بعد خسارته في الستامفورد بريدج أمام مانشستر سيتي بهدف نظيف ، تلقى تشيلسي هزيمة ثانية على التوالي وأمام نفس الخصم ، هذه المرة في خارج أرضه في كأس الاتحاد الإنجليزي ، لتكون سابع هزيمة يتلقها البلوز في آخر تسع مباريات لعبها الفريق ، في واحدة من أصعب الأوقات التي مر بها الفريق منذ فترة طويلة.

إنها سلسلة كارثية للغاية أدت إلى احباط الجميع ، بما في ذلك مشجعي الفريق ، الذين اعتادوا على الإنتصارات الرائعة أمام الفرق الكبرى ، وتحقيق الألقاب الموسم تلو الآخر ، من الصعب عليهم تقبل كل ما يحصل في الوقت الحالي. الجماهير غاضبة واللاعبون محبطون ، وفي وسط كل هذا يوجد جراهام بوتر.

المدرب الذي رفع المستوى إلى الحد الأقصى مع فريق برايتون ، ونال إعجاب الجميع ، تم مكافآته بتعيينه مدربًا جديدًا لفريق تشيلسي في سبتمبر الماضي.

قوبل وصوله إلى ستامفورد بريدج بردود فعل متباينة من قبل مشجعي تشيلسي. كان البعض لا يزال مندهشًا لرحيل توماس توخيل الذي فاز بدوري أبطال أوروبا في العام السابق ، بينما كان آخرون على استعداد لدعم المدير الجديد.

بدأ الأمر بطريقة جيدة في البداية حيث حقق تشيلسي ستة انتصارات في أول تسع مباريات تحت قيادة بوتر ، فاز فيها الفريق ضد أبطال إيطاليا ، فريق ميلان في لقائي الذهاب والإياب في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

بداية سلسلة النتائج السلبية

بدت الأمور وكأنها تسير بشكل جيد حتى سافر تشيلسي إلى مدينة برايتون ، لمواجهة الفريق السابق لجراهام بوتر.

انتهت المباراة بتفوق أصحاب الديار ، فريق برايتون بنتيجة مدوية 4-1 ، سُجلت ثلاثة منها في الشوط الأول ، ليعود تشيلسي إلى الديار مطأطأة الرأس بسبب هزيمتهم الكبيرة.

خسر تشيلسي بعدها ثلاث مباريات أخرى قبل استراحة كأس العالم وبدا ممتنًا لوجود فرصة التوقف لأكثر من شهر من أجل إعادة ترتيب الأوراق في الفريق.

أول مباراة لعبها الفريق بعد كأس العالم ، تفوقوا فيها بثنائية جيدة أمام بورنموث المتعثر ، لكن المباراة شهدت أربع تسديدات في مرمامهم ، ولولا براعة الحارس لانتهت المباراة بكارثة أخرى. بعد تلك المباراة ، فشل البلوز في تحقيق أي فوز في الثلاث المباريات الأخيرة التي لعبها ، وأدت هزيمتهم الثقيلة أمام السيتي برباعية نظيفة في بطولة الكأس إلى المطالبة بإقالة بوتر.

اقرأ:  كيف سيؤثر الذكاء الاصطناعي على كرة القدم في العقد القادم؟

يمر مدرب تشيلسي في موقف صعب للغاية ، حيث يقوم الجميع بمقارنته مع سلفه الذي حقق دوري أبطال أوروبا في موسمه الأول. كان توماس توخيل محبوبًا من قبل الغالبية العظمى من قاعدة المعجبين ، كما أن إقالته كانت بمثابة صدمة لهم.

لم تكن ظروف الإقالة خطأ بوتر والحقيقة هي أن تشيلسي كان بالفعل في اتجاه هبوطي في أيام توخيل الأخيرة.

عندما تقارن آخر 18 مباراة لتوماس توخيل كمدرب لتشيلسي بمباريات جراهام بوتر الـ 18 الأولى ، فإن أوجه التشابه واضحة. تبلغ نسبة فوز كلا المدربين 44٪ حيث سجل فريق توخيل عددًا أكبر من الأهداف (24) وتلقى فريق بوتر أهدافًا أقل (19). فاز كلا المدربين بثماني مباريات لكل منهما.

