في الجزء الثاني من أفضل 10 توقعات جريئة للموسم ، قمنا بتجميع المزيد من مزاعم الأكثر جرأة مع وجود احتمال كبير بحدوثها خلال الموسم.

 

ميتروفيتش ضمن أفضل 3 هدافين في الدوري

كان ألكسندر ميتروفيتش جيدًا جدًا يوم السبت مثل هالاند ، حيث سجل هدفين ولكن على عكس النرويجي ، لم يتمكن فريقه من تحقيق الفوز. على الرغم من ذلك هذه النتيجة لن تغضب جماهير فولهام لان النقطة كانت ضد وصيف الدوري الموسم الماضي ليفربول.

خاض ميتروفيتش مباراة حياته ضد حاملي كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس كاراباو حيث استطاع مراوغة فيرجل فان ديك في مناسبتين ، أدت إحداهما إلى تسببه ثم تسجيله لركلة جزاء. كان أداءه طيلة المباراة ممتازًا حيث ساهم في تخفيف الضغط على فريقه  وكذلك فتح المجال للتقدم إلى أعلى الملعب مع الاستحواذ على الكرة.

بعد تسجيله 43 هدفًا في 44 مباراة في الموسم الماضي بالشمبيونشيب ، استهل ميتروفيتش مشواره في البرمييرليغ  بأفضل طريقة ممكنة حيث سجل بالفعل هدفًا أقل من الثلاثة التي تمكن من تحقيقها طوال موسم 2020/2021 بالدوري الإنجليزي الممتاز.

قد يشير أداء فولهام ضد ليفربول إلى جدية نيتهم في البقاء في الدوري هذا الموسم وعدم الهبوط مرة أخرى وستكون أهداف ميتروفيتش حاسمة لهذا الهدف. بقوته  البدنية  و ثقته العالية يمكنه الوصول إلى 20 هدفًا هذا الموسم ويصبح أحد أفضل الهدافين في الدوري.

 

احتمالية خروج ليفربول من توب 2 هذا الموسم

الفوز الكبير لليفربول بكأس الدرع الخيرية على حساب غريمه مانشستر سيتي جعل المشجعين يحلمون بقدوم موسم رائع ، لكن التعادل مع فولهام الصاعد حديثًا من شأنه أن يثبط بعض هذه التفاؤلات.

لا يزال الوقت مبكرًا ولكن هذا الأداء في لندن سيجعل المشجعين يطرحون أسئلة كثيرة حول ما يحمله هذا الموسم حقًا للريدز.

اقرأ:  أفضل 10 لحظات في الدوري الإنجليزي الممتاز

أدى هدف داروين نونيز لأول مرة في البرمييرليغ ، ثم هدف من هداف الهدافين محمد صلاح ، إلى منع فولهام من تأمين جميع النقاط المباراة ، لكن حتى تلك الأهداف جاءت من ظروف مصحوبة بشيء من الحظ عند المشاهدة عن كثب.

في كرة الهدف الاول كان داروين نونيز قد أخطأ لمس الكرة بالفعل لكن التمريرة انحرفت عن حذاء توسين أدارابيويو قبل أن تصطدم به وتسكن في الشباك بينما في كرة الهدف الثاني كان هناك خطأ في التحكم بالكرة من الأوروغوياني لحسن الحظ كان محمد صلاح  بجانبه مباشرة ليسدد الكرة في الشباك. لقد خلقوا بعض الفرص الأخرى للتسجيل لكن يبدو أن ليفربول أفلت من الهزيمة.

من بين الفرق التي أنهت  الموسم الماضي ضمن المراكز الخمسة الأولى، كان ليفربول هو الفريق الوحيد الذي لم يتمكن من تحقيق الفوز وبالنظر الى أداء الفرق الكبرى الاخرى  سيجعل  الريدز يصارعون من اجل الظفر بمركز مؤهل لدوري الابطال بدلا من التطلع إلى الإطاحة بمانشستر سيتي.

بدأ توتنهام بداية مقنعة في مشواره ، ولا يزال تشيلسي ، الذي احتل المركز الثالث العام الماضي ، يمثل تهديدًا دائمًا للفرق المتنافسة على اللقب. لا يمكننا أيضا أن تنسى أرسنال  ، الذي قد ينهي الموسم في المركز الثالث.

