تأثير جائحة COVID-19 على الدوري الإنجليزي الممتاز

كل عنوان مهم جدّا في عالم الكرة

كان تأثير جائحة COVID-19 بمثابة تحديات غير مسبوقة على العالم، وكانت الرياضة المحترفة ليست استثناءً من ذلك. ومن بين الجهات الأكثر تأثيرا كان الدوري الإنجليزي الممتاز (EPL)، الذي تعيش فيه تحفة رياضية عالمية، حيث كان عليه مواجهة تأثير الجائحة بقوة.

الاستجابة الأولية

مع تصاعد الجائحة في مارس 2020، تم إجبار الدوري الإنجليزي الممتاز على توقف مفاجئ، وهو ما جعل بداية فترة غير مؤكدة لعالم كرة القدم. كان هذا التوقف ليس مجرد اضطراب في التقويم الرياضي ولكنه كان يمثل تهديداً مالياً خطيراً على الأندية في جميع أنحاء الدوري.

الاستجابة الأولية تطلب التكيف السريع، حيث عملت الأندية وإدارة الدوري بلا كلل على وضع خطة يمكنها من إعادة الكرة بشكل آمن.

تنفيذ بروتوكولات السلامة

كان الأمر المحوري لاستئناف الدوري هو تطوير وتنفيذ إجراءات سلامة صارمة، تحت شعار “مشروع الإعادة”. وكانت هذه الإجراءات تتضمن إجراء فحوصات منتظمة للاعبين والطاقم، بالإضافة إلى بروتوكولات التباعد الاجتماعي، وإنشاء بيئات آمنة للفرق.

كانت التزام الدوري بالسلامة واضحاً، حيث تم إجراء أكثر من 40،000 فحص لـ COVID-19 خلال ما تبقى من موسم 2019-2020. استيعاب هذه الأعراف الجديدة استدعى جهدا كبيرا من جميع المعنيين، ولكنه كان حاسما في ضمان صحة وسلامة اللاعبين والطواقم والمجتمع بشكل عام.

التكيف المالي والتكيفات

كانت التبعات المالية للجائحة قلقا كبيرا للدوري الإنجليزي الممتاز وأنديةه. مع الاستادات الخالية، فقدان إيرادات أيام المباريات، جنبا إلى جنب مع عدم اليقين بشأن الإيرادات من البث التلفزيوني والتجارية، دفع الأندية إلى إعادة تقييم استراتيجياتها المالية. تختلف الإيرادات المستمدة من إيرادات أيام المباريات بشكل كبير بين الأندية، حيث تكسب الأندية الكبيرة مثل مانشستر يونايتد حوالي 20% والأندية الصغيرة مثل بورنموث أقل من 4% من المشجعين الذين يحضرون المباريات.

اقرأ:  مراجعة نيوكاسل لموسم الدوري الإنجليزي الممتاز 2023/24

تفاوضت العديد من الأندية، بما في ذلك أرسنال وساوثهامبتون، على تأجيل رواتب لاعبيها وطواقمها لإدارة الضغط المالي، مع إعلان المدفعجية عن خفض بنسبة 12.5% عبر النصف. بالإضافة إلى ذلك، قام الدوري والأندية بتعزيز منصاتهم الرقمية، تقديم طرق جديدة لجذب المشجعين لفرقهم، مما ساعد في التخفيف من بعض الخسائر المالية. هذه الجهود أبرزت ضرورة الحيطة المالية والابتكار في مواجهة تحديات الجائحة.

نتيجة لغياب المشجعين لفترة طويلة، خسرت الأندية الإنجليزية الممتازة ما يقارب £800 مليون في إيرادات أيام المبباريات خلال 18 شهرا خلال الجائحة.

علاوة على ذلك، انخفضت إيرادات البث في الدوري الإنجليزي الممتاز بنسبة 12% (391 مليون جنيه استرليني) إلى 3 مليار جنيه في موسم 2021/22، بشكل رئيسي بسبب تأجيل المباريات من موسم 2019/20 إلى 2020/21، مما أدى إلى تأجيل الإيرادات ذات الصلة.

دعم المجتمع والمبادرات

ربما كانت واحدة من أكثر الجوانب المريحة لاستجابة الدوري الإنجليزي الممتاز للجائحة هي العديد من المبادرات لدعم المجتمع التي قامت بها الأندية. وبعيداً عن أمثلة مثل مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وأرسنال، قامت العديد من الأندية الأخرى بإظهار التزامها تجاه مجتمعها.

أطلق إيفرتون حملة “العائلة الزرقاء”، مبادرة شاملة لدعم المشجعين الضعفاء والسكان في مجتمعهم، من خلال تقديم الخدمات الأساسية والدعم الصحي النفسي.

عملت وولفرهامبتون واندررز في منطقتها على دعم بنوك الطعام وتقديم ورش عمل صحية وتثقيفية، إظهارا للدور الأساسي الذي تلعبه الأندية في مجتمعاتها خارج الميدان.