هذه سلسلة من 36 مباراة ، حقق فيها الفريق الفوز في 16 منها فقط. الأمر الذي يوضح أن غراهام بوتر قد لا يكون بالضرورة هو المشكلة.

أدت الإصابات التي لحقت باللاعبين الأساسيين للفريق هذا الموسم إلى إعاقة تقدم الفريق ولم يكن لاعبو الدكة في المستوى. مع الاضطراب المستمر في إيقاع الفريق ، لم يتمكن تشيلسي من إشراك أفضل 11 لاعبًا في التشكيلة نتيجة لذلك.

ما هي إنجازات جراهام بوتر؟

حسنًا ، ليست كثيرة. يحتل الفريق حاليًا المركز العاشر  في ترتيب الدوري ، بفارق 10 نقاط عن مانشستر يونايتد الذي يحتل المركز الرابع المؤهل لدوري أبطال أوروبا.

خرج الفريق بالفعل من كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس كاراباو من قبل نفس الفريق مما يعني أن دوري أبطال أوروبا هو فرصتهم الوحيدة والأخيرة للفوز بالألقاب هذا الموسم.

قد يكون الفوز بدوري أبطال أوروبا هو السبيل الوحيد للتأهل إلى البطولة في الموسم المقبل ، وفرصهم في تحقيق هذا الإنجاز ضئيلة في أحسن الأحوال. ومع ذلك ، كل شيء ممكن.

قد يكون أكبر إنجازات بوتر حتى الآن هو الفوز على أرضه وخارج أرضه على ميلان في دوري أبطال أوروبا ، حيث حقق إنتصارًا مدويًا في ملعب ستامفورد بريدج بثلاثية نظيفة 3-0 ، وهو علامة جيدة لما قد يصل إليه تشيلسي تحت قيادة جراهام بوتر حين يبدأ الفريق في التأقلم ، ويعود اللاعبون من الإصابة.

اقرأ:  هالاند VS تيفيز VS أجويرو: مقارنة فاحصة بين مهاجمي السيتي السابقين

كيف يلعب تشيلسي بقيادة جراهام بوتر؟

تتمثل القوة الرئيسية لغراهام بوتر كمدرب فني في قدرته على التكيف وفقًا لأي فريق يواجهه وإيجاد حلول لأي مشاكل يجلبوها.

مع تشيلسي ، لا يزال بوتر يتبع نفس المبادئ. لقد لعب بأربعة مدافعين ، وثلاثة في خمس مباريات مختلفة ، والإعتماد أكثر على وسط الميدان للحفاظ أكثر على نسبة الاستحواذ ، وإعطاء الحرية للأجنحة لتسجيل أكبر عدد ممكن من الأهداف.

مع فترة تحضيرية سيئة للفريق قبل الموسم ، والإصابات الكبيرة التي يعاني منها الفريق ، خاصة ريس جيمس ، اضطر  بوتر إلى تبديل التشكيلة في العديد من المرات على حسب اللاعبين المتاحين بدلاً من الخصم الذي يواجهونه.

بعد إصابة ريس جيمس ، استخدم تشيلسي ثلاثة مدافعين في الخط الخلفي واستعانى برحيم سترلينج وكريستيان بوليسيتش للعب في الأجنحة ، لكن التكتيك فشل ، حيث أدى إلى فتح الجدار الدفاعي ، مما أدى إلى تلقي خسارة قاسية أمام برايتون.

عندما يلعب جيمس ، يفضل بوتر استخدام أربع لاعبين في الدفاع ، بالتشكيلات التالية 4-3-3 ، 4-2-3-1 أو 4-4-2. أدى وجود نجمهم إلى نتائج جيدة للفريق حيث خسر تشيلسي مباراتين فقط من أصل 12 مباراة شارك فيها جميس مع الفريق هذا الموسم.

