لا شك أن مانشستر يونايتد يعد أحد أكبر الأندية في كرة القدم العالمية ، للتاريخ العظيم الذي يمتلكه و الإنجازات الكبيرة التي حققها على مر السنين.

ولعل أبرز فريق مرّ على تاريخ نادي مانشستر يونايتد على مر السنين هو فريق عام 1999  الحائز على الثلاثية التاريخية.

كان فريق مانشستر يونايتد عام 1999

تحت قيادة المدرب الأسطوري السير أليكس فيرجسون ، معروفين بحماسهم الكبير وقدرتهم على تحقيق نتائج إيجابية حتى في أصعب الأوقات.

مكنتهم هذه الميزات الرائعة على بناء فريق شرس و تنافسي على جميع الجبهات ، حيث إستطاعوا المنافسة على جميع الألقاب والحصول عليها آنذاك. امتلك فريق مانشستر يونايتد 1999 كل شيء ، ولا يزال يُنظر إليه على أنه أعظم فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

تهدف هذه المقالة إلى العودة بالزمن إلى الوراء لتحديث ذكرياتنا عن بعض لاعبي فريق مانشستر 1999 ؛ و إلقاء نظرة على ما فعلوه في تلك السنة الرائعة وماذا يفعلون الآن.

إليكم أبرز لاعبي مانشستر يونايتد الذين فازوا بالثلاثية التاريخية عام 1999.

  • غاري نيفيل: أحد أفضل اللاعبين الذين سخروا موهبتهم من أجل النادي. يعتقد العديد من عشاق النادي الصغار أن نيفيل مجرد معلق رياضي في قناة سكاي سبور ، لكنه في الحقيقة كان أحد أفضل المدافعين في تاريخ النادي ، كما عمل أيضًا كمدرب لنادي فالنسيا في تجربة مشؤومة في جميع المقاييس.

 

كان نيفيل من بين لاعبي فريق 1992 المشهور ، وزادت خبرته وموهبته في الحصول على مكانة أساسية ، ليصبح أحد أهم اللاعبين الذين ساهموا في الفوز بثلاثية التاريخية.

 

  • بيتر شمايشيل: “الدنماركي العظيم” كما كان يحب عشاق النادي مناداته ، ولايزال يُنظر إليه على أنه أفضل حارس مرمى في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز. كان عام 1999 موسمه الأخير مع النادي ، وعمل بجد على أن يكون أفضل موسم له ولنادي بتحقيق الثلاثية التاريخية.
اقرأ:  لماذا الدوري الإنجليزي هو الدوري الأكثر شعبية في العالم ؟

في مباراته الأخيرة مع النادي والتي كانت أمام فريق البايرن ميونيخ في نهائي دوري أبطال أوروبا في برشلونة ، قدم الدولي الدانماركي واحدة من أفضل مبارياته مع النادي ، حيث تصد للعديد من تسديدات الصعبة والتي ساهمت بشكل كبير في الفوز بالمباراة. يعمل شمايشيل حاليًا كمحلل إعلامي للدوري الإنجليزي الممتاز.

 

  • ياب ستام: في عام 1998 تم التعاقد مع قلب الدفاع الهولندي المعروف بطول قامته مقابل مبلغ ضخم قدره 10 ملايين جنيه إسترليني من نادي إيندهوفن الهولندي ، والذي لعب دورًا هامًا في تتويج فريقه مانشستر يونايتد بالثلاثية التاريخية.

 

على الرغم من رحيل اللاعب الهولندي عن النادي في وقت أبكر مما كان ينبغي أن يكون ، إلا أنه نقش اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ اليونايتد. بعد إعتزاله اللعب ، قرر دخول عالم التدريب من بوابة فينورد ثم فريق ريدينج.

 

  • رايان جيجز: يعتبر الساحر الويلزي الأسطوري أحد أفضل الأجنحة في تاريخ مانشستر يونايتد وحتى الدوري الإنجليزي الممتاز. لعب 936 مباراة مع اليونايتد ، الأمر الذي جعله اللاعب الأكثر مشاركة في النادي. هدفه الرائع في مرمى الآرسنال في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي عام 1999 خلد اسمه إلى الأبد في تاريخ النادي.

