كيف أحدث أرسين فينجر ثورة في نادي أرسنال لكرة القدم (1996-2018)

يمكن للتعيينات الإدارية أن تصنع أو تحطم حظوظ النادي، والدوري الإنجليزي الممتاز ليس استثناءً. في سلسلتنا الجديدة من المقالات حول التغييرات الإدارية في الدوري الإنجليزي، قمنا بالفعل بتغطية استبدال أستون فيلا لستيفن جيرارد بأوناي إيمري ، بالإضافة إلى فترة جوزيه مورينيو الأولى مع تشيلسي .

ستنظر مقالة اليوم في اغتنام أرسنال الفرصة للتعاقد مع أرسين فينغر في عام 1996 وكيف سار الأمر مع المدفعجية، مع توضيح تفاصيل ابتكاراته التكتيكية وقدراته الإدارية ونجاح استراتيجيات النقل الخاصة به.

الابتكارات التكتيكية

عندما وصل أرسين فينغر إلى آرسنال في سبتمبر 1996 (قادماً من فريق ناجويا جرامبوس إيت الياباني)، جلب معه أفكاراً تكتيكية جديدة لم تكن معروفة نسبياً في الدوري الإنجليزي الممتاز.

قام بتطبيق نظام 4-4-2 سلس، والذي تطور لاحقًا إلى 4-2-3-1 أكثر ديناميكية، مع التركيز على السرعة والسيولة والتمرير القصير والدقيق. يتناقض هذا النهج بشكل حاد مع الأسلوب المباشر والمهيب جسديًا السائد في إنجلترا في ذلك الوقت.

كان أحد أهم ابتكارات فينجر التكتيكية هو إدخال خط دفاعي عالي واستخدام مصائد التسلل، الأمر الذي يتطلب تنسيقًا دقيقًا وانضباطًا من المدافعين.

هذا النظام لم يخنق الخصوم فحسب، بل سهّل أيضًا انتقالًا أسرع إلى الهجوم، وهي السمة المميزة لأرسنال تحت قيادة فينجر والتي ساهمت في موسم “لا يقهر” في 2003-2004.

10 أهداف مذهلة لآرسنال في موسم “لا يقهرون” | PL30

كما أن تركيز الفرنسي على الحفاظ على الكرة والتحكم في إيقاع اللعب من خلال السيطرة على خط الوسط هو ما يميز فريقه. وكان لاعبون مثل باتريك فييرا وسيسك فابريجاس محوريين في هذه الإستراتيجية، حيث أظهروا قدرة فينغر على مزج القوة البدنية مع البراعة الفنية في قلب خط الوسط.

اقرأ:  جوائز الدوري الممتاز

مهارات إدارة الرجل

اشتهر أرسين فينجر بقدرته على تطوير المواهب الشابة وإدارة الشخصيات المتنوعة، وإنشاء وحدة متماسكة يمكنها الأداء على أعلى مستوى.

وقد اتسم نهجه في الإدارة البشرية بالثقة والتمكين. كان لدى فينجر إيمان عميق بقدرات لاعبيه، مما عزز شعورًا قويًا بالثقة داخل الفريق.

كانت فطنة فينجر النفسية واضحة في كيفية تنشيط الحياة المهنية للعديد من اللاعبين. يعد تييري هنري، الذي تحول من جناح متعثر في يوفنتوس إلى أحد أفضل المهاجمين في العالم تحت إشراف مدرب أرسنال، مثالًا رائعًا. كما سمح أسلوب رعاية فينجر للمواهب الشابة مثل روبن فان بيرسي وجاك ويلشير بالازدهار.

علاوة على ذلك، كانت قدرة فينجر على إدارة اللاعبين النجوم ودمجهم في روح الفريق دون الإخلال بتناغم الفريق أمرًا بالغ الأهمية. أظهر تعامله مع شخصيات مثل دينيس بيركامب ومسعود أوزيل مهارته في مزج المواهب الفردية مع احتياجات الفريق، وخلق بيئات حيث يمكن للاعبين أن يزدهروا داخل وخارج الملعب.

