أشهر حوادث البطاقة الحمراء في تاريخ الدوري الإنجليزي

شهد الدوري الإنجليزي الممتاز، المعروف بقوته وروحه التنافسية، العديد من حوادث البطاقة الحمراء التي تركت تأثيرًا دائمًا على اللاعبين والمشجعين وتاريخ الدوري.

نحن نعتبر هذه اللحظات بمثابة لحظات تاريخية في ماضي الدوري الإنجليزي . يمكنك قراءة المزيد من المقالات حول الأحداث المهمة في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز على موقعنا بالضغط هنا .

نستكشف اليوم بعضًا من أكثر البطاقات الحمراء شهرة في الدوري الإنجليزي الممتاز والتي تم عرضها في الدوري الإنجليزي الممتاز.

روي كين ضد مانشستر سيتي – 21 أبريل 2001

واحدة من أشهر حوادث البطاقة الحمراء في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز حدثت في أبريل 2001، خلال مباراة بين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي.

تم طرد روي كين، المعروف بأسلوبه العدواني في اللعب، بسبب تدخل مروع على ألف إنجي هالاند. وكان الحادث بمثابة عمل انتقامي متعمد للقاء سابق بين اللاعبين في عام 1997، حيث اتهم هالاند كين بالتظاهر بالإصابة.

أدى تحدي كين إلى حصول هالاند على بطاقة حمراء مباشرة وترك هالاند يعاني من إصابة خطيرة في الركبة، مما أنهى مسيرته الكروية فعليًا. اعترف كين لاحقًا في سيرته الذاتية أن التدخل كان متعمدًا، مما عزز سمعته كواحد من أقوى الرجال في الدوري.

إيريك كانتونا ضد كريستال بالاس – 24 يناير 1995

ربما تكون هذه الحادثة الأكثر شهرة بين اللاعبين والمشجعين في الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث قام إيريك كانتونا بتسليم “ركلة كونغ فو” إلى أحد مشجعي كريستال بالاس الذي كان يصرخ عليه بالإساءة.

ركلة كونغ فو إريك كانتونا على مشجع كريستال بالاس

الحادث، الذي وقع في الدقيقة 47 من مباراة هادئة نسبيًا، سيظل دائمًا في الذاكرة بسبب تفرده، بالإضافة إلى الحظر اللاحق الذي فرض على كانتونا لمدة عام واحد.

اقرأ:  جوائز الدوري الإنجليزي الممتاز الجولة 32

جوي بارتون ضد مانشستر سيتي – 13 مايو 2012

جوي بارتون، اللاعب المعروف بقضاياه الانضباطية، كان متورطًا في حادثة البطاقة الحمراء المثيرة في 13 مايو 2012، خلال مباراة بين كوينز بارك رينجرز ومانشستر سيتي.

تم طرد بارتون بسبب اعتدائه بالمرفق على كارلوس تيفيز، لكن الدراما لم تنته عند هذا الحد. عندما غادر الملعب، ركل بارتون سيرجيو أجويرو وحاول ضرب فينسنت كومباني برأسه.

أدت تصرفاته إلى إيقافه لفترة طويلة وشابت يومًا أخيرًا مثيرًا للموسم، حيث انتزع مانشستر سيتي اللقب بهدف في اللحظة الأخيرة.

لويس سواريز ضد تشيلسي – 21 أبريل 2013

هذا هو الذي كان ينبغي أن يكون.

لويس سواريز، أحد أكثر اللاعبين الموهوبين والمثيرين للجدل في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، لم يحصل على بطاقة حمراء خلال مباراة بين ليفربول وتشيلسي.

فشل الحكم في اكتشاف عض سواريز لمدافع تشيلسي برانيسلاف إيفانوفيتش، وهو التصرف الذي صدم عالم كرة القدم. ولم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتورط فيها سواريز في مثل هذه الحادثة، حيث سبق له أن عض أحد المنافسين أثناء اللعب في هولندا.

لو تم استخدام تقنية VAR في ذلك الوقت، فمن المؤكد أنها كانت ستدفع إلى اتخاذ قرار بطرد لاعب الأوروغواي بسبب هذا السلوك.

ستيفن جيرارد ضد مانشستر يونايتد – 22 مارس 2015

تم طرد أسطورة ليفربول ستيفن جيرارد بعد 38 ثانية فقط من نزوله كبديل في مباراة ضد مانشستر يونايتد في 22 مارس 2015.

