أقل من ثلاثة أسابيع تفصلنا عن بداية الطبعة الثانية والعشرون من بطولة كأس العالم الفيفا والتي ستقام في قطر ، كأول دولة عربية تستضيف هذا الحدث العالمي.

سيصل عن قريب 32 منتخب من جميع أنحاء العالم للتنافس على الكأس الذهبية وكتابة التاريخ.

إلى جانب ذلك ، سنشهد العديد من المواهب الجديدة الذين سيلعبون أول بطولة كأس العالم في مسيرتهم ، الأمر الذي سيحمسهم لتقديم الأفضل وإظهار مواهبهم الرائعة للعالم.

وعلى الطرف الآخر ، سنرى المحاربين القدامي الذين تواجدوا في المونديال في العديد من المرات في مسيرتهم المهنية ، والذين قد تكون كأس العالم في قطر آخر نسخة يشاركوا فيها

مع وضع كل ما سبق في عين الاعتبار ، سنلقي في هذا المقال نظرة على أبرز اللاعبين العشرة الذين يمكن أن يلعبوا آخر  مونديال في مسيرتهم الكروية.

كريستيانو رونالدو

“الأمر ممتاز بالنسبة لي. أتوقع أن تكون قطر آخر نهائيات كأس العالم بالنسبة لي”. كانت هذه كلمات كريستيانو رونالدو وهو يتحدث عن مونديال قطر 2022. لا يوجد الكثير مما يمكنك قوله عن قائد البرتغال لم يقال بعد. سيغادر كواحد ، إن لم يكن أعظم لاعب كرة قدم في التاريخ.

قلة قليلة في عالم كرة القدم يمكنها إنجاز ما أنجزه رونالدو في عالم كرة القدم ، وسيكون من الصعب ، إن لم يكون مستحيل تحقيق أو الوصول إلى أرقامه القياسية. يعد اللاعب البالغ من العمر 37 عامًا بالفعل أفضل هداف على الإطلاق في كرة القدم الدولية وقاد منتخب بلاده بنجاح إلى الميدالية الذهبية الدولية على الساحة القارية ، لكن كأس العالم هي الكأس الوحيدة التي لم يفز بها بعد.

ستكون المشاركة الخامسة لكريستيانو في نهائيات كأس العالم والأخيرة له ، والتي سيسعى فيها لترك بصمته في حمل الكأس والإعتزال كأفضل هدافي كأس العالم الإطلاق.

ليونيل ميسي

ستشهد نهائيات كأس العالم في قطر نهاية الجيل الذهبي حيث سيشارك أعظم منافس لكريستيانو رونالدو ، ليونيل ميسي ، في آخر بطولة له مع منتخب بلاده. مثل رونالدو ، سيغادر ميسي من الباب الواسع كأفضل لاعب كرة قدم في تاريخ المستديرة.

اقرأ:  مانشستر يونايتد للبيع: تأثير رونالدو أم مجرد صدفة؟

سيسعى أيضًا ، كمنافسه رونالدو في تحقيق إنجاز تاريخي في حمل الكأس الوحيدة الغائبة عن خزينته ليخلده التاريخ.

هل سنشهد النهائي الذي يحلم فيه جميع عشاق كرة القدم ، الأرجنتين ضد البرتغال؟

بعد خسارته في المباراة النهائية عام 2014 ، يعرف اللاعب الفائز بسبع كرات ذهبية ألم الاقتراب من الفوز بكأس العالم. إلى جانب خسارته أمام فرنسا عام 2018 ، فقد خسرت الأرجنتين أمام المنتخبين الذين فازوا باللقب في النسختين الأخيرتين.

تغيرت الكثير من الأمور منذ ذلك الحين ، وأصبحت الأرجنتين أحد أفضل المنتخبات في العالم ولم تخسر في 35 مباراة متتالية ، لذا قد تكون الفرصة الذهبية لميسي لإنهاء مسيرته الذهبية بأفضل طريقة ممكنة.

روبرت ليفاندوفسكي

يعد المهاجم البولندي الأسطوري أحد أعظم المهاجمين في العالم ، وربما أفضل لاعبي بولندا على الإطلاق. رغم ذلك ، لم يترك ليفا بصمته في كأس العالم بعد.

في سن الرابعة والثلاثين ، قد تكون مشاركة ليفاندوفسكي الثانية في كأس العالم هي الأخيرة له في مسيرته الكروية. في ظهوره الأول في البطولة لم تسر الأمور حسب الخطة بالنسبة له حيث خرج منتخب بلاده من دور المجموعات دون أن يتمكن من تسجيل أي هدف.

قد لا تكون بولندا مرشحة للفوز بالبطولة لكن ليفاندوفسكي سيتطلع إلى كتابة اسمه في لائحة هدافي المونديال ، ولما لا الفوز بالحذاء الذهبي.

لوكا مودريتش

يأمل اللاعب الفائز بجائزة الكرة الذهبية في نهائيات كأس العالم 2018 أن يحصد الميدالية الذهبية مع منتخب بلاده بعد أن قادهم إلى ميدالية الوصيف في روسيا.

شارك لوكا مودريتش في أربع نهائيات كأس العالم وسيأمل أن تكون مشاركته الخامسة والأخيرة له ثمينة بالذهب. مودريتش ، البالغ من العمر 37 عامًا ، هو اللاعب الأكثر مشاركة في تاريخ منتخب كرواتيا وسيقدم أفضل ما لديه لمنح بلده لقبًا عالميًا كهدية وداع.

