هل جعل بيب جوارديولا ومانشستر سيتي الدوري الإنجليزي أقل تنافسية؟

 

يُعرف الدوري الإنجليزي الممتاز منذ فترة طويلة بقدرته التنافسية وعدم القدرة على التنبؤ والإثارة الهائلة التي يجلبها لمشجعي كرة القدم في جميع أنحاء العالم. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، قاد بيب جوارديولا مانشستر سيتي إلى مستوى من الهيمنة أدى إلى بعض التساؤلات حول ما إذا كان الدوري الإنجليزي يفقد قدرته التنافسية.

 

غالبًا ما يستخدم مصطلح “دوري المزارعين” بشكل انتقاصي لوصف الدوريات التي يُنظر إليها على أنها غير قادرة على المنافسة، حيث يتفوق فريق واحد باستمرار على الباقي. إذن، هل نجح مانشستر سيتي، بعد فوزه المتكرر بالألقاب، في تحويل الدوري الإنجليزي الممتاز إلى “دوري المزارعين”؟

سيطرة مانشستر سيتي تحت قيادة بيب جوارديولا

منذ أن تولى بيب جوارديولا منصب المدير الفني لمانشستر سيتي في عام 2016، استمتع النادي بعصر من النجاح غير المسبوق. تحت قيادته، حصل السيتي على ستة من ألقاب الدوري الإنجليزي السبعة الأخيرة. الفطنة التكتيكية التي يتمتع بها الكاتالوني، إلى جانب فريق ممول جيدًا، حولت السيتي إلى قوة هائلة في كرة القدم الإنجليزية.

نظرة إحصائية

ولقياس هيمنة السيتي، من الضروري إلقاء نظرة على الأرقام:

 

– ألقاب الدوري الإنجليزي الممتاز: 6 ألقاب في 8 مواسم (2016-2024)

– النقاط المتراكمة: بلغ متوسطها أكثر من 90 نقطة في الموسم الواحد، بما في ذلك رقم قياسي بلغ 100 نقطة في موسم 2017-2018.

– الأهداف المسجلة: يتصدر الدوري بانتظام في تسجيل الأهداف، مع اللعب الهجومي المبتكر.

 

هذا المستوى من النجاح المستمر نادر في الدوري الإنجليزي، المعروف تاريخيًا بمنافسيه المتعددين على اللقب وأندية “الستة الكبار” – مانشستر يونايتد وليفربول وتشيلسي وأرسنال وتوتنهام هوتسبر ومانشستر سيتي – غالبًا ما تتنافس على أعلى الألقاب.

مقارنات مع الدوريات الأوروبية الأخرى

لفهم ما إذا كان البريم قد أصبح أقل قدرة على المنافسة، من الضروري مقارنته مع الدوريات الأوروبية الكبرى الأخرى التي هيمنت عليها فرق معينة تاريخيًا.

الدوري الفرنسي 1: باريس سان جيرمان (PSG)

تعرض الدوري الفرنسي لانتقادات واسعة النطاق باعتباره “دوري المزارعين”، ويرجع ذلك أساسًا إلى هيمنة باريس سان جيرمان منذ استحواذ شركة قطر للاستثمارات الرياضية عليه في عام 2011.

اقرأ:  أفضل حراس المرمى في تاريخ الدوري الإنجليزي

 

 

فاز باريس سان جيرمان بـ 10 ألقاب من أصل 12 لقبًا في فرنسا. لقد مكنتهم القوة المالية لباريس سان جيرمان من جذب المواهب العالمية، مما أدى إلى فجوة كبيرة بينهم وبين الأندية الفرنسية الأخرى.

الدوري الإسباني: ريال مدريد وبرشلونة

في الدوري الإسباني، سيطر ريال مدريد وبرشلونة على السرد. وقد فازوا فيما بينهم بـ 17 من آخر 21 لقبًا في الدوري الإسباني (2003-2024). وتسمح لهم قوتهم المالية وجاذبيتهم العالمية بتجنيد لاعبين من الدرجة الأولى، وبالتالي الحفاظ على احتكارهم لكرة القدم الإسبانية.

