيخ في أول مباريات الموسم ، وكان سيصاب بالصدمة إذا سمع أن فريقه السابق تعثر في يوم الافتتاح.

 

إريك تن هاج لديه الكثير من العمل مع مانشستر يونايتد

إذا كان مشجعو مانشستر يونايتد يتوقعون حدوث معجزة مع إريك تن هاج ، فسيتعين عليهم التفكير مرة أخرى. إفتتح فريق  الشياطين الحمر موسمه الجديد بهزيمة مخيبة للآمال أمام فريق برايتون بنتيجة 2-1 في أكبر مفاجآت الجولة. وكانت الأخطاء الكوميدية وهفوات التركيز هي السائدة مرة أخرى ، أبرزها خطأ لاعب اليونايتد سكوت ماكتوميناي الذي كان محظوظًا لعدم حصوله على البطاقة الحمراء.

رغم مستقبله المجهول مع النادي ، عرفت المباراة مشاركة كريستيانو رونالدو في الشوط الثاني ، لكنه لم يتمكن من مساعدة فريقه بالخروج على الأقل بنقطة التعادل.

أظهرت المباراة أن لدى مانشستر يونايتد الكثير من العمل الشاق الذي يتعين عليهم القيام به ، وكان تين هاغ قد رأى ذلك بنفسه. ومع المباريات الصعبة القادمة للفريق، لا يوجد سوى القليل من الوقت للشياطين الحمر لتصحيح الأمور والعمل بجد لإنقاذ موسمه.

اقرأ:  لماذا يجب على ليفربول التمسك بماني

قد يكون تين هاج هو الشخص الوحيد القادر على إعادة اليونايتد إلى أفضل حالاته ، لكن يجب على المشجعين التحلي بالصبر مع الهولندي.

 

هل يمكن أن يكون توتنهام ونيوكاسل الخيول السوداء هذا الموسم؟

ليس سراً أن فريق توتنهام قد تحسن إلى حد كبير تحت قيادة أنطونيو كونتي وقد أظهرت المباراة الافتتاحية للفريق أمام ساوثهامبتون الأمر بشكل كبير. إستطاع السبيرز قلب تأخره أمام القديسين بفوز كبير بنتيجة 4-1 وضعهم في صدارة البريميرليغ.

من جانبه ، واصل فريق نيوكاسل إبداعاته التي بدأها في الموسم الماضي بفوزه السهل على الوافد الجديد نوتنغهام فورست بثنائية نظيفة ، وقد أظهرت المباراة طموحات الكبيرة لنيوكاسل هذا الموسم.

من السهل وضع مانشستر سيتي وليفربول كأكبر مرشحين للفوز باللقب هذا الموسم ، لكن فريق توتنهام تحت قيادة أنطونيو كونتي قد يقول كلمته ويحقق المفاجآة. ربما يكون أكثر شيء غير متوقع قد تقرأه ، لكن قد يفعله نيوكاسل ويحتل المركز الرابع هذا الموسم ، خاصة إذا تمكنوا من الحفاظ على نفس الأداء المميز الذي قدموه منذ بداية عام 2022 وحتى الآن.

شاركها.
اترك تعليقاً