تفصلنا سوى أسابيع قليلة عن بداية البطولة أفضل في العالم والأكثر إثارة وتشويقًا ، كأس العالم 2022 والتي ستكون في قطر كأول بلد عربي يستضيف البطولة.

إلى جانب ذلك ، ستكون أول بطولة تقام في الشتاء و أول بطولة تقام في منطقة الشرق الأوسط. إستعدت قطر إلى هذا الحدث العظيم بشكل جيد ، حيث أنفقت الكثير من الأموال ، خاصة على ملاعب المونديال.

ستلعب جميع مباريات كأس العالم 2022 في ثماني ملاعب فقط ، وهو أقل عدد ملاعب منذ بطولة كأس العالم 1978 التي أقيمت في الأرجنتين. إليكم نظرة شاملة للملاعب الثمانية التي ستستضيف المونديال في نوفمبر القادم.

ملعب الجنوب

تم إفتتاح الملعب في مايو 2019 ، ويتسع لـ 40 ألف متفرج ، ويتواجد في مدينة الوكرة على بعد 22 كيلومترًا جنوب وسط العاصمة القطرية الدوحة. قامت بتصميمه المعمارية البريطانية العراقية زها حديد، التي إستلهمت فكرة تصميمه من أشرعة قوارب الداو التقليدية ، التي يستخدمها غواصو اللؤلؤ في المنطقة.

يشير السقف المنحني والخارجي إلى تاريخ مدينة الوكرة في النقل البحري ، كما سيجعل المشجعين في هذا الملعب يشعرون وكأنهم على متن سفينة. تحمل العوارض المنحنية السقف لتشبه بشكل كبير ساحة السفينة.

ملعب خليفة الدولي

تم افتتاح هذا الملعب في عام 1976 ، لكن تم تجديده و إعادة فتحه في مايو من عام 2017. يقع الملعب في مدينة الريان ، على بعد 5 كيلومترات غرب وسط الدوحة ، ويمكن القول على أنه أكثر الملاعب شهرة في البلاد.

تبلغ سعة ملعب خليفة الدولي 40 ألف متفرج وقد استضاف أحداث دولية مهمة مثل الألعاب الآسيوية وكأس الخليج وكأس آسيا.

ملعب المدينة التعليمية

يقع استاد المدينة التعليمية في مدينة الريان التعليمية التابعة لمؤسسة قطر ، على بعد 13 كيلومترًا شمال غرب وسط الدوحة ، وقد تم افتتاحه في يونيو 2020 بحدث رقمي.

اقرأ:  نيمار في الدوري الإنجليزي: هل سنرى  روبينيو جديد؟

يعد الاستاد من أكثر الملاعب الصديقة للبيئة حيث أن 20٪ من مواد البناء المستعملة في إنشائه صديقة للبيئة. حصل على تقييم خمس نجوم من طرف GSAS (نظام تقييم الاستدامة العالمي) في عام 2019.

ملعب الثمامة

تم إفتتاح استاد الثمامة الواقع في مدينة الثمامة التي تبعد بـ 12 كيلومترًا جنوب وسط الدوحة ، بعد نهائي كأس الأمير الذي فاز به السد حين تغلب على الريان بركلات الترجيح في أكتوبر 2021.

يتسع الملعب لـ 40.000 متفرج ، وصممه المهندس المعماري القطري إبراهيم الجيدة ، ليشبه “القحفية” – غطاء الرأس التقليدي الذي يرتديه الرجال والفتيان في الشرق الأوسط.

سيستضيف هذا الملعب مباريات دور ربع النهائي فما فوق في كأس العالم الفيفا 2022.

ملعب البيت

تم إفتتاح استاد البيت في نوفمبر 2021 عندما واجهت قطر البحرين في المباراة الافتتاحية لكأس العرب. تبلغ سعته 60 ألف متفرج ويقع في مدينة الخور على بعد 35 كيلومترًا شمال وسط الدوحة.

ومن المقرر أن يستضيف ما مجموعه تسع مباريات في وقت لاحق من هذا العام بما في ذلك المباراة الافتتاحية وهو واحد من الملاعب التي ستستضيف بطولة كأس العالم الدوحة 2022

يتمتع الملعب بمظهر فريد من نوعه مع هيكل يشبه خيمة عملاقة ، والتي تغطي الملعب بالكامل ، و سمي على اسم بيت الشعر – الخيام التي استخدمها البدو تاريخياً في قطر ومنطقة الخليج.

بعد البطولة ، سيتم تفكيك الجزء العلوي من الملعب والتبرع بالمقاعد التي سيتم إزالتها إلى دول أخرى.

ملعب 974

استاد 974 هو ملعب يتسع لـ 40.000 متفرج تم إفتتاحه في حدث خاص في 21 نوفمبر 2021. لُعبت أول مباراة في هذا الملعب يوم 30 نوفمبر 2021 في اليوم الافتتاحي لكأس العرب لكرة القدم.

اقرأ:  فانتازي دوري الإنجليزي الممتاز : أفضل خيارات  اللاعبين في الجولة 17 بعد كأس العالم

يعتبر ملعب كأس العالم لكرة القدم 2022 هذا الأكثر تفرداً لأنه مصنوع من حاويات الشحن والفولاذ المعياري. سيكون أول ملعب قابل للفك في تاريخ كأس العالم. ليس فقط 974 هو رمز الاتصال الدولي لقطر ، ولكنه أيضًا الرقم الدقيق لحاويات الشحن المستخدمة في البناء.

في نهاية البطولة ، سيتم تفكيك هذا الملعب وإعادة توظيف أجزائه.

ملعب أحمد بن علي

تم بناء هذا الملعب ، المعروف شعبياً باسم استاد الريان ، في عام 2003 ولكن تم تجديده وإعادة إطلاقه في اليوم الوطني لدولة قطر بعد نهائي كأس الأمير 2020 ، وهو الملعب الرئيسي لعمالقة الريان في دوري نجوم قطر. يقع في مدينة الريان ، 20 كم غرب وسط الدوحة ، على حافة الصحراء.

أكثر من 80٪ من مواد البناء المستخدمة في تجديد الاستاد جاءت من الأصل الذي كان يشغل الموقع سابقًا ، بينما لم تتضرر الأشجار الموجودة حول الملعب.

ملعب لوسيل

في 18 ديسمبر 2022 ، سيتضيف هذا الملعب 80 ألف مشجع لمشاهدة نهائي كأس العالم 2022. تم تصميم الملعب من طرف شركة فوستر وشركائها ويقع في مدينة لوسيل.

تم إفتتاحه في يونيو 2020 وإستحوت فكرة تصميمه من الأواني المصنوعة يدويًا الموجودة في جميع أنحاء العالم العربي والإسلامي خلال صعود الحضارة.

يعتبر هذا الملعب الأكبر سعة في قطر وسيكون موقعًا مناسبًا لاستضافة المباراة النهائية للبطولة التاريخية.

شاركها.

اترك تعليقاً