 

في الآونة الأخيرة، كان أتلتيكو مدريد فقط هو القادر في بعض الأحيان على تحدي هذا الوضع الراهن، ولكن بالتأكيد ليس على أساس منتظم.

الدوري الألماني: بايرن ميونخ

ويعد الدوري الألماني الممتاز مثالاً آخر حيث أظهر أحد الأندية، بايرن ميونيخ، هيمنة طويلة الأمد. وتوج بايرن بلقب الدوري الألماني 11 موسما متتاليا (2012-2023)، ليظهر بذلك هيمنته على كرة القدم الألمانية. تساهم الإدارة الفعالة للنادي والصحة المالية القوية ونظام تنمية الشباب القوي في نجاحهم المستمر.

 

تم إقصائهم أخيرًا من قبل باير ليفركوزن المتفشي في 2023/24، ولكن من المحتمل أن يشاركوا بشكل كبير في محادثة اللقب في الربيع المقبل.

الدوري الإيطالي: يوفنتوس

وشهد الدوري الإيطالي أنماطا مماثلة مع يوفنتوس الذي فاز بـ9 ألقاب متتالية في الفترة من 2011 إلى 2020. على الرغم من معاناتهم الأخيرة، فإن هيمنة اليوفي في العقد الماضي تذكرنا بالسيطرة التي مارسها بايرن ميونيخ في ألمانيا وباريس سان جيرمان في فرنسا.

هل يصبح الدوري الإنجليزي “رابطة المزارعين”؟

بالنظر إلى هذه المقارنات، أين يقف الدوري الإنجليزي؟ لا يمكن إنكار هيمنة مانشستر سيتي الأخيرة، ولكن ما إذا كانت هذه الهيمنة قد حولت الدوري الإنجليزي الممتاز إلى “دوري المزارعين” أمر مثير للجدل.

مشهد تنافسي

على الرغم من النجاح الذي حققه السيتي مؤخرًا، إلا أن الدوري الإنجليزي يحافظ على مستوى من القدرة التنافسية يميزه عن نظيراته الأوروبية. تتنافس فرق متعددة باستمرار على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، وغالبًا ما تشمل معركة الهبوط العديد من الأندية حتى الجولة الأخيرة من المباراة.

اقرأ:  الابتكارات التكنولوجية القادمة في الدوري الممتاز

 

– 2019/20: أظهر فوز ليفربول باللقب برصيد 99 نقطة أن هيمنة السيتي يمكن تحديها.

 

 

– 2021/22: انتهى السباق على اللقب إلى المباراة الأخيرة بالموسم، مع تفوق السيتي بفارق ضئيل على ليفربول.

– 2022/23: أرسنال برز كمنافس جدي، وواصل الضغط على السيتي حتى الدقائق الأخيرة.

– 2023/24: في الخريف وأوائل الشتاء، كان كل من أرسنال وأستون فيلا وليفربول ومانشستر سيتي متنافسين على اللقب. انتهى الأمر بأن أرسنال هو الذي دفع السيتي إلى الجولة النهائية، وإن كان ذلك دون جدوى.

التوزيع المالي

يساهم النموذج المالي للدوري الإنجليزي أيضًا في قدرته التنافسية. يعد توزيع إيرادات البث التلفزيوني أكثر إنصافًا مقارنة بالدوريات الأخرى، مما يوفر للأندية الصغيرة الموارد اللازمة للتنافس بشكل أكثر فعالية. ويتناقض هذا النموذج مع الدوري الإسباني، حيث يحصل ريال مدريد وبرشلونة على حصة كبيرة من عائدات البث التلفزيوني، مما يجعل الفجوة بينهما وبين الفرق الـ18 الأخرى أكبر.

التنوع التكتيكي

يشتهر الدوري الإنجليزي الممتاز بتنوعه التكتيكي، حيث يجلب المديرون من خلفيات مختلفة فلسفات متنوعة للعبة. وهذا يخلق بيئة ديناميكية حيث يمكن أن تنجح أساليب اللعب المختلفة، على عكس الدوريات التي قد يهيمن عليها نهج تكتيكي واحد.

