الفهرس

  • لحظات بيليه الأخيرة
  • إرث بيليه
  • نظرة على احصائيات بيليه وإنجازاته
  • كيف غيّر بيليه كرة القدم؟
  • اقتباسات عن إنجازات بيليه
  • الخلاصة

دخل عالم كرة القدم في حداد بعد أسابيع قليلة من احتفاله بأحد أكبر نجومه.

إدسون أرانتس دو ناسيمنتو ، الرجل الذي عرفه العالم وأحبّه بإسم بيليه ، قد رحل بعد معركة طويلة مع مرض سرطان القولون. تُوفي بيليه عن عمر الـ 82 عامًا عاشها مع أسرته الكبيرة ، أمة البرازيل وعالم كرة القدم.

منذ عام 2020 ، عند انتشار جائحة فيروس كورونا ، لم يسلم بيليه من أنباء وفاته التي كان عليه في كل مرة تكذيبها ، حيث زعمت الصحافة ووسائل الإعلام أكثر من مرة أن بيليه على أعتاب مغادرة العالم قريبًا.

كانت هذه التقارير قبل عامين من الفاجعة ، حيث ألقى بيليه أنفاسه الأخيرة  يوم الخميس 29 من ديسمبر.

الرجل الذي جعل كرة القدم رياضة عالمية وغيّر الكثير من مفاهيمها قد رحل ، وكل ما يمكننا فعله هو التذكير بها.

دعونا نلقي نظرة فاحصة حول حياة وإنجازات بيليه العظيمة ، أفضل لاعب كرة القدم عرفه التاريخ ، مع الإحصاءات أو بدونها.

ما هو إرث بيليه؟

ولد إدسون أرانتيس دو ناسيمينتو في دولة البرازيل المجنونة بكرة القدم في زمان كان من الواضح أن الرياضة يمكن أن تفعل أكثر من مجرد الترفيه.

تحول بيليه من شخص عاشق للكرة إلى مشارك فيها ، ثم إلى معجزة يمكنه فعل أكثر بكثير من مجرد ترفيه المشجعين ، وسرعان ما حصل على حقوق إظهار موهبته على المسرح الوطني ، ومن ثم المسرح العالمي أين كتب إسمه بأحرف من ذهب.

كان لكرة القدم الكثير من العباقرة قبل وبعد بيليه – أحدهم ليونيل ميسي ، الذي احتفل به العالم قبل أسابيع قليلة بفوزه بكأس العالم – لكن بيليه هو الوحيد الذي يعتبره الجميع ملك اللعبة الحقيقي ، الأول والأخير في تاريخ كرة القدم.

اقرأ:  دمرت أندية الدوري الإنجليزي الممتاز سوق الانتقالات

لكسب لقب “الملك” ، في أي مجال هو أمر نادر للغاية. لكن بيليه وحّد الأمم ، تحدى المشككين وأنجز أرقامًا خيالية في اللعبة لكسب هذا اللقب العظيم.

إرثه هو أن أي إنجاز لأي لاعب كرة قدم يجب مقارنته بـبيليه حتى يشعر بالإنصاف.

أرقام بيليه وإحصائياته وإنجازاته

  • اللاعب الوحيد في تاريخ كرة القدم الذي فاز بكأس العالم ثلاث مرات.
  • أول لاعب شاب (وواحد من اثنين) يسجل في نهائي كأس العالم.
  • اللاعب الوحيد في التاريخ الذي حصل على جائزة الكرة الذهبية الفخرية.
  • أكثر من صنع تمريرات حاسمة في كأس العالم (سبعة في مونديال 1970)
  • أصغر لاعب يسجل ثلاثية في نهائيات كأس العالم (1958)
  • أصغر لاعب يفوز بكأس العالم (17 عامًا ، كأس العالم 1958)
  • أكثر لاعب سجل الهاتريك في تاريخ كرة القدم (92 ثلاثية رسمية)
  • أعلى معدل أهداف في أمريكا الجنوبية ( هدف 77 في 92 مباراة للبرازيل)
  • أكثر لاعب مسجلًا للأهداف في دوري الدرجة الأولى (541 هدف في 560 مباراة مع سانتوس في الدوري البرازيلي)
  • أكثر لاعب مسجلًا للأهداف في سنة واحدة (127 في 1959 و 110 في 1961 – بما في ذلك المباريات غير الرسمية)
  • أكثر لاعب مسجلًا للأهداف في تاريخ كرة القدم (1279 في 1363 مباراة بما في ذلك المباريات الودية و مباريات فئة الشباب.

