كيف أوصل جوارديولا السيتي إلى آفاق جديدة؟

تولى بيب جوارديولا زمام الأمور في مانشستر سيتي في عام 2016، ووصل بسمعة شبه خالية من العيوب بعد فترة ناجحة للغاية في تدريب برشلونة وفترة 3 سنوات في إدارة بايرن ميونيخ.

خلال فترة عمله في العملاقين، فاز بثلاثة ألقاب في الدوري الأسباني، وثلاثة ألقاب في الدوري الألماني، ولقبين في دوري أبطال أوروبا، من بين العديد من الألقاب الأخرى.

لقد كان واحدًا من تلك السلالة النادرة من المديرين الذين ترجموا نجاحهم كلاعب إلى خبرة متميزة في المخبأ، مثل الكثير من المدربين ذوي الأداء العالي مثل زين الدين زيدان، يوهان كرويف أو كارلو أنشيلوتي، على سبيل المثال لا الحصر.

سلسلة مقالاتنا حول المديرين الأسطوريين في الدوري الإنجليزي الممتاز ، حتى الآن، بتحليل أداء السير أليكس فيرجسون ، والعقل المدبر للفريق الذي لا يقهر ، أرسين فينجر ، وجوزيه مورينيو “الخاص” ، وكلاوديو رانييري “الرجل المصلح” أثناء تدريبهم على الشواطئ الإنجليزية. .

سنتعمق اليوم في النجاح الذي حققه بيب جوارديولا مدربًا للسيتيزينز.

وصول التيكي تاكا للدوري الممتاز

عندما تولى تدريب مانشستر سيتي في عام 2016، جلب المدرب الكتالوني معه أسلوب لعب شهد فوز برشلونة بجميع الألقاب الممكنة قبل بضع سنوات فقط.

ورغم إدراكه أن التكتيكات وحدها ليست كافية، فقد لعب دورًا في جذب لاعبين مهمين مثل إيلكاي جوندوجان، وليروي ساني، وجون ستونز إلى الجانب الأزرق من مانشستر.

شهد هذا الموسم الأول إقصاء فريقه من دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، واحتلال المركز الثالث في الدوري الإنجليزي الممتاز، وخرج من كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الدوري في نصف النهائي والجولة الرابعة على التوالي.

كل هذا يعني أن موسم جوارديولا 2016-2017 كان أول موسم له كمدرب ينتهي بدون ألقاب، وهو أمر يصعب تخيله في الوقت الحاضر.

اقرأ:  أفضل اللاعبين في النصف السفلي من الدوري الإنجليزي

طوال هذه الفترة الأولية، أصبحت كرة القدم القائمة على الاستحواذ وتكتيكات الضغط العالي هي القاعدة في ملعب الاتحاد، وكان من الواضح أن أشياء أكبر كانت تلوح في الأفق.

2017-2018: صعود “قادة المئة”

وفي موسمه الثاني كمدرب للسيتي، عاد جوارديولا بقوة.

كان موسم 2017-2018 بمثابة موسم قياسي لمانشستر سيتي، حيث أصبح أول فريق في الدوري الإنجليزي الممتاز يصل إلى 100 نقطة في موسم واحد. وجاء هذا الإنجاز بفارق أهداف مذهل +79 وبفارق 19 نقطة عن مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني.

أظهر فريق غوارديولا أسلوباً ساحراً في كرة القدم، اتسم بالحركة السلسة، والتمرير الدقيق، والضغط المتواصل.

السنوات اللاحقة ومزيد من النجاح

الكاتالونيين واضحًا بشكل لا لبس فيه في المواسم التالية.

خلال فترة ولايته، ساعد جوارديولا مانشستر سيتي في الحصول على العديد من ألقاب الدوري الإنجليزي الممتاز (2017-18، 2018-19، 2020-21، 2021-22، 2022-23). أثبتت كل هذه الانتصارات قدرته على التكيف وتطوير استراتيجياته استجابةً للديناميكيات المتغيرة باستمرار لكرة القدم الإنجليزية.

وخلال موسم 2022-23، حقق مانشستر سيتي الثلاثية، ليعادل إنجازات منافسه المحلي مانشستر يونايتد خلال موسم 1998-99 بفوزه بالدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

مع اقتراب موسم 2023-24 من نهايته، فهو على وشك تعزيز مكانته ومكانة السيتي في سجلات كرة القدم الإنجليزية من خلال الفوز بلقب الدرجة الأولى 4 مرات على التوالي. لم يحدث هذا من قبل خلال تاريخ دوري كرة القدم الممتد 136 عامًا.

