معاينة ايندهوفن مقابل ارسنال

 

مع استقرار المركزين الأول والثاني في المجموعة ب من دوري أبطال أوروبا، يمكن لقادة الدوري الهولنديين والهاربين ايندهوفن أن يقدموا كل ما لديهم في ما هو الآن مطاطا ميتا ضد الفائزين في المجموعة ومنافسي الدوري الإنجليزي الممتاز أرسنال. على الرغم من طبيعة المخاطر المنخفضة لهذه القضية، لا تعتمد على ايندهوفن مع أخذ الأمر بسهولة وهم يتوجهون إلى هذا المليء بالثقة بعد توسيع سجلهم المثالي في الدوري في عطلة نهاية الأسبوع إلى ١٥ انتصارا على التوالي.

 

الآن مباراتان فقط خجولتان من معادلة الرقم القياسي الدوري الهولندي الذي سجلته بنفسها لأطول بداية فائزة لحملة في ١٩٨٧/٨٨، تأمل ايندهوفن في الحفاظ على زخمها على المسرح القاري. للقيام بذلك، يجب عليهم التغلب على بعض الأشكال المشكوك فيها ضد الجوانب الإنجليزية عبر آخر ثمانية لقاءات من هذا القبيل (خسارة ٤، تعادل ٣، ربح ١)، مع أحدث تلك الألعاب هزيمة عاقبية ٤-٠ على يد أرسنال في الاتجاه المعاكس.

 

حقق سباق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز تطورا آخر في نهاية الأسبوع الماضي حيث انتهت سلسلة انتصارات ارسنال المكونة من ست مباريات بهزيمة ١-٠ في أستون فيلا، مما يعني أن نقطتين فقط تفصل بين الفرق الثلاثة الأولى. يبقى أن نرى ما إذا كان ميكيل أرتيتا يتلاعب بتشكيلته مع جدول محلي مزدحم خلال عيد الميلاد في الاعتبار، لكنه يتوقع عرضا قويا مع ذلك بعد نشر أكبر فوز له في دوري أبطال أوروبا منذ ٢٠٠٧/٠٨ في الجولة الخامسة (٦-٠ مقابل لينس).

 

لم يكن مجرد النتيجة التي يمكن لمشجعي المدفعية أن يفخروا بها في آخر نزهة قارية لهم، حيث أصبحوا أيضا أول فريق لديه خمسة هدافين مختلفين في النصف الأول من مباراة دوري أبطال أوروبا. ومع ذلك، فإن الأداء المهيمن الآخر هنا غير مضمون، حيث أن أرسنال لديه سجل مختلط بعيدا عن المعارضين الهولنديين (خسارة ٣، تعادل ٣، ربح ٣) مع أحدث تلك المباريات هزيمة ٢-٠ هنا في آيندهوفن الموسم الماضي فقط.

اقرأ:  مانشستر سيتي ضد بيرنلي: يتنافس المعلم والطالب على تذكرة نصف النهائي.

 

لاعبون لمشاهدة

 

يقود لوك دي جونغ الطريق إلى ايندهوفن هذا الموسم مع ١٧ هدفا تنافسيا. كان اثنان من آخر ثلاثة له في افتتاحيات المباراة وسجل أيضا هدفا على أرضه ضد أرسنال في ٢٠٢٢/٢٣.

 

 

قد تكون محاولة التفوق عليه هي غابرييل خيسوس من أرسنال، الذي ساعد هدفا في كل مباراة من آخر ثلاث مباريات له، جاء اثنان منها في دوري أبطال أوروبا.

 

قانون ساخن

 

لم يهزم أرسنال في ١٦ من آخر ١٩ مباراة أوروبية خارج أرضه (خسارة ٣، تعادل ٤، ربح ١٢).

 

شاركها.

اترك تعليقاً