معظم الإحصائيات هنا تستند إلى أرقام ، لكن بيليه رجل اجتاز أيضًا اختبار العين بشكل هائل. وصف السير بوبي مور ، أسطورة كرة القدم الإنجليزية ، ذات مرة بيليه بأنه ليس لديه أي نقاط ضعف. سيبحث اللاعبون الشباب عن أبطال العصر الحديث للحصول على الإلهام ، لكن سيظل بيليه أعظم مثالِ يُقتد به في التاريخ.

اقرأ:  عودة أرسنال إلى دوري أبطال أوروبا: ما يمكن توقعه من آرسنال

كيف غيّر بيليه العالم بكرة القدم؟

لم ينته تأثير بيليه على أرض الملعب فقط. لقد كان ملكًا حقيقيًا خارج الملعب كذلك ، وهذا من خلال كرة القدم فقط.

ذات مرة ، أوقف بيليه حربًا حقيقية بنفسه.

في عام 1969 ، بعد أقل من عقد من استقلالهم من الاستعمار البريطاني ، اشتعلت في نيجيريا حرب أهلية بين الانفصاليين والقوات المسلحة في البلاد.

رغم ذلك ، قرر نادي سانتوس بجرأة في لعب مباراة استعراضية في نيجيريا ، في أكبر مدنها اكتظاظًا بالسكان ، مدينة لاغوس. كان بيليه ، بالطبع ، نقطة جذب الجميع.

قاد وصوله كلا الجانبين لإعلان وقف مؤقت لإطلاق النار لمدة 48 ساعة ، حتى يتمكنوا من مشاهدة الملك يلعب كرة القدم في وطنهم. استمر وقف إطلاق النار بضعة أيام أخرى ، وقرر الطرفان بحث حلول لإنهاء كلي للحرب.

استمرت الحرب الأهلية لمدة عام آخر بعد زيارته ، لكنها كانت لحظة مهمة في تاريخ كرة القدم. كانت أيضًا لحظة حاسمة بالنسبة للعالم ، حيث أدركت البشرية جمعاء قدرة اللعبة الجميلة على توحيد حتى الفصائل المتحاربة.

حصل بيليه على وسام الفروسية الفخرية من ملكة إنجلترا كواحد من القلائل من غير الأوروبيين الذين يتم منحهم هذا الشرف.

يمكنك معرفة مقدار ما كان يعنيه بيليه للعالم عندما ترى التكريم الذي يتدفق من قادة العالم والحكومات.

“جوغا بونيتو” – اللعبة الجميلة – هي حركة عالمية ، وبيليه هو قلبها.

اقتباسات عن إنجازات بيليه

إليكم بعض الاقتباسات من الأسطورة نفسه وبعض أقوال أشهر شخصيات كرة القدم حول تألقه.

“لقد ولدت لألعب كرة القدم ، تمامًا مثلما وُلد بيتهوفن لكتابة الموسيقى ووُلد مايكل أنجلو ليرسم.”

– بيليه متحدثًا مع موقع الفيفا.

اقرأ:  كأس العالم قطر 2022: أشياء ربما قد فاتتك

“كل طفل حول العالم يلعب كرة القدم يريد أن يكون بيليه. لدي مسؤولية كبيرة في أن أوضح لهم ليس فقط كيف يصبحون لاعبي كرة قدم ، ولكن أيضًا كيف يصبحون مثل الرجال”.

– بيليه لسبور إيليستريتد عام 1999.

“كل شيء على الأرض هو لعبة. شيء عابر. كلنا ينتهي بنا المطاف بالموت. كلنا ينتهي بنا الأمر بنفس المكان ، أليس كذلك؟”

– بيليه عام 1977.

“بيليه قدّم كل شيء في عالم كرة القدم بسبب ما فعله على أرض الملعب.”

– ماريو زاجالو ، زميل بيليه في الفريقين الفائزين بكأس العالم 1958 و 1962 ومدربه في كأس العالم 1970.

“كان بيليه لاعب كرة القدم الوحيد الذي تجاوز حدود المنطق.”

– الأسطورة الهولندية يوهان كرويف.

الخاتمة

رحل بيليه ، لكنه لن يُنسى أبدًا.

سيبقى إرثه عالقًا في أذهان الجميع وسيظل اسمه في قلوب الصغار والكبار ، ومثلًا يُقتدى به من جميع لاعبي كرة القدم.

شاركها.

اترك تعليقاً