لقد أصبح اعتمادهم المفرط على جيمس مشكلة كبيرة لا يبدو أنها ستختفي في أي وقت قريبًا خاصةً مع المستوى السيئ للمهاجمين الموجودين حاليًا في الفريق.

ما الذي تحمله فترة انتقالات الشتوية لتشيلسي؟

كان تشيلسي مشغولاً للغاية في السوق مؤخرًا وقد أنهى بالفعل ثلاثة تعاقدات جيدة. ديفيد داترو فوفانا هو مهاجم يبلغ من العمر 20 عامًا وصل من فريق مولدي. بينوا بادياشيل أيضًا مدافع رائع من موناكو ، بينما تعاقد الفريق مع أندري سانتوس أيضًا من فاسكو دي جاما.

اثنين من هؤلاء اللاعبين من المرجح أن يشاركوا في الفريق الأول ، حيث ينظر إلى  سانتوس على أنه مستقبل الفريق ومشروع طويل الأمد .ميركاتو تشيلسي لم ينتهي بعد ومن المتوقع أن يتعاقد مع لاعبين آخرين.

اقرأ:  تقرير منتصف الموسم وملخص يوم الديدلاين

يتنافس البلوز مع غريمه اللندني آرسنال للتعاقد مع نجم شاختار دونيتسك ميخايلو مودريك. ويشاع أيضًا أنهم على اتصال مع لاعب خط الوسط الفائز بكأس العالم ، إنزو فرنانديز ، لاعب بنفيكا. كما أشيع أن لاعب خط وسط بوروسيا مونشنغلادباخ ماركوس تورام كان على رادار تشيلسي كذلك.

هناك المزيد من التقارير تشير أن الفريق قريب جدًا للتعاقد مع جواو فيليكس لاعب أتليتكو مدريد على سبيل الإعارة حتى يونيو بعد اتفاق شفهي مع عمالقة الدوري الأسباني.

بغض النظر عن ذلك، سيحتاج تشيلسي إلى جلب المزيد من اللاعبين في يناير ، خاصة في خط الوسط من أجل إنقاذ موسمهم الكارثي.

الحُكم على جراهام بوتر

بوتر هو مدرب جديد على هذا المستوى العالي من كرة القدم ، ويحتاج إلى بعض الوقت للتأقلم مع صيحات الجماهير وفكرة الفوز بلقب واحد على الأقل في كل موسم.

في الوقت الحالي ، الفريق ليس بالمستوى الذي يجب أن يكون عليه ، لكنها فترة مرّت بها جميع الأندية في العالم. ما يحتاجه هذا الفريق هو إعادة بناء. هذا شيء لن يعتاد عليه مشجعو تشيلسي في العصر الحديث ولكنه عملية ضرورية سيتعين عليهم تحملها من أجل تحقيق النجاح.

غراهام بوتر هو مدرب جيد بدون أدنى شك ، حيث حقق مع فريق برايتون المغمور أرقامًا لم يحققها أحد قط مع مجموعة من اللاعبين متوسطي المستوى ، لكنه حصل هناك على الوقت الكافي لبناء فريق أصبح في الوقت الحالي أحد أصعب الفريق التي يصعب هزيمتها.

هناك أدلة كثيرة تشير إلى أنه يمكن أن ينجح إذا تم منحه الوقت الكافي وسيكون من السذاجة للمالكين الجدد إقالة المدير الذي عينوه للتو دون إعطاءه فرصة بناء فريقه.

يحتاج بوتر إلى الوقت ومع مرور الوقت لن يحتاج لصفقات جدد ، والأهم من ذلك يحتاج لفترة تحضيرية لتمرير أفكاره مع اللاعبين.

يؤدي إقالة المدرب إلى نقل المشاكل الحالية في الفريق إلى مدرب الجديد لن يكون سهلًا عليه إيجاد حلول لها. هذه المرة ، سيتعين على تشيلسي أن يثق في العملية ويتقبل الوضع الحالي.

شاركها.
اترك تعليقاً