كان جيجز أيضًا من بين لاعبي فريق عام 1992 الذين أحدثوا ثورة في اليونايتد وأدخلوا النادي في حقبة جديدة ناجحة. بعد إعتزاله إنتقل إلى عالم التدريب التي بدأها كمساعد لمدرب مانشستر يونايتد ، وأتبعها بمدرب لمنتخب الويلز ، لكن أخبار إعتدائاته الجنسية عصفت به وبمسيرته المهنية منذ ذلك الحين.

 

  • بول سكولز: كان العبقري القصير لاعب خط الوسط لغزًا كبيرًا في عالم كرة القدم ، حيث سمحت له قدرته الكبيرة على قراءة الكرة والإستحواذ عليها بالسيطرة على وسط الميدان ، ليصبح أحد أفضل اللاعبين في مركزه آنذاك.
اقرأ:  ما يمكن توقعه من لوتون تاون في الدوري الإنجليزي الممتاز؟

 

شكل مع روي كين ثنائي لايهزم في وسط الميدان ، حيث قام كلا اللاعبين بدمج موهبتهم وقوتهم الفيزيائية للسيطرة على وسط الميدان. يعمل لاعب خط الوسط الإنجليزي السابق كمحلل حاليًا ، وقضى فترة قصيرة كمدرب لمدينة سالفورد في تجربة يريد نسيانها بأسرع وقت ممكن.

 

  • روي كين: كان كابتن مانشستر يونايتد السابق لاعباً محوريًا في جميع مراكز وسط ميدان الفريق. كان معروفًا بإصراره وعدوانه وتعطشه لتحقيق الفوز في جميع المباريات. امتد تأثير كين مع اليونايتد خارج الملعب وفي الكواليس.

على الرغم من غيابه عن نهائي دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ ، إلا أن أدائه ضد يوفنتوس سيظل خالدًا في الذاكرة إلى الأبد باعتباره أحد أعظم العروض الفردية للاعب خط الوسط. انتقل إلى عالم التدريب بعد إعتزله ، وهو حاليًا محلل للدوري الإنجليزي الممتاز.

 

  • ديفيد بيكهام: يُنظر إلى الجناح الساحر على أنه أحد أكثر الشخصيات شهرة في كرة القدم العالمية لأسباب تتجاوز العشب الأخضر. أدت مشاركته في مجالات أخرى غير كرة القدم إلى شق الطريق للاعبين أخرين لدخول مجالات مختلفة أيضًا.

 

كان بيكهام ، الذي لعب أيضًا في فريق 1992 الشهير ، مهووسًا بكرة القدم تمامًا. اشتهر بموهبته الكبيرة في تسديد الكرات الثابتة ، حيث عزز اللاعب الإنجليزي مهاراته وساعد فريقه بتمريرتين حاسمتين في نهائي دوري الأبطال ضد البايرن ، ليكون له دور مهم في الفوز بالثلاثية التاريخية. بعد اعتزاله كرة القدم ، انتقل بيكهام إلى الإدارة وهو حاليًا شريك في ملكية فريق إنتر ميامي في الدوري الأمريكي MLS.

 

  • أولي جونار سولشاير: كان اللاعب صاحب وجه الطفل مهاجمًا قناصًا في اليونايتد. هدفه الرائع في الكامب نو ساعد اليونايتد في تعديل النتيجة للفريق في الدقائق الأخيرة ، كما ساهمت أهدافه في تتويج فريقه اليونايتد بالثلاثية. انتقل إلى عالم التدريب بعد نهاية مسيرته الكروية ، أبرزها تدريب فريق مانشستر يونايتد في إنجاز كبير للنرويجي. وهو حاليا بلا وظيفة بعد إقالته عام 2021.
اقرأ:  تقرير مباراة ليفربول ومانشستر سيتي

 

  • آندي كول: كان مهاجم اليونايتد السابق دبابة أمام المرمى خلال أيامه في الأولد ترافورد. شكل ثنائي رائع مع دوايت يورك في خط الهجوم. يعمل آندي حاليا كمحلل.

إمتلك الفريق نجومًا آخرين كأمثال نيك بات ، دينيس إيروين ، دوايت يورك ، وغيرهم الكثير. لعب هؤلاء اللاعبين دورًا كبيرًا في تحقيق الثلاثية التاريخية التي لم تكن لتحصل بدونهم.

شاركها.
اترك تعليقاً