بدأ الموسم الجديد من الدوري الإنجليزي الممتاز ليلة الجمعة الماضية ، وقد أعطانا بالفعل نظرة ثاقبة مثيرة للاهتمام لما يمكن أن نتوقعه خلال هذا الموسم الشيق. أظهرت بعض الفرق طموحاتها العالية منذ البداية ، وأظهرت أخرى ، أنها ستعاني كثيرًا هذا الموسم. رأينا أيضًا بداية مثيرة لبعض اللاعبين الجدد ، لكن غير موفقة لأغلب المدربين الجدد.

في الجزء الأول من أفضل 10 توقعات للموسم الجديد ، إليكم بعض الأحداث المبكرة التي يُمكن إستخلاصها من الأسبوع الافتتاحي للبريميرليغ.

 

ليستر سيتي مُعرض للهبوط

بدأ فريق الفوكسيس موسمهم الجديد بتعادل مخيب للآمال أمام برينتفورد بنتيجة  2-2. فبعد بداية قوية في الساعة الأولى للقاء الذي شهد تشكيلة جديدة تتضمن خمسة مدافعين ولاعبي وسط ميدان من المعدن النفيس ، عانى ليستر من انهيار رهيب في 30 دقيقة الأخيرة من المباراة جعله يخسر تقدمه بثنائية. حيث سجل تيموثي كاستاني و كيرنان ديوسبيري-هول هدفي ليستر ، قبل أن يعدل برينتفورد النتيجة بهدفي إيفان توني وجوش دا سيلفا ، ليتقاسم الفريقين النقاط الثلاث.

مع عدم إجراء أي تعاقد هذا الصيف لتعزيز المراكز الرئيسية ، ووجود إصابات بداية الموسم للاعبين أساسيين أمثال هارفي بارنز وريكاردو بيريرا ، واحتمال مغادرة المدافع النجم ويسلي فوفانا ، لايبدو الأمر جيدًا بالنسبة ليستر في خوض الموسم الجديد ، وقد نراه يعاني في معركة الهبوط التي لم يشارك فيها منذ عودتهم الأخيرة إلى البريمريليغ.

قد تكون العروض التي قدمتها بعض الفرق أمثال نيوكاسل وبرايتون بالإضافة إلى الفرق الصاعدة حديثًا مثل فولهام وبورنموث مؤشرًا واضحًا على هذه الحقيقة. سيكون موسمًا طويلًا وصعبًا لمحبي الفوكسيس.

 

نيوكاسل سيؤمن مكانًا أوروبيًا

بعد فوزه المريح على الصاعد الجديد فريق نوتنجهام فورست بثنائية نظيفة ، وجد نيوكاسل نفسه في المركز الرابع بعد نهاية الجولة الأولى من البريميرليغ. سجل الأهداف كل من فابيان شار وكالوم ويلسون ظهيرة يوم السبت الماضي. يُعد هذا فوزهم الثالث على التوالي في الدوري وانتصارهم السابع في آخر تسع مباريات لعبها الفريق في الدوري الإنجليزي الممتاز ، وهو الأمر الذي يوحي بطموحات النادي الكبيرة في إحتلال مركز مؤهل إلى بطولة أوروبية.

اقرأ:  لماذا الدوري الإنجليزي هو الدوري الأكثر شعبية في العالم ؟

حصل الفريق خلال الجولة الأولى على سادس أعلى نسبة إمتلاك الكرة التي وصلت إلى 62 ٪ ،كما كان أكثر فريق تسديدًا على المرمى بواقغ 23 تسديدة خارج الإطار و 9 داخله. إستطاعوا خنق فريق نوتنجهام الذي فقد شجاعته بسرعة وإكتفى بالدفاع فقط.

سيكون الموسم طويلًا وشاقًا ، لكن طموحات الماغبيز الكبيرة ورغبتهم في التآهل على الأقل إلى الدوري الأوروبي سيدفعهم إلى فعل المستحيل من أجل ذلك. مع إستمرار تألق بعض الأسماء البارزة أمثال كالوم ويلسون وبرونو غيماريش والتخطيط العبقري من إيدي هاو ، يُمكن أن يفعلها نيوكاسل ويستعيد ذكريات الماضي الجميل.

 

مانشستر يونايتد سيغيب عن المراكز الأربعة الأولى

سرق فريق اليونايتد المركز السادس العام الماضي من فريق وست هام بسبب خسارة هذا الأخير مباراته الأخيرة في الدوري. لم يكن مصيرهم بين أيديهم لكنهم تمكنوا في النهاية من التآهل إلى الدوري الأوروبي.

هدفهم الأول هذا الموسم هو المنافسة على مركز بين الأربع الكبار ، لكن هزيمتهم المحرجة أمام برايتون وهوف ألبيون قلبت كل التوقعات رأسًا على عقب. إستطاع فريق النورس الإستفادة من أخطاء اليونايتد وعاقبهم بهدفين جيدين ولكن سهلين عن طريق اللاعب باسكال جروس.

وشهدت المباراة ضعف هجومي من اليونايتد الذي لم يخلق الكثير من الفرص الحقيقية لقلب النتيجة ، رغم تقليص الفارق من طرف هدف عكسي سجله أليكسيس ماك أليستر في مرماه في الدقيقة 68.

أظهر اليونايتد بعض كرة القدم الجميلة وخلقوا فرصتين كبيرتين لماركوس راشفورد الذي لم يستطع إستغلالهما، لكن بشكل عام ، أظهر الفريق نفس المشاكل التي واجهوها في الموسم الماضي دون تغيير كبير.