إذا لم يكن ليفربول جديا ، فقد ينغمس في سباق مختلف في جدول الترتيب هذا الموسم.

 

فوز مانشيستر سيتي بالدوري مرة أخرى

استأنف مانشستر سيتي حملته في الدفاع عن اللقب بعد فوزه الرائع و المتكامل  على الهامرز وست هام يونايتد 2-0 بملعب هذا الاخير. حيث استطاع السيتزنس في بسط سيطرته على المباراة بنسبة امتلاك للكرة وصلت ل 73٪  فيما بدا ، في الغالب ، وكأنه تمرين تدريبي. الأمر سهل للغاية بالنسبة لهم في هذه المرحلة. سهل جدا ، إنه مقلق للمنافسين.

اقرأ:  فانتازي البريميرليغ: أبرز 10 لاعبين يجب أن يكونوا في فريقك

مع الظفر بالوحش النرويجي إيرلينج هالاند وظهوره الأول الناجح في البرمييرليغ ، يبدو السيتي كفريق متكامل وسيكون المرشح الاول للفوز بلقب الدوري هذا الموسم وللمرة الثالثة على التوالي. إذا تمكنوا من تحقيق هذا، فسيكونون أول فريق يفعل ذلك منذ مانشستر يونايتد في أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وهذا الاحتمال وارد للغاية خاصة بعد تعثر منافسهم اللدود  ليفربول في الجولة الأولى.

مع جلب هداف خطير والتعاقدات الرائعة الأخرى التي لم تستهل بعد مشوارها مع الفريق ، قد يكون موسمًا طويلًا لبقية فرق الدوري ورحلة سلسة ومتناسقة للسيتزنس في طريقهم إلى اللقب الخامس في اخرست سنوات.

 

اقالة مبكرة للمدربين

تعتبر مهنة التدريب في الدوري الإنجليزي الممتاز مهمة صعبة للغاية ، كما أن الخسائر الإدارية هي جانب لا مفر منه في موسم طويل ، وبعض النتائج هي مؤشرات مبكرة على أن اتجاه الإقالات في منتصف الموسم سيستمر.

خسر أستون فيلا بقيادة ستيفن جيرارد أمام بورنموث الصاعد حديثًا والذي كان الفريق الأفضل في المباراة إلى حد كبير على الرغم من امتلاكه 34٪ من الكرة. مع كل الاستثمارات التي تم إجراؤها في وقت مبكر من الصيف ، يأمل جيرارد أن تكون هذه النتيجة السيئة كبوة جواد فقط وأن يستعيد  فريقه عافيته في الأسابيع المقبلة أو قد تكون هناك مشاكل قادمة.

مدرب ساوثهامبتون  رالف هاسنهوتل وصل إلى سلسلة خمسة هزائم متتالية منذ نهاية الموسم الماضي ولم يستطع تحقيق الفوز في أي مباراة من الثمانية الاخيرة. سيحتاج النمساوي إلى دوره المعتاد في قلب كل المعطيات  حتى يتمكن هو وفريقه من تجنب الوقوع في موقف خطير.

بدا ستيف كوبر مع فريقه نوتنجهام فورست غارقا وتائها ضد نيوكاسل في أول مباراة لهم في البرمييرليغ منذ ما يقرب من عقدين من الزمن. لقد كان أداءً مقلقًا لمشجعي النادي ويمكن أن تتغلغل السلبية بسرعة في جميع أنحاء المؤسسة بأكملها إذا لم يتم القيام بشيء ما بسرعة.

اقرأ:  جائزة لاعب عام وفريق الموسم: أكبر التساؤلات المطروحة

لقد قام النادي بالعديد من الصفقات الجديدة وسيحتاجون إلى وقت للانسجام. شيء لن يجدوه في اشرس دوري منافسة في العالم  . لن يرغب مجلس الإدارة في إنفاق كل هذه الأموال لمجرد العودة إلى التشمبيونشيب وقد يتحول ستيف كوبر من بطل  إلى لاشيء في غضون بضعة أشهر.

شاركها.
اترك تعليقاً