نظرة على كيفية عمل تقنية VAR في الدوري الإنجليزي

كجزء من سلسلتنا حول تطبيقات التكنولوجيا في الدوري الإنجليزي الممتاز ، سنستكشف اليوم كيف أثر حكم الفيديو المساعد (VAR) على الدوري الإنجليزي، بطرق جيدة وسيئة.

تغطي مقالاتنا الأخرى في هذه السلسلة أنظمة تقنية عين الصقر وخط المرمى ، بالإضافة إلى تاريخ بث كرة القدم في الدوري الإنجليزي الممتاز على مر السنين.

لقد أدى نظام VAR، الذي تم تقديمه في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2019-20، إلى تغيير جذري في مشهد كرة القدم الإنجليزية. كما هو الحال مع أي تكامل تكنولوجي مهم، أثار تطبيق VAR جدلاً وخلافات وحتى إشادة من مختلف أصحاب المصلحة في هذه الرياضة.

مقدمة لتقنية VAR في الدوري الإنجليزي الممتاز

اعتمد الدوري الإنجليزي الممتاز تقنية VAR بعد أن صوتت الأندية لصالح تنفيذها في نوفمبر 2018، بهدف تقديم المساعدة الفنية للحكام لاتخاذ قرارات أكثر دقة فيما يتعلق بالأهداف، ودعوات الجزاء، وحوادث البطاقة الحمراء المباشرة، وحالات الهوية الخاطئة.

اعتمادًا على المراجعة المعنية، يتوفر للحكام الموجودين على أرض الملعب أيضًا خيار مراجعة مرور اللعب على شاشة بجانب الملعب، مما يسمح لهم باتخاذ قرارهم بشأن المكالمات “الذاتية”.

ومع ذلك، فإن إحدى نقاط الخلاف التي كانت موجودة منذ المرة الأولى لاستخدام تقنية VAR في الدوري الإنجليزي الممتاز هي صياغة “الخطأ الواضح والصريح”. وقد منع هذا، في بعض الحالات، مسؤولي VAR من التوصية بمراجعة جانب الملعب. بدلاً من ذلك، يستأنف اللعب مع المصادقة على القرار على أرض الملعب.

تم استخدام النظام بالفعل في العديد من المسابقات الكبرى، بما في ذلك كأس العالم لكرة القدم 2018، حيث كان له تأثير كبير على ديناميكيات اللعبة وقراراتها.

اقرأ:  قطر 2022: تحليل مشوار منتخبات السنغال ، أستراليا ، اليابان والمغرب حتى الآن

الهدف الأساسي من تقنية VAR هو تقليل الأخطاء البشرية التي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نتيجة المباريات. ومن خلال مراجعة الأحداث بتقنية الفيديو، من المتوقع أن يتوصل الحكام إلى استنتاجات أكثر دقة، وبالتالي تعزيز عدالة المنافسة.

التنفيذ وردود الفعل المبكرة

تم تطبيق VAR رسميًا في الدوري الإنجليزي الممتاز في بداية موسم 2019-20، وقد قوبلت الأيام الأولى لتقنية VAR بردود فعل متباينة.

واجه المشجعون واللاعبون على حد سواء صعوبة في التكيف مع النظام الجديد، خاصة مع التأخير ونقص التواصل أثناء عملية اتخاذ القرار. ستعرض الملاعب المجهزة بشاشات عملاقة فحوصات VAR، ولكن في كثير من الأحيان لا يتم الإعلان عن السبب التفصيلي وراء القرار، مما يؤدي إلى الارتباك والإحباط بين المتفرجين.

لحظات مثيرة للجدل

لم يكن تقديم تقنية VAR خاليًا من الجدل. جاء أحد القرارات الأكثر إثارة للجدل خلال مباراة بين توتنهام هوتسبر وواتفورد في أكتوبر 2019، حيث أخطأ الحكم في البداية هدف التعادل المتأخر الذي سجله ديلي آلي ولكن احتسبه حكم الفيديو المساعد، على الرغم من ادعاءات لمسة يد من قبل آلي.

وأثارت هذه الواقعة جدلاً حول مدى اتساق اتخاذ القرار، خاصة فيما يتعلق بمخالفات لمسة اليد.

جدل كبير آخر شمل شيفيلد يونايتد وأستون فيلا في يونيو 2020، حيث تم تنفيذ الركلة الحرة لشيفيلد أوليفر نوروود بشكل واضح فوق خط المرمى بواسطة حارس أستون فيلا أورجان نيلاند، لكن الهدف لم يحتسب.

يُعزى الحادث إلى خلل فني في نظام تحديد الأهداف، والذي فشل VAR في تصحيحه، مما أدى إلى انتقادات واسعة النطاق حول موثوقية التكنولوجيا.

