...

بدأ إيرلينغ هالاند موسمه الأول من الدوري الإنجليزي الممتاز بأفضل طريقة ممكنة ، التي جعلت الكثير يسأل – كيف يمكن إيقاف إيرلينغ هالاند؟ لا توجد إجابة حتى الآن ، لأن المهاجم البالغ من العمر 21 عامًا تجاوز كل الدفاعات والعقبات التي اعترضت طريقه.

يُذكر أن اللاعب النرويجي إنضم لصفوف مانشستر سيتي هذا الصيف ، قادمًا من فريق بوروسيا دورتموند بمبلغ 52 مليون جنيه إسترليني ، في صفقة بدت في البداية وكأنها سرقة في وضح النهار ولا يمكن تصديقها.

ومع ذلك ، لم تكن البداية سهلة للمهاجم النرويجي ، حيث لم يقدم أي شيء مميز وأهدر العديد من الفرص السهلة في أول مباراة رسمية له مع فريقه ، والتي كانت أمام فريق ليفربول في كأس الدرع الخيرية ، وتعرض للكثير من الإنتقادات. 

هالاند يُسكت المنتقدين ببداية قوية في الدوري الإنجليزي الممتاز

لكن سرعان ما أخرس هالاند جميع المنتقدين وسجل هدفين في أول ظهور له في البريميرليغ ، أمام فريق وست هام يونايتد ، أتبعها بثلاثية رائعة ضد كل من كريستال بالاس ونوتنجهام فورست ، إلى جانب هدف الذي سجله أمام نيوكاسل يونايتد حيث سجل اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا 9 أهداف في خمس مباريات فقط.

جعله مستواه المميز مصدر فرح للجانب الأزرق لمدينة مانشستر ، ومصدر خوف وقلق للجانب الأمر ، والفرق الإنجليزية الأخرى.

لاينبغي أن يكون المستوى والأداء الذي يقدمه أمرًا عجيبًا ، فقد إعتاد اللاعب على تسجيل العديد من الأهداف منذ فترته في ألمانيا ، لكن المفاجآة هو قيامه بتكرار نفس الشيء في أصعب دوري في العالم.

مع تسعة أهداف التي سجلها في أول خمس مباريات ، حطم هالاند الرقم القياسي كأفضل بداية لأي لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز. يدعي مايكل أوين أن اللاعب الشاب سيحطم جميع الأرقام القياسية في البريميرليغ ، لكن يجب علينا وضع الأمور في نصابها وإبراز بعض العوامل التي قد تعيق ما يمكن أن يكون موسمًا أسطوريًا للمهاجم النرويجي.

كما هو الحال ، الشيء الوحيد الذي قد يعترض طريق هالاند هو إصاباته المتكررة، حيث يمتلك اللاعب سجل إصابات مقلق للغاية ، وسيكون مصدر قلق للمدرب والمشجعين.

 

معضلة الإصابات

يتعرض معظم لاعبي كرة القدم للإصابة ، فهي جزء من مخاطر اللعبة وهو أمر طبيعي تمامًا. ولكن ، عندما يتكرر الأمر مرارًا وتكررًا ، يكون السبب في أغلب الحالات هو نمط الحياة أو ضعف اللياقة البدنية أو حتى اتباع نظام غذائي مهمل.

إيرلينغ هالاند حالة خاصة، فكما يعلم الكثير أن اللاعب منضبط داخل وخارج الملعب ويمتلك نظام غذائي جيد.

يحاول النرويجي السير على خطى نجميه المفضلين ، كريستيانو رونالدو وزلاتان إبراهيموفيتش. أظهر كلا الأسطورتين مستويات مذهلة وحافظا على نفس الأداء لمواسم عديدة ، وهو الأمر الذي لايمكن تحقيقه سوى بالإنضباط والعمل بجهد.

إن مسيرة هالاند الرائعة ليست بقبيل الصدفة ، حيث يعمل اللاعب بجهد كبير ، وتعلم الكثير ولا يزال يتعلم.

ومع ذلك ، فإن سجل إصابته المتكررة ولا سيما في بوروسيا دورتموند مقلق للغاية.

