بعد مرور ثلاث جولات من الدوري الإنجليزي الممتاز ، وجد تشيلسي نفسه في المركز الثاني عشر (12) في جدول الترتيب برصيد أربع نقاط فقط في ثلاث مباريات ، سجل الفريق فيها سوى ثلاثة أهداف ، واحد منها جاء من اللعب المفتوح. أما في ما يخص معدل صناعة الفرص ، وفقًا لموقع “فوت موب FotMob” للإحصائيات ، فقد حصل تشيلسي على 4.1 كمعدل للأهداف المتوقعة من الفريق ، وهو نفس الرقم الذي حصل عليه فريق مانشستر يونايتد كعاشر أعلى معدل في الدوري.

يُذكر أن أهداف تشيلسي الثلاث المسجلة هذا الموسم ، جاءت من أقدام لاعبين غير مهاجمين ، حيث نجد في اللائحة ريس جيمس ، جورجينيو اللاعبين الذين إعتدنا رؤيتهم في قائمة المسجلين منذ فترة طويلة ، إلى جانب كاليدو كوليبالي الذي إستطاع تسجيل أول أهداف مع البلوز في أول ظهور له.

شهد الأسبوع الثالث من الدوري الإنجليزي الممتاز ، سقوطًا مذويًا لتشيلسي على ملعب ليدز يونايتد ، حيث خسر الفريق بثلاثية نظيفة أمام فريق جيسي مارش ، الذي تحكم في أطوار المباراة وأغلق جميع المنافذ في وجه تشيلسي ، رغم بداية جيدة في الدقائق الأولى للمباراة ، حين سجل رحيم سترلينج هدف جميل ، ألغي بعدها بسبب التسلل.

حقق تشيلسي في تلك المباراة 14 تسديدة ، ثلاث منها فقط كانت على المرمى بمعدل 0.88 هدف متوقع ، مقارنة بفريق ليدز الذي وصل لست تسديدات كاملة على المرمى بمعدل 2.22 ، لم يتمكن البلوز من خلق أي فرص ملموسة على الرغم من استحواذهم على الكرة بنسبة 61٪.

 

عقم تهديفي لمهاجمي تشيلسي – أو عدم وجود العدد الكافي

منذ بداية الموسم الجديد ، لم يقدم مهاجمو تشيلسي الحاليين أي شيء يُذكر حتى اللحظة ، فبعد قيام إدارة الفريق بالتخلص من روميلو لوكاكو وتيمو فيرنر هذا الصيف ، وجد كاي هافرتز نفسه قلب الهجوم الوحيد في الفريق.

اقرأ:  الدوري الإنجليزي الممتاز: موطن أفضل المدربين في العالم

لم يسجل الألماني بعد هذا الموسم ، ولم يقدم الأداء المتوقع منه ، من غير 45 دقيقة الرائعة التي لعبها أمام توتنهام هوتسبير ، لكنه أضاع فرصة حقيقة وجهًا لوجه مع حارس المرمى.

يُذكر أن هافرتز سجل 13 هدفًا الموسم الماضي في 45 مباراة لعبها مع الفريق ، لينهي الموسم كهداف الفريق بالمناصفة مع ماسون ماونت و روميلو لوكاكو ، المعار إلى فريق الإنتر. من الناحية التكتيكية ، قد يكون الألماني مناسبًا لنظام توخيل ، لكن قلة نجاعته والتوقعات الكبيرة الموجودة على عاتقه وضعته تحت حتمية تسجيل الأهداف ، بإعتباره رأس حربة الوحيد في الفريق الأزرق.

منذ مغادرة دييجو كوستا للنادي في عام 2017 ، لم يسجل أي مهاجم أكثر من 20  هدفًا في الموسم ، حيث أنفقت إدارة البلوز مجموع 150 مليون جنيه إسترليني كمحاولة لإيجاد خليفته. وصل ألفارو موراتا وبعده روميلو لوكاكو إلى النادي ، ولم يستطع كلاهما القيام بالمهمة ، وفشلا في مساعدة الفريق في تسجيل الأهداف لأسباب مختلفة.

عدم وجود قلب مهاجم لم يمنع تشيلسي من الفوز بالألقاب ، فقد حقق الفريق على كأس العالم للأندية FIFA و دوري أبطال أوروبا UEFA قبل موسمين. ومع ذلك ، فقد شهد الموسم الماضي خسارة الفريق مرتين في نهائيات محلية أمام ليفربول بركلات الترجيح بسبب عدم قدرته على هز الشباك.

تشيلسي تحت قيادة توماس توخيل ، يعتمد بالأخص على سرعة وتمريرات العميقة بين اللاعبين ، وهو الأمر الذي يحتاج إلى وجود هداف مع الفريق ، لتحويل الفرص الذهبية إلى أهداف حقيقية. إذا أراد تشيلسي سد الفجوة الموجودة بينه وبين ليفربول ومانشستر سيتي ، فعليهم القيام بتعزيزات قوية في خط الهجوم أو المخاطرة بالخروج بموسم صفري آخر. كلنا رآينا مدى تأثير وجود مهاجم قناص على الفريق ، مثل جابرييل جيسوس مع آرسنال ، الذي وضع فريقه في صدراة الدوري.