ربما كان السبب الأكثر إثارة للجدل هو إلغاء هدف لجناح ليفربول لويس دياز في رحلة إلى ملعب توتنهام هوتسبر في سبتمبر 2023. أدى “خطأ بشري كبير” بسبب ضعف التواصل إلى إلغاء هدف صحيح بسبب خطأ في الاتصال. أبلغ المساعد الميداني دياز بوجود تسلل وفشل VAR في إلغاء القرار في الوقت المناسب، على الرغم من اكتشاف الخطأ.

اقرأ:  تصنيف أفضل 10 لاعبي خط وسط في الدوري الإنجليزي الممتاز على الإطلاق

أمثلة ناجحة لتقنية VAR

على الرغم من هذه الحالات المثيرة للجدل، كانت هناك فقرات من اللعب أثرت فيها تقنية VAR بشكل إيجابي على اللعبة من خلال تصحيح الأخطاء الواضحة والواضحة.

أحد الأمثلة البارزة هو مباراة 2019 بين مانشستر سيتي ووست هام، حيث تم إلغاء هدف غابرييل جيسوس بداعي التسلل. كانت مراجعة VAR سريعة وواضحة، مع الحد الأدنى من التعطيل لتدفق اللعبة، مما سلط الضوء على قدرة النظام على تعزيز دقة القرار دون التأثير بشكل كبير على وتيرة المباراة.

وبطبيعة الحال، هناك العديد من الأمثلة على الاستخدام السليم لتقنية حكم الفيديو المساعد، ومنذ وصول النظام إلى الشواطئ الإنجليزية، كانت الأمور الجيدة تفوق السيئة في معظم الأحيان.

التحديثات والتحسينات

استجابة لتعليقات الأندية واللاعبين والمشجعين، أجرى الدوري الإنجليزي الممتاز عدة تعديلات على بروتوكول VAR لتعزيز فعاليته وتقليل الاضطرابات.

يتضمن ذلك تواصلًا أكثر وضوحًا في الملاعب فيما يتعلق بفحوصات وقرارات VAR، بالإضافة إلى تعديلات على قاعدة التسلل وتفسيرات لمسة اليد للسماح باتخاذ قرارات أكثر اتساقًا.

غالبًا ما كان أحد الانتقادات المستمرة لتقنية VAR هو مقدار الوقت اللازم للتوصل إلى قرار. سيتم معالجة هذه المشكلة بدءًا من الموسم المقبل، حيث سيتم ظهور تقنية التسلل شبه الآلية لأول مرة في الدوري الإنجليزي الممتاز في أغسطس المقبل. لقد تم استخدامه لعدد من المواسم في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بالإضافة إلى الدوريات الأوروبية الكبرى الأخرى، وحقق نجاحًا كبيرًا.

يمكنك أن تقرأ عن كيفية عمل التكنولوجيا هنا .

المنظور الحالي والتوقعات المستقبلية

اعتبارًا من الموسم الحالي، لا تزال الآراء حول VAR منقسمة. وبينما يجادل البعض بأنها جعلت اللعبة أكثر عدالة، يرى آخرون أنها تعطل تدفق اللعبة وأن القواعد المتعلقة باستخدامها لا تزال مطبقة بشكل غير متسق.

اقرأ:  أفضل اختيارات FPL لـ Gameweek 25

ومع ذلك، يتفق معظم أصحاب المصلحة على أنه مع مزيد من التحسين، يمكن أن يصبح VAR جزءًا لا غنى عنه من الرياضة.

ويواصل الدوري الإنجليزي الممتاز العمل مع FIFA وIFAB لتعزيز التكنولوجيا وتطبيقها، بهدف إنشاء نظام يقلل من الأخطاء دون تقويض جوهر الرياضة.

خاتمة

كان إدخال تقنية VAR في الدوري الإنجليزي الممتاز أحد أهم التغييرات في كرة القدم الحديثة.

وفي حين أنها ساهمت في تحسين عملية صنع القرار في العديد من الحالات، إلا أنها كانت أيضًا مصدرًا لجدل ونقاش كبير. ومع استمرار تطور التكنولوجيا والبروتوكولات، فإن الأمل هو أن تحقق تقنية VAR إمكاناتها الكاملة، مما يجعل كرة القدم ليس أكثر عدالة فحسب، بل تحافظ أيضًا على السلاسة والروح التي تجعل اللعبة محبوبة في جميع أنحاء العالم.

مع التعديلات المستمرة وتعليقات المجتمع، يبدو مستقبل تقنية VAR واعدًا، وإن كان صعبًا، حيث تسعى جاهدة إلى مزج الدقة مع الديناميكية المتأصلة في كرة القدم.

 

شاركها.
اترك تعليقاً