يُعرف المهاجم على أنه مهووس بكرة القدم ، ولن يؤثر إبتعاده عن الملاعب لأشهر على جسده فحسب ، بل قد يؤثر أيضًا على عقله.

وكان اللاعب الشاب قد صرح للصحفيين النرويجيين في فبراير الماضي: “أسوأ شيء قد يحصل لأي لاعب هو عدم القدرة على اللعب. أمنيتي الأكبر لبقية حياتي المهنية هي ألا أتعرض للإصابة. هذا هو أهم شيء”

في الدوري الإنجليزي الممتاز ، نسبة الإصابات عالية جدًا ، حيث يفتخر الدوري بنفسه في اللياقة البدنية ، والسرعة ، والإرهاق العقلي ، والجداول المرهقة للغاية. هذه عوامل تزيد بشكل كبير من فرص إصابة اللاعبين.

 

سجل إصابات هالاند مع بوروسيا دورتموند

موسم 2019/2020

كان هذا هو الموسم الأول للمهاجم النرويجي بعد انتقاله بقيمة 22 مليون جنيه إسترليني من نادي سالزبورغ. كان لائقًا إلى حد ما في معظم مباريات الموسم (باستثناء تعرضه لبعض الإصابات الخفيفة).

كانت أطول فترة إصابة تعرض لها آنذاك ، هو إبتعاده عن الملعب لمدة أحد عشر يومًا ، شهدت غيابه لمبارتين مع فريقه.

 

موسم 2020/2021

كانت هذه بداية أزمة إصابات هالاند ، حيث غاب في هذا الموسم ما مجموعه 40 يومًا مع تعرضه لأنواع مختلفة من الإصابات.

بدأ الأمر مع إصابته الخطيرة على مستوى الركبة، أبعدته عن الملاعب لمدة 4 أيام وغاب لمباراة واحدة فقط.

لكن الأسوأ قادم للنرويجي، فقد تعرض لإصابة جديدة في الألياف العضلية ، أبعدته لمدة شهر ، ليغيب عن فريقه في سبع مباريات في جميع المسابقات.

مرة إنتهاء مدة علاجه ، إعتقد هالاند أن الأسوأ قد انتهى. لكنه أصيب مرة أخرى بسبب المشاكل التي أصابت عضلاته ، مما أبعده عن الملاعب لمدة أربعة أيام أخرى ، وغاب عن مباراة واحدة في ذلك الوقت.

قبل نهاية الموسم ، تعرض أيضًا لضربة أخرى في ركبته ، والتي كانت طفيفة وأبعدته عن الملعب لمباراة وحيدة.

 

موسم 2021/2022

ربما يكون هذا الموسم هو نقطة نقاش كبيرة لمعظم المحللين عند ذكر سجل إصابات إيرلينج هالاند.

كان أداء بوروسيا دورتموند سيئًا للغاية في مرحلة المجموعات بدوري أبطال أوروبا ووجد نفسه في الدوري الأوروبي ، الأمر الذي يعني المزيد من المباريات والرحلات.

بدأ كل شيء عندما تم استبعاد هالاند لمدة ثلاثة أسابيع بسبب مشكلة أخرى في عضلاته. ومع ذلك ، عاد مجددًا بعد 18 يومًا وغاب عن ثلاث مباريات فقط.

سارت الأمور من سيئ إلى أسوأ بالنسبة للاعب البالغ من العمر 21 عامًا حيث أصيب في عضلة الفخذ في سبتمبر الماضي واضطر إلى الجلوس خارج الملعب لسبع مباريات بمدة غياب بلغت أكثر من شهر.

ليس هذا فحسب ، بل  تعرض مرة أخرى لمشاكل عضلية أبعدته عن الملاعب لمدة 42 يومًا ، مما جعله يغيب عن ست مباريات رئيسية مع فريقه.

هالاند هو بلا شك أحد أفضل المهاجمين في العالم في الوقت الحالي ، لكن مشكلة إصاباته المتكررة تبقى مصدر قلق كبيرة لإدراة مانشستر سيتي ، التي تريد تحقيق حلم دوري أبطال أوروبا ، والذي قد تعتمد فقط على هالاند.

شاركها.

اترك تعليقاً

Seraphinite AcceleratorOptimized by Seraphinite Accelerator
Turns on site high speed to be attractive for people and search engines.