نقل فطنة السوق

تأثير فينغر على آرسنال تأثر أيضًا بشكل كبير بذكائه في سوق الانتقالات.

خلال السنوات الأولى، استفاد من معرفته الواسعة بمشهد كرة القدم الفرنسي لتجنيد لاعبين تحت الرادار الذين سيصبحون مواهب من الطراز العالمي. وشملت التعاقدات البارزة تييري هنري، باتريك فييرا، وروبرت بيريس، وجميعهم كان لهم دور فعال في نجاح أرسنال.

مع تطور المشهد المالي لكرة القدم مع وصول الصفقات التلفزيونية المربحة للدوري الإنجليزي الممتاز وتدفق أصحاب المليارات، تكيفت استراتيجية انتقالات فينغر أيضًا.

على الرغم من العمل بميزانية أكثر اقتصادا مقارنة بمنافسيه، تمكن فينغر من الحفاظ على تنافسية أرسنال من خلال التركيز على تطوير اللاعبين الشباب والقيام بمراهنات محسوبة في سوق الانتقالات.

أثر التزام فينغر بالاستدامة المالية على قرارات انتقاله، وكان واضحًا بشكل خاص أثناء بناء ملعب الإمارات.

اقرأ:  لوكا مودريتش يتجاهل المملكة العربية السعودية لتوقيع صفقة جديدة في ريال مدريد

لقد سلطت قدرته على تأمين دوري أبطال أوروبا لكرة القدم باستمرار بفرق غالبًا ما تكون تكلفتها أقل بكثير من منافسيه، الضوء على براعته الإدارية.

التحديات والانتقادات

وعلى الرغم من نجاحه، إلا أن فترة فينغر لم تكن خالية من الانتقادات. تميزت السنوات الأخيرة من مسيرته مع أرسنال بعدم القدرة على التكيف من الناحية التكتيكية والفشل في تعزيز الفريق في المجالات الرئيسية، وهو ما يعتقد الكثيرون أنه أدى إلى تراجع الأداء المحلي والأوروبي.

وجادل النقاد بأن ولاء فينغر لبعض اللاعبين وعناده التكتيكي كانا ضارين، خاصة مع تعزيز الأندية المنافسة بشكل كبير.

علاوة على ذلك، واجه فينغر انتقادات بسبب نقاط الضعف الدفاعية وعدم الاتساق في فريقه، خاصة في المباريات والمواسم شديدة الضغط التي أعقبت الموسم الذي لا يقهر. كما أدى عدم وجود ألقاب كبرى في الجزء الأخير من فترة ولايته إلى زيادة الاضطرابات بين المشجعين، وبلغت ذروتها في دعوات لاستقالته.

إرث

على الرغم من هذه التحديات، فإن تأثير أرسين فينجر على أرسنال وكرة القدم الإنجليزية لا يزال لا يمحى. فهو لم يحول أرسنال إلى قوة في كرة القدم الإنجليزية والأوروبية فحسب، بل ألهم أيضًا تغييرات في التغذية ومنهجيات التدريب وتنمية الشباب عبر الدوري.

تركت فلسفة فينغر المتمثلة في لعب كرة قدم جذابة وهجومية إرثًا دائمًا ووضعت معيارًا للأجيال القادمة.

في الختام، أعادت فترة أرسين فينجر التي استمرت 22 عامًا في أرسنال تعريف النادي وكان لها تأثير عميق على كرة القدم الإنجليزية. ساعدت تكتيكاته المبتكرة وإدارته الاستثنائية وتعاملاته الإستراتيجية في الانتقالات في بناء فرق يمكنها التنافس على أعلى المستويات، مما يلخص جوهر التحول في الرياضة.

إن إرث فينغر في أرسنال هو شهادة على رؤيته وتأثيره الدائم على اللعبة.

اقرأ:  بيليه: إرث حياته و أبرز لاعبين حقبته العظيمة

شاركها.
اترك تعليقاً