اقرأ:  أزمة تشيلسي: كيف سيتعامل اللندنيون مع مرحلة ما بعد أبراموفيتش



هافرتز ليس الحل:

قد يكون هافرتز هدافًا رائعًا في المستقبل ، لكنه أظهر حتى الآن أنه لاعب المتوسط حتى في أفضل أحواله. يحتاج تشيلسي على الأقل إلى خيار قصير المدى ، مهاجم خبير وهداف ، بينما يواصل هافرتز التطور.

هناك بعض الخيارات الهجومية الأخرى ، التي يمكنها مساعدة هافرز في الخط الأمامي ، لكنها ليست كافية. فمثلًا يمكن وضع ماسون ماونت في مركز متقدم والإعتماد عليه في تسجيل الأهداف ، وهو ما فعله في الموسم الماضي حين سجل 13 هدفًا وصنع 16 تمريرة حاسمة كاملة طوال الموسم.

يوجد أيضًا الوافد الجديد رحيم سترلينج ، الذي يمكن اعتباره أحد أفضل اللاعبين في الدوري الإنجليزي الممتاز ، وكان أبرز مهاجم لهم في ثلاث مباريات الماضية ، لكنه لم يتمكن من هز الشباك بعد. سترلينج الذي رحل عن السيتي بسبب قلة مشاركته ، سجل العديد من الأهداف بسبب جودة اللاعبين الموجودة هناك.

أرماندو بروجا ، مهاجم شاب موهوب لكن مشاركته القليلة ليست في صالحه ، حيث يحصل اللاعب على 15 دقيقة كل مباراة لإثباث نفسه وهو الوقت الغير كافي. كانت فترة إعارته إلى ساوثهامبتون الموسم الماضي ناجحة ، لكن تسعة أهداف التي سجلها في 38 مباراة ليست كافية ليصبح المهاجم الأول لتوماس توخيل. سجل كريستيان بوليسيتش ثماني أهداف مع تشيلسي في الموسم الماضي ، لكن لا يُنظر إليه على أنه لاعب رئيسي ، بينما قد يكون لاعبو أمثال حكيم زياش وكالوم هدسون أودوي في طريقهم للخروج من النادي.

مع قلة الخيارات الهجومية للفريق ، سيحتاج تشيلسي إلى التصرف بسرعة في سوق الإنتقالات الحالي ، للتعاقد مع مهاجم جديد قبل نهايته في 31 أغسطس.

اقرأ:  لماذا يجب على ليفربول التمسك بماني

 

بعض الأسماء الجيدة التي يمكن لتشيلسي التعاقد معها

تم ربط العديد من المهاجمين بالانتقال إلى تشيلسي هذا الصيف ، لعل أبرزهم ببيير إيمريك أوباميانغ. سيكون اللاعب البالغ من العمر 33 عامًا منفتحًا لفكرة الانتقال إلى تشيلسي وقد وافق في الواقع على شروط شخصية مع نادي اللندني ، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن قيمة الصفقة بين إدارة البلوز وإدارة فريق أوباميانغ برشلونة. يريد النادي الإسباني 30 مليون يورو لسماح لمهاجمهم الغابوني بالرحيل.

يمتلك أوباميانج أرقامًا رائعة وسيكون إضافة قوية ، وإن كانت قصيرة المدى للبلوز الذي يعاني في الهجوم. وسجل الغابوني 11 هدفًا في 13 مباراة بالدوري الإسباني لبرشلونة ، وعرفت مسيرته مع غريم تشيلسي اللندني آرسنال تسجيله 92 هدفًا في 163 مباراة.

هناك أيضًا أخبار عن قرب قدوم جناح إيفرتون أنتوني جوردون ، كصفقة للمدى الطويل. ستكلف الصفقة البلوز 60 مليون جنيه إسترليني (50 مليون بالإضافة إلى 10 ملايين في الإضافات). تشيلسي واثق من إنهاء الصفقة قبل غلق نافذة الإنتقالات الحالية وتشير التقارير أيضًا إلى أن اللاعب منفتح بشكل كبير لفكرة الإنتقال.

الحل الأمثل والطارئ لتشيلسي في الوقت الحالي ، هو إكمال صفقة إنتقال أوباميانج في أقرب وقت ممكن ، مع إمتلاك اللاعب خبرة طويلة في الدوري الإنجليزي ، وسرعة تكيفه ، سيساعد كثيرًا كاي هافرز الذي لا يزال بالحاجة إلى بعض الوقت لحمل مسؤولية قيادة هجوم تشيلسي.

شاركها.
اترك تعليقاً