حصدت الإستعدادات لبطولة كأس العالم في قطر الكثير من ردود الفعل الإيجابية والسلبية من قبل المشجعين ، وهذا لأسباب عديدة.

بالنسبة للجانب الإيجابي ، ستكون كأس العالم في قطر أحد أفضل النسخ على الإطلاق ، للملاعب الجميلة التي شيدت والبنى التحتية ، إلى جانب ذلك كون قطر أول دولة عربية تستضيف الحدث العالمي في تاريخ البطولة.

أما بالنسبة للجانب السلبي هو السياسة التي اتبعتها قطر في تشييد هذه الملاعب ، فعلى حسب الصحافة الغربية ، لم تحترم قطر حقوق العمال والإنسان كما يزعم الأوروبيون ، الأمر الذي وضع ضجة واسعة من قبل الصحافة ، خاصة الأوروبية منها التي لم يمر يوم إلى ونشرت مقالة ضد إستضافة قطر للمونديال ، غريب أليس كذلك؟

الجانب الإيجابي هو أنها كأس العالم FIFA ولا توجد بطولة أكبر في هذه الرياضة من هذه البطولة. فرصة الهتاف لبلدهم المفضل وهم يطاردون المجد لا يعلى عليه ، ولكن كما ذكرنا سابقًا ، لم تكن كلها أحادي القرن وأقواس قزح.

علاوة على ذلك ، تسبب قرار إقامة كأس العالم في الشتاء وخلال موسم الأندية في مزيد من الإحباط في وسط المشجعين. فبسبب توقيت البطولة ، قامت اتحادات كرة القدم المحلية والقارية بتكثيف جدول المباريات للفرق ، الأمر الذي أجبر اللاعبين على لعب مباراة كل ثلاثة أيام.

وكما جرت العادة دائمًا ، جميع الأنظار تذهب إلى لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز ، لكونه دوري ناري ، أين إعتاد اللاعبون على كثافة المباريات حتى دون وجود المونديال.

رغم ذلك ، أدت كثافة وضغط المباريات إلى إصابة العديد من اللاعبين النجوم في الدوري الإنجليزي الممتاز والدوريات الأخرى في جميع أنحاء القارة.

في هذا التقرير سنلقي نظرة على بعض التطورات الأخيرة المؤسفة التي ستشهد تفويت بعض لاعبي الدوري الإنجليزي الممتاز لكأس العالم.

اقرأ:  لماذا يعاني المهاجمون في تشيلسي؟

آرثر ميلو – ليفربول ، البرازيل

قرر آرثر الإنتقال إلى ليفربول على سبيل الإعارة من يوفنتوس ، من أجل الحصول على مزيد من وقت اللعب وتعزيز فرصه في المشاركة في المونديال مع المنتخب البرازيلي. لكن ، تجري الرياح بما لا تشتهيه السفن.

أصيب اللاعب البالغ من العمر 26 عامًا في فخذه خلال التدريبات في شهر أكتوبر ، الأمر الذي أجبره على الإبتعاد عن الملاعب لمدة ثلاثة أشهر بعد مشاركته في 13 دقيقة فقط في جميع المسابقات مع فريق يورجن كلوب.

خاض آرثر 22 مباراة دولية مع البرازيل وشارك في تتويجه بكأس كوبا أمريكا عام 2019.

ريس جيمس – تشيلسي ، إنجلترا

بدأ ريس جيمس هذا الموسم بقوة ، فقد قدم عروضًا قوية في الدفاع والهجوم مع تشيلسي وكذلك المنتخب الإنجليزي ، لكن الإصابة الخطيرة التي تعرض لها في الركبة أمام ميلان في دوري أبطال أوروبا أبعدته على الملاعب لثماني أسابيع.

ما زال جميس يكافح من أجل العودة والمشاركة في المونديال، وتشير التقارير إلى تقدم فترة تأهيله وبدأ يمشي من دون العكازات ، لكن تبقى مسألة مشاركته في كأس العالم محل شك.

