تقرير مباراة برايتون وتشيلسي

 

مسجلي الأهداف : بالمر (34)، نكونكو (64)؛ ويلبيك 90+8′

 

بطاقة حمراء : جيمس 88′

 

واصل تشيلسي انتعاشه في أواخر الموسم بفوزه الرابع على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز، بفوزه على برايتون وهوف ألبيون 2-1 على ملعب أميكس.

 

هذه النتيجة تدفع البلوز أقرب إلى الحصول على مكان في المنافسة الأوروبية، مما يدل على التقدم الذي أحرزوه تحت قيادة المدرب ماوريسيو بوتشيتينو.

السيطرة المبكرة والهدف الافتتاحي

بدأت المباراة بكثافة عالية، وسرعان ما أكد تشيلسي هيمنته. كانت محاولة نوني مادويكي المبكرة مؤشراً لما هو قادم، حيث سعى كلا الفريقين إلى فرض سيطرتهما هجومياً.

 

كان تشيلسي هو من كسر الجمود. نفذ كول بالمر، الذي تم اختياره مؤخرًا أفضل لاعب في تشيلسي لهذا العام، رأسية رائعة من تمريرة مارك كوكوريلا ليمنح فريقه التقدم.

 

 

سلط هذا الهدف الضوء على الكفاءة التكتيكية التي طورها تشيلسي، مستفيدًا من الفرص التي أتيحت لهم بدقة سريرية.

 

الجدل وقرارات VAR

لم تخلو المباراة من الجدل، لا سيما فيما يتعلق بضربة مرفق محتملة من طارق لامبتي على ميخايلو مودريك، مما أدى إلى مناقشات كبيرة حول تدخل تقنية VAR، أو عدم وجودها.

 

وأدى هذا الحادث وعدم الاتصال إلى إبقاء المباراة على حافة الهاوية، مما زاد من دراما الشوط الأول الذي انتهى بتقدم تشيلسي بفارق ضئيل.

الشوط الثاني: تشيلسي يبرم الصفقة

وواصل تشيلسي إهدار الفرص في الشوط الثاني، مع فشل نيكولاس جاكسون بشكل ملحوظ في استغلال الفرص الرئيسية.

 

ومع ذلك، فإن الإصرار أتى بثماره عندما تعاون مالو جوستو وكريستوفر نكونكو بشكل رائع، وسجل نكونكو هدفًا مزدوجًا لتشيلسي. كان هذا الهدف حاسمًا لأنه منح تشيلسي مساحة عازلة مريحة، وهو ما ثبت أنه ضروري عندما تراجع برايتون في وقت متأخر من المباراة.

اقرأ:  ليفربول X مانشستر يونايتد

الطفرة المتأخرة في برايتون

حقق برايتون تقدمًا متأخرًا في الدقائق الأخيرة من المباراة. تمكن داني ويلبيك من تقليص الفارق، مما أدى إلى نهاية متوترة، خاصة بعد طرد قائد تشيلسي ريس جيمس بسبب سوء السلوك.

 

على الرغم من جهود برايتون، بما في ذلك إصابة القائم من أنسو فاتي، صمد تشيلسي ليضمن النقاط الثلاث.

 

الفوز رفع تشيلسي إلى المركز السادس في جدول الدوري الإنجليزي، خلف توتنهام مباشرة، مع وجود فرصة واقعية لتجاوزهم.

 

بالنسبة لبرايتون، تمثل الخسارة انتكاسة حيث يهدفون إلى تأمين المركز الأول في النصف الأول، مما يمثل نهاية مخيبة للآمال لآمالهم في الحملات الأوروبية المتتالية.

 

ومع اقتراب الموسم من نهايته، فإن تألق تشيلسي المتأخر تحت قيادة بوكيتينو يوفر الأمل في نهاية قوية ومغامرات أوروبية محتملة الموسم المقبل.

 

لمزيد من المعلومات حول نتيجة هذه المباراة، يمكنك أيضًا زيارة:
برايتون ضد تشيلسي، 2023/24 | الدوري الممتاز 

شاركها.
اترك تعليقاً