ستنتهي فترة الإنتقالات الحالية قريبًا ، ولا يزال لدى اليونايتد فرصة للتعاقد مع لاعب خط الوسط المرغوب فيه فرينكي دي يونج ، أو البحث عن أسماء أخرى ، مثل أدريان رابيو الذي أكدت بعض التقارير عن قرب وصوله. إكتفاء اليونايتد بدي خيا في منصب حراسة المرمى ، مع السماح بإعارة دين هندرسون قد يخلق الكثير من المشاكل وسيتعين عليهم تحمل عواقب هذا القرار طوال الموسم.

اقرأ:  ليستر سيتي: حان الوقت لإقالة بريندان رودجرز

يُذكر أن اليونايتد هو الفريق الوحيد من بين الفرق الست الكبار الذي بدأ الموسم بخسارة. ومع التعاقدات الجديدة التي قامت بها هذه الفرق حتى الآن ، يبدو أن أفضل ما يمكن أن يفعله اليونايتد هو إحتلال المركز السادس هذا الموسم ، ما لم يتم إجراء تغييرات جذرية في الشهر المقبل.

 

آرسنال سيعود الى دوري ابطال اوروبا

بذكرنا لفرق الست الكبار يوجد آرسنال. على عكس مانشستر يونايتد ، بدأ فريق ميكيل أرتيتا الموسم بفوز قوي على كريستال بالاس في سيلهيرست بارك. هدفي جابرييل مارتينيلي ومارك غوي في مرماه ضمنا النقاط الثلاث لآرسنال الذي تأثر لهزيمته أمام نفس الخصم في الموسم الماضي مع حفاظه لنظافة شباكه خارج أرضه

عرفت المباراة أيضًا مشاركة كل من أولكسندر زينتشينكو ، جابرييل جيسوس وويليام صليبا في أول مباراة رسمية مع الفريق ، مع حصول اللاعب الفرنسي على جائزة رجل المباراة ، و تألق زينتشينكو الذي صنع الهدف الأول.

من جانبه ، قدم جيسوس مباراة رائعة ، من خلال تحركاته السريعة وخلقه للعديد من الفرص لزملائه. على رغم من عدم قدرته على التسجيل في أول مباراة له ، إلّا أن أدائه الجيد يوحي بالعديد من الأهداف في المستقبل القريب للاعب مانشستر سيتي السابق.

إستطاع وليام صليبا فرض نفسه بقوة في الدفاع. لقد تأقلم بشكل جيد مع القوة البدنية لهجوم كريستال بالاس وقام بتدخلات واعتراضات حاسمة. إذا استمر على نفس الأداء ، سيثبت أن قرار إعارته في المواسم الثلاثة الماضية كان قرارًا صحيحًا.

رغم هذا ، كان هناك بعض الأخطاء الدفاعية التي كادت تؤدي إلى أهداف ، لكن أدائهم الجيد والحصول على النقاط الثلاث أنسى المشجعين هذه المشاكل. مع عدم ظهور فابيو فييرا بعد في التشكيلة، يمكن القول أن هذا ليس شكلهم النهائي.

اقرأ:  كأس العالم 2022: دليلك إلى ملاعب قطر الثمانية

بعد خسارتهم للمركز الرابع بفارق ضئيل في الموسم الماضي ، تغيرت الأمور في آرسنال وأصبح أكثر قوة وعزيمة مع وصول الأسماء الجديدة ، لذا بإمكانهم الحصول على المركز الرابع ، ولما لا المركز الثالث.

 

هالاند سيسجل 30 هدفا في الدوري

توقعات كبيرة على هذا القناص. بدأ إيرلينج هالاند مسيرته مع مانشستر سيتي بأفضل طريقة ممكنة ، بعد تسجيله لهدفي فوز فريقه أمام ويست هام في أول ظهور له ، ضامنا الفوز لحامل اللقب على استاد لندن. يدعم أدائه الجيد سبب توقعنا له بتسجيل للعديد من الأهداف هذا الموسم.

أظهر اللاعب طوال فترات اللقاء قوة كبيرة وعزيمة رائعة ، حيث أرهق كثيرًا دفاع فريق الهامرز ، كما تمكن من تسجيل هدفين في أول تسديدتين على المرمى ، بدأها بتسجيله لركلة جزاء التي تحصل عليها بسرعته القوية.

في الشوط الثاني ، واصل هالاند على نفس الوتيرة ووضعه دي بروين وجهًا لوجه أمام حارس المرمى ليسجل هدفه الثاني.

بدى واضحًا مدى تركيز لاعبي السيتي عليه ، حيث تحصل على الكثير من الفرص الجيدة ، من عرضيات متسقة داخل منطقة الجزاء وتمريرات خلف الدفاع ، لكن كان بإمكانه الحصول على أكثر من ذلك بالإستفادة من سرعته الكبيرة. يُمكن فهم ذلك لحقيقة أن العلاقة بين هالاند وزملائه الجدد لا تزال تتطور. سيكون الأمر مخيفًا عند تأقلم الفريق مع الأسلوب الجديد.

الشيء الوحيد الذي قد يمنع هالاند من تحقيق 30 هدفاً في الدوري هذا الموسم هو لياقته. يمتلك اللاعب تاريخ طويل مع الإصابات ، ولكن إذا بقي الحظ إلى جانبه وظل لائقًا طوال الموسم ، فقد يقودهم إلى لقب الدوري للمرة الثالثة على التوالي لأول مرة في تاريخ النادي في الدوري الإنجليزي الممتاز.

شاركها.
اترك تعليقاً