اقرأ:  عرض جيانلويجي بوفون صفقة بقيمة ٢٥ مليون جنيه إسترليني للانضمام إلى دوري المحترفين السعوديين

كريم بنزيمة

بنزيمة ، حامل الكرة الذهبية الأخيرة وأفضل لاعب في العالم ، لم يكن موجودًا عندما فازت فرنسا بكأس العالم في 2018 ، لكنه أظهر للجميع في بطولة أمم أوروبا 2020 والنسخة الأخيرة من دوري الأمم الأوروبية أنه لو كان هناك ، لكان فوز فرنسا أكثر هيمنة.

سجل بنزيما ثلاثة أهداف رائعة في كأس العالم 2014 وصنع آخرين. مقارنة بمستواه الحالي ، فهو أفضل بكثير وسيسعى إلى زيادة رصيد أهدافه وصناعة التاريخ. من الأفضل أن تنتبه قطر لأن كريم قادم.

لويس سواريز

بطل الرواية الرئيسي في واحدة من أكثر اللحظات إثارة للجدل في تاريخ كأس العالم ، لويس سواريز سيظهر للمرة الأخيرة في هذه البطولة مع أوروجواي بعد أن حرمت يده ، منتخب غانا ، بل القارة السمراء جمعاء من التأهل إلى نصف نهائي مونديال 2010.

قد يعيد التاريخ نفسه ، حيث سيواجه سواريز منتخب النجوم السوداء في المباراة الأخيرة في دور المجموعات ، والتي سيحاول فيها الغانيون للثأر وجعلها آخر مباراة له في المونديال في مسيرته الكروية.

رغم ذلك ، سيعتزل سواريز كواحداً من أكثر الشخصيات شهرة في كأس العالم على الإطلاق للحظات الرائعة التي صنعها على أرض الملعب ، أبرزها تسجيله هدفين رائعين ضد إنجلترا في كأس العالم 2014 قبل أن يعض جورجيو كيليني بشكل مفاجىء ويُستبعد عن لعب كرة القدم لأشهر عديدة.

سيتطلع إلى جعل ظهوره الأخير في كأس العالم مليئًا بالمجد وليس الجدل.

إدينسون كافاني

لن يعتزل لويس سواريز لوحده ، فقد يلحقه شريكه في الهجوم واللاعب المعروف كأحد أفضل المهاجمين في جيله ، إدينسون كافاني.

سيشارك اللاعب البالغ من العمر 35 عامًا في آخر بطولة كأس العالم. على الرغم من أنه ليس شخصية بارزة في البطولة مثل سواريز ، لكن كافاني أيضًا صنع لحظات تاريخية في المونديال ، أبرزها ثنائيته ضد البرتغال في نسخة 2018.

اقرأ:  الآن أو أبدا لجوارديولا وسيتي للفوز بدوري أبطال أوروبا

مانويل نوير

قال قائد المنتخب الألماني إنه سيواصل اللعب طالما سمح له جسده بذلك ، لكن كأس العالم القادمة قد تكون أخيرة له في مسيرته الكروية. نوير هو أسطورة ألمانية بلا منازع وواحد من أعظم حراس المرمى في كل العصور.

صنع الألماني المجد مع منتخب بلاده ، لكن أبرز إنجازاته كانت في بطولة كأس العالم 2014 ، حين ساهم بشكل كبير في فوز بلاده بكأس العالم ، في بطولة تحصل فيها أيضًا على جائزة القفاز الذهبي كأفضل حارس مرمى.

اللاعب البالغ من العمر 35 عامًا هو أول حارس ألماني يصل إلى 100 مباراة دولية ولديه أكبر عدد من الشباك النظيفة في تاريخ المنتخب الوطني. سيكون الفوز باللقب الثاني له في كأس العالم في قطر النهاية المثالية لمسيرة رائعة.

تياغو سيلفا

لا يزال تياجو سيلفا ، البالغ من العمر 38 عامًا ، واحدًا من أفضل المدافعين في العالم ،  وأدائه الرائع مع ناديه تشيلسي هذا الموسم يبرهن ذلك. إذا فعلها وحصد الذهب مع منتخب بلاده ، فسيصبح أحد أعظم المدافعين في كل العصور.

سيتوجه إلى قطر للمشاركة في نهائيات كأس العالم للمرة الثالثة وربما الأخيرة بهدف الفوز باللقب الوحيد الذي استعصى عليه طوال مسيرته اللامعة.

نيمار

في سن الثلاثين فقط ، سيكون هذا هو الظهور الثاني والأخير لنيمار في بطولة كأس العالم.

“أعتقد أنها آخر بطولة كأس العالم بالنسبة لي. أراها الأخيرة لأنني لا أعرف ما إذا كانت لدي القوة العقلية للتعامل مع كرة القدم بعد الآن. لذلك سأفعل كل شيء للفوز بالمباريات ، سأفعل كل شيء لتحقيق اللقب مع بلدي ، و تحقيق حلمي الأكبر منذ أن كنت صغيرا. وآمل أن أتمكن من تحقيق ذلك “.

يقدم لاعب باريس سان جيرمان أحد أفضل مستوياته هذا الموسم ، ويبقى منتخب بلاده المرشح الأول لتحقيق اللقب. قد نشهد واحدة من أعظم العروض الفردية على الإطلاق من نيمار في قطر.

شاركها.
اترك تعليقاً