النداء العالمي

كما يضمن الجاذبية العالمية للدوري الإنجليزي الممتاز وجود قاعدة واسعة من المواهب والاستثمارات. تجذب الأندية اللاعبين من جميع أنحاء العالم، مما يعزز جودة الدوري وقدرته التنافسية. يساعد هذا الانتشار العالمي في الحفاظ على مستوى عالٍ من الاهتمام وعدم القدرة على التنبؤ.

الحجج المضادة: علامات الاتجاه؟

في حين أن الطبيعة التنافسية للدوري الإنجليزي الممتاز قوية، إلا أن هناك حجج تشير إلى أن هيمنة السيتي يمكن أن تشير إلى تحول:

 

– التفاوت في الموارد: تسمح القوة المالية لمانشستر سيتي، التي تغذيها ملكيته، بجذب أفضل المواهب والاحتفاظ بها. يمكن لهذه الميزة المالية أن تخلق فجوة مشابهة لما نشاهده في الدوري الفرنسي، والدوري الإسباني، والدوري الألماني.

اقرأ:  المباريات الرئيسية التي ستحدد آمال أرسنال في الدوري الإنجليزي الممتاز

– الاستقرار الإداري: إن فترة عمل جوارديولا الطويلة والتنفيذ الناجح لفلسفته توفر للسيتي أساسًا مستقرًا، مما يجعل من الصعب على الأندية الأخرى مجاراة ثباتها.

 

 

– عمق الفريق: يضمن عمق فريق السيتي أنهم قادرون على المنافسة على جبهات متعددة، وغالبًا ما يتغلبون على الخصوم بالجودة الهائلة للاعبي مقاعد البدلاء.

موسم 2024/25: نقطة تحول؟

مع اقتراب موسم 2023/24، ستعطينا العلامات المبكرة فكرة عما إذا كان السيتي سيواصل هيمنته أو سيواجه منافسة متجددة. سيقوم جميع أكبر خصومهم بتعزيز فرقهم، في حين أن هناك أيضًا وجوه جديدة في المخابئ مثل ليفربول أو تشيلسي.

المقاييس الرئيسية للمشاهدة

– فجوة النقاط: يمكن أن تشير مراقبة فجوة النقاط بين السيتي والفرق الكبرى الأخرى إلى ما إذا كان الدوري لا يزال قادرًا على المنافسة.

– المتنافسون على اللقب: عدد الفرق المتنافسة بشكل واقعي على اللقب طوال الموسم.

– الأداء في المسابقات الأوروبية: النجاح في دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي ودوري المؤتمرات يمكن أن يعكس أيضًا القوة الإجمالية للدوري.

الخلاصة: يحتدم النقاش

إن مسألة ما إذا كان مانشستر سيتي وبيب جوارديولا قد حولا الدوري الإنجليزي الممتاز إلى “دوري المزارعين” معقدة ولها العديد من الجوانب الأساسية. وفي حين أن هيمنة السيتي الأخيرة تذكرنا بالسيطرة التي يمارسها باريس سان جيرمان في فرنسا، وبايرن في ألمانيا، ويوفنتوس في إيطاليا، فإن الهيكل التنافسي للدوري الإنجليزي الممتاز، والتوزيع المالي، والجاذبية العالمية يميزه عن نظيراته الأوروبية.

 

قد يكون موسم 2024/25 مهمًا جدًا في تقييم التوازن التنافسي للدوري. إذا ظهر منافسون جدد وشكلوا تهديدًا مستدامًا لتفوق السيتي، فإن ذلك سيعزز سمعة الدوري الإنجليزي باعتباره الدوري الأكثر تنافسية في العالم. على العكس من ذلك، إذا استمر سيتي في الهيمنة، فقد يتغير السرد، مما يثير المزيد من المناقشات حول القدرة التنافسية للدوري.

شاركها.
اترك تعليقاً