التنقل خلال فترة الاضطراب

كانت الرحلة خلال الجائحة محفوفة بالعديد من الاضطرابات، مع الخطر الدائم لتفشي الفيروس والحاجة إلى مرونة في الجدول الزمني والبروتوكولات. كانت قدرة الدوري الإنجليزي على التكيف مع هذه التغييرات الدقيقة حاسمة في تجاوز هذه الفترة.

هذه القدرة على التكيف لم تكن محصورة فقط في الترتيبات اللوجستية بل امتدت أيضًا إلى التعامل مع الرفاهية العقلية والبدنية للاعبين والطواقم، مدركة الضغوطات الهائلة التي واجهوها.

اقرأ:  أكمل بيب غوارديولا كرة القدم بعد فوز دوري أبطال أوروبا مع مانشستر سيتي

تأثير أداء اللاعبين ونتائج الأندية

كشفت الدراسات أن اللعب في استادات فارغة خلال الجائحة قلل من ميزة الفرق المحلية، حيث كانت الفرق المضيفة تفوز بمتوسط ​​0.22 نقطة أكثر في المنزل مقارنة بـ 0.39 نقطة عند وجود المشجعين.

تأثر معدل التهديف للفرق المضيفة، مع انخفاض من 0.29 إلى 0.15 هدفًا إضافيًا لكل مباراة مقارنة بالفرق الزائرة عند غياب المشجعين.

لم تكن الفرق المضيفة تظهر الهيمنة خلال المباريات بدون وجود المشجعين، ويظهر ذلك من خلال فوزهم بـ 0.7 ركنية أقل، 1.3 محاولة لاختراق أقل، و 0.4 تصويبة أقل في المباراة.

يبدو أيضًا أن سلوك الحكم كان يتأثر بعدم وجود الجمهور، مما أدى إلى منح المزيد من الركلات المخالفة ضد الفرق المضيفة وأقل عدد من البطاقات الصفراء للفرق الزائرة، مما يشير إلى تأثير الجماهير على قرارات الحكم.

عودة المشجعين والمسار إلى الأمام

كان عودة التدريجية للجماهير إلى الملاعب في موسم 2020-2021 خطوة مهمة في عملية تعافي الدوري. تمت إدارة هذه العودة بعناية، حيث قامت الأندية بتنفيذ تدابير لضمان سلامة المشجعين، مثل أوقات الدخول المتسلسلة، وتوجيهات ارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي.

كان وجود المشجعين، حتى بأعداد محدودة، يشكل خطوة هامة نحو الطبيعية ويؤكد أهمية تجربة المشجع في كرة القدم.

تأثير الجائحة المستدام

لقد تركت جائحة COVID-19 بصمة دائمة على الدوري الإنجليزي الممتاز، معجلة الاتجاهات نحو التفاعل الرقمي، وتسليط الضوء على أهمية العلاقات المجتمعية، ودفع إلى إعادة تقييم النماذج المالية في كرة القدم.

قد أشعت تجارب تلك الفترة على محادثة أوسع نطاقًا حول رعاية اللاعبين، وجدول المباريات، ومستقبل بث الرياضات المباشرة.

الختام

استجابة الدوري الإنجليزي الممتاز لجائحة COVID-19 هي قصة شيقة عن المرونة والابتكار وروح المجتمع. وجدت الدوري وأنديةه ولاعبيه ثقل الدموع رهيبًا، ضمنوا تجاوز التحديات الغير مسبوقة، لضمان استمرارية كرة القدم بأكثر أمان ممكن.

اقرأ:  ما يمكن توقعه من لوتون تاون في الدوري الإنجليزي الممتاز؟

من خلال بروتوكولات السلامة الصارمة، وجهود دعم المجتمع، واستراتيجيات مالية، تمكن الدوري الإنجليزي الممتاز من التنقل في تعقيدات الجائحة، مما قدم شعلة أمل وترفيه لملايين من جميع أنحاء العالم خلال فترة كبيرة من عدم اليقين.

ونحن نتطلع إلى المستقبل، فإن الدروس المستفادة خلال هذه الفترة بالتأكيد ستشكل نهج الدوري، مما يجعلها أكثر تحسنًا وجاهزية لأي تحديات مقبلة. لقد تعززت الجائحة من قيمة كرة القدم كأكثر من مجرد لعبة، مبرزة دورها في توحيد الناس، ودعم المجتمعات، وتوفير الفرح والعزاء في الأوقات الصعبة.

روح الدوري الإنجليزي الممتاز وقدرته على التكيف والازدهار في مواجهة الصعوبات تشهد لهذه الرابطة الصلبة بين الرياضة واللاعبين والمشجعين في جميع أنحاء العالم.

شاركها.
اترك تعليقاً