وجاءت البطاقة الحمراء التي حصل عليها جيرارد بعد أن دهس على أندير هيريرا، وهو تصرف محبط كلف فريقه غاليا. خسر ليفربول المباراة، وتعرضت لحظة جنون جيرارد لانتقادات شديدة من قبل المشجعين والنقاد على حد سواء.

اقرأ:  كأس العالم 2022: دليلك إلى ملاعب قطر الثمانية

تحدث جيرارد نفسه عن الحادث بعد سنوات، عندما كان مسؤولاً عن رينجرز، معتبراً أنه “غير قابل للتفسير”. وقال جيرارد: “لقد كنت في الملعب لمدة 43 ثانية فقط”. “لكنني أعتقد أن الطرد كان قادمًا منذ يوم الخميس، لأكون صادقًا! منذ أن اكتشفت أنني لن أبدأ.

“لقد كنت لاعبًا يلعب على العاطفة، ومن هنا شعرت أن أفضل العروض التي قدمتها – كل العروض التي يتحدث عنها الناس – جاءت منها. لكن في بعض الأحيان أخطأت في التوازن.

“أنا بشر، واللاعبون بشر، وقد يخطئون في بعض الأحيان. يمكنني قبول ذلك.”

سلط هذا الحادث الضوء على المشاعر الشديدة التي ينطوي عليها الأمر والإحباطات الفردية التي تظهر أحيانًا في واحدة من أشرس المنافسات في الدوري الإنجليزي الممتاز.

إيدن هازارد ضد سوانسي سيتي – 23 يناير 2013

على الرغم من أن هذا لم يحدث في مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز، إلا أنه كان لا يزال تطورًا مهمًا.

تم طرد إيدن هازارد لاعب تشيلسي في ظروف غريبة خلال مباراة كأس الاتحاد الأوروبي ضد سوانزي سيتي في عام 2013.

تلقى هازارد بطاقة حمراء بسبب ركله لصبي الكرات الذي كان يحاول إضاعة الوقت بالاستلقاء على الكرة. ووقع الحادث خلال مباراة الإياب من نصف نهائي كأس الرابطة، حيث كان تشيلسي بحاجة إلى هدف للبقاء في المنافسة. تم إدانة تصرفات هازارد على نطاق واسع، واعتذر لاحقًا لصبي الكرات. ورغم الاعتذار، طغت البطاقة الحمراء والجدل المحيط بالمباراة.

ومع ذلك، من الآمن أن نقول إن الاثنين قد تصالحا منذ ذلك الحين، حتى أنهما التقيا بعد 10 سنوات للاستمتاع بمشروب .

باولو دي كانيو ضد أرسنال – 26 سبتمبر 1998

واحدة من أكثر حوادث البطاقة الحمراء التي لا تنسى كانت للاعب وست هام يونايتد باولو دي كانيو خلال مباراة ضد أرسنال في عام 1998.

اقرأ:  أفضل اللاعبين في النصف السفلي من الدوري الإنجليزي

وطرد دي كانيو بسبب دفع الحكم بول ألكوك أرضا بعد حصوله على البطاقة الحمراء بسبب مشاجرة مع مارتن كيون لاعب أرسنال. أدت هذه الدفعة إلى تعثر ألكوك بشكل كبير، مما أدى إلى إيقاف دي كانيو لفترة طويلة.

وقد سلط هذا الحادث الضوء على أهمية احترام المسؤولين والعواقب الوخيمة لعدم القيام بذلك.

خاتمة

قدم الدوري الإنجليزي الممتاز لمشجعي كرة القدم عددًا لا يحصى من اللحظات التي لا تنسى، بما في ذلك بعض حوادث البطاقة الحمراء الأكثر شهرة في تاريخ الرياضة. هذه البطاقات الحمراء، رغم أنها مثيرة للجدل في كثير من الأحيان، هي شهادة على العاطفة والكثافة التي تميز الدوري.

من لحظات العدوان المطلق إلى أعمال الإحباط والانتقام، تركت هذه الأحداث علامة لا تمحى على الدوري الإنجليزي الممتاز، وتذكرنا بالخط الدقيق بين الروح التنافسية والانتهاكات الانضباطية.

شاركها.
اترك تعليقاً