لعب جيمس ، 22 عامًا ، 15 مباراة دولية مع منتخب الأسود الثلاثة. سيحتاج إلى معجزة إلهية للعودة إلى الملاعب قبل بداية المونديال.

نغولو كانتي – تشيلسي ، فرنسا

أحد أكثر اللاعبين نشاطًا في وسط الميدان والذي ساهم بشكل كبير في فوز فرنسا ببطولة كأس العالم 2018 سيغيب عن مونديال قطر ، الأمر يتعلق بنجولو كانتي

تعرض اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا لإصابة في أوتار الركبة في أغسطس ، أبعدته عن الملاعب لما يقرب من شهرين ، قبل أن يعود و يصاب مجددًا في نفس الركبة ، مما إستدعى قيامه بعملية جراحية ليغيب رسميًا على كأس العالم في قطر.

اقرأ:  ما الذي يمكن أن تفعله الفرق الخاسرة للبقاء صامدة؟

كان كانتي لاعبًا أساسيًا مهمًا للمنتخب الفرنسي الذي خاض معه 53 مباراة دولية باسمه.

ديوغو جوتا – ليفربول ، البرتغال

سيكون مهاجم ليفربول الديناميكي خسارة كبيرة للبرتغال في كأس العالم بعد تعرضه لإصابة في ربلة الساق في مباراة فوز فريقه ليفربول 1-0 على مانشستر سيتي. اضطر جوتا إلى إبتعاد عن الملاعب بسبب خطورة الإصابة التي أنهت آماله في كأس العالم.

وخاض جوتا (25 عاما) 29 مباراة دولية مع منتخب البرتغال ووجد الشباك في عشر مناسبات.

كايل ووكر – مانشستر سيتي ، إنجلترا

تلقت إنجلترا ضربة موجعة أخرى بعد تأكد غياب ريس جيمس ، جاء كايل ووكر وأكد على تويتر أنه لن يتمكن من المشاركة في كأس العالم.

“كلاعبين علينا تقبل الإصابات فهي جزء لا يتجزأ من اللعبة التي نحبها. العملية الجراحية التي قمت بها يوم الثلاثاء مرت بنجاح ويمكنني الآن التركيز على إعادة تأهيلي والعودة إلى لياقتي الكاملة. سأدعم زملائي في الفريق كل يوم بأي طريقة ممكنة “. تغريدة والكر على تويتر.

يُعتبر وولكر واحد من أفضل الأجنحة في العالم ، وكان لاعبًا أساسيًا في تشكيلة جاريث ساوثجيت ، حيث كان من المقرر مشاركته مع المنتخب إنجلترا في المونديال ولكن الإصابة المؤسفة في الفخذ تطلبت من رجل السيتي الخضوع لعملية جراحية.

في عامه 32 ، كانت ربما آخر فرصة لوولكر للمشاركة في كأس العالم وتحقيق حلمه وحلم بلاده في الفوز بالبطولة ، بعد 70 مباراة لعبها بقميص الأسود الثلاثة.

بن تشيلويل – تشيلسي ، إنجلترا

إصابة أخرى في دفاع إنجلترا ، هذه المرة بن تشيلويل الذي تعرص لإصابة خطيرة في أوتار الركبة ستبعده عن الملاعب لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر ، الأمر الذي أدى إلى تحطيم حلمه في المشاركة في كأس العالم.

اقرأ:  ما الذي يمكن أن يتوقعه مشجعو تشيلسي من فرانك لامبارد؟

إصابة جناح تشيلسي جاءت في مباراة فوز فريقه أمام دينامو زغرب في بطولة دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.

استدعى الأمر إلى طلب المساعدة من الفريق الطبي في الملعب لإخراجه ، وشوهد وهو يغادر ستامفورد بريدج على عكازين في وقت لاحق من تلك الليلة.

الإصابة تعني أن اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا لن يضيف إلى 17 مباراة دولية خاضها مع منتخب إنجلترا.

شاركها.
اترك تعليقاً