أبرز الإحصاءات والسجلات

تحت قيادة جوارديولا، حقق مانشستر سيتي العديد من الأرقام القياسية والإحصائيات.

بعض من أبرزها ما يلي:

  • أكبر عدد من النقاط في موسم الدوري الإنجليزي الممتاز (100 نقطة في 2017-18)

  • أكبر عدد من الانتصارات المتتالية في جميع المسابقات لفريق من الدرجة الأولى الإنجليزي (21 فوزًا خلال 2020-21)
اقرأ:  ليونيل ميسي: أفضل لاعب كرة قدم في هذا الجيل

  • أسرع لاعب يصل إلى 500 نقطة في الدوري الإنجليزي الممتاز (تم تحقيقه في يناير 2022)

 

لا تؤكد هذه الإحصائيات على تألق جوارديولا التكتيكي فحسب، بل تؤكد أيضًا قدرته على تحفيز فريقه باستمرار لتقديم أداء على أعلى مستوى.

المساعي الأوروبية

على الرغم من الهيمنة المحلية، كان أحد الأهداف بعيدة المنال لجوارديولا في مانشستر سيتي هو دوري أبطال أوروبا.

وصل الفريق إلى مراحل خروج المغلوب باستمرار ووصل إلى النهائي في موسم 2020-21، ليهزم أمام تشيلسي. ومع ذلك، تعرض نهج جوارديولا في أوروبا لانتقادات في بعض الأحيان لكونه حذرًا للغاية أو مبتكرًا للغاية، وانحرافًا عن التكتيكات التي جلبت النجاح محليًا.

تغير كل هذا خلال انتصارهم في موسم 2022-23 من دوري أبطال أوروبا، عندما وصلوا إلى النهائي في إسطنبول بعد عرض مثير في نصف النهائي ضد حامل الرقم القياسي ريال مدريد.

بمساعدة هدف رودري، فاز السيتي على إنتر ميلان ليرفع أخيرًا لقبه الأول في دوري أبطال أوروبا ويكمل الثلاثية الثانية لكرة القدم الإنجليزية على الإطلاق.

تطوير اللاعبين

إحدى مساهمات جوارديولا البارزة كانت تركيزه على تطوير اللاعبين. وقد ازدهر لاعبون مثل رحيم سترلينج (الآن مع تشيلسي)، وكيفن دي بروين، وفيل فودين تحت إشرافه، وأظهروا تحسينات كبيرة في فهمهم التكتيكي، ومهاراتهم الفنية، والتأثير العام على اللعبة.

إن قدرة جوارديولا على دمج المواهب الشابة مع المحترفين ذوي الخبرة ضمنت التجديد المستمر للفريق، والحفاظ على مستويات عالية من الأداء على الرغم من تحديات المتطلبات التنافسية والبدنية.

التأثير خارج نطاق الملعب

إلى جانب الجوائز والأوسمة، يمتد تأثير جوارديولا في مانشستر سيتي إلى ثقافة النادي وهويته. لقد غرس عقلية الفوز وأسلوب اللعب الذي يحظى بالإعجاب في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي عزز بشكل كبير علامة مانشستر سيتي التجارية كقوة كروية.

اقرأ:  أفضل المواسم للاعبين الفرديين في الدوري الإنجليزي

وتُظهر مشاركته النشطة في المبادرات المجتمعية وعلى مستوى المدينة التزامه بدمج النادي في نسيج المجتمع المحلي، وتعزيز علاقته مع المشجعين وأصحاب المصلحة.

خاتمة

كانت فترة بيب جوارديولا في مانشستر سيتي تحويلية، حيث تميزت بمزيج من الابتكار التكتيكي والتميز المستمر والتأثير العميق على مشهد كرة القدم الأوسع.

إن إرثه في السيتي لا يقتصر على الجوائز والأرقام القياسية فحسب، بل أيضًا في وضع مخطط للنجاح المستقبلي ورفع المكانة العالمية للنادي.

وبينما يواصل جوارديولا البناء على سيرته الذاتية المثيرة للإعجاب، يظل تأثيره ركيزة أساسية في سعي مانشستر سيتي المستمر للهيمنة في جميع المسابقات.

لم تؤد فترة ولايته حتى الآن إلى إعادة تعريف مانشستر سيتي فحسب، بل تركت أيضًا علامة لا تمحى على كرة القدم الإنجليزية، حيث جمعت بين النجاح والأسلوب بطريقة لم يتمكن من تحقيقها سوى عدد قليل من الآخرين.

شاركها.
اترك تعليقاً