كان للحرب بين روسيا وأوكرانيا تأثير واسع النطاق على العديد من مجالات الحياة. بما في ذلك كرة القدم.

 

الوضع في نادي تشيلسي بشكل خاص مقلق لجميع محبي البلوز.

 

يُزعم أن رومان أبراموفيتش ، مالك نادي تشيلسي منذ عام 2003 ، يشتهر بكونه أحد شركاء الرئيس الروسي فلاديميربوتين ، وبالتالي يواجه حملة شرسة للاستيلاء على أصوله من الحكومة البريطانية.

 

يتطلع البلوز إلى فك الشراكة مع رومان أبراموفيتش في واحدة من أكثر الأحداث الرياضية التي لن ينساها التاريخ.

 

*INSERT CHELSEA FLAG OR STAMFORD BRIDGE PICTURE*

 

 

رومان أبراموفيتش المعروف بأحد أكثر المالكين إقالة للمدربين , لا يؤمن بالولاء أو إعطاء الوقت الكافي, إنما يهتم بعدد البطولات التي يمكنه التحصل عليها كل موسم.

 

لكن ماذا سيحدث الان؟ كيف سيتعامل تشيلسي مع العقوبات الجديدة؟ دعونا نلقي نظرة على جميع العقوبات والتداعيات المحتملة على الفريق اللندني.

 

عقوبات على أبراموفيتش وتشيلسي

 

وفقًا للأخبار الواردة من قناة Sky Sports ، فرضت الحكومة البريطانية عقوبات شديدة على أبراموفيتش وتم تجميد جميع أصوله في المملكة المتحدة.

 

وبدون تخمين أبرز ما يملكه الروسي هو نادي تشيلسي.

 

يواجه أبراموفيتش أيضًا عقوبات مماثلة من الولايات المتحدة الامريكية بعد تقارير عن تورطه في معاملات مشتبهة يبلغ مجموعها حوالي 20 مليون دولار.

 

أحد الجوانب الأكثر إثارة للاهتمام في العقوبات المفروضة على الأوليغارشي الروسي هو كيفية محاولته التهرب من إمكانية مصادرة أملاكه.

على سبيل المثال، قام بحماية يخته الفاخر الذي تبلغ قيمته مليار دولار من التعرض للاستيلاء من خلال رسوه في المياه التركية.

 

تركيا، كونها دولة غير تابعة للاتحاد الأوروبي، لم تفرض نفس القيود على المليارديرات الروس مثل الدول الأوروبية الأخرى، مما أعطى أبراموفيتش وامثاله بعض الوقت للبحث عن حلول.

 

بالحديث عن العقوبات المفروضة على تشيلسي، لن يحصل النادي اللندني على أي تعويض عن مبيعاته أو تذاكره.

 

الهدف من كل هذا هو منع أي أموال من الوصول إلى جيوب أبراموفيتش الذي يُزعم أنه يساهم في حرب روسيا وأوكرانيا.

 

علاوة على ذلك، كانت هناك عقوبات أخرى على تشيلسي حيث تم حظر انتقالات النادي ومفاوضات العقود وجميع المبيعات حتى إشعار آخر.

اقرأ:  مراجعة نيوكاسل لموسم الدوري الإنجليزي الممتاز 2023/24

 

وبينما يجري مسؤولو تشيلسي محادثات لتخفيف مثل هذه العقوبات، قد يستغرق الأمر بعض الوقت مما قد يثير غضب المشجعين واللاعبين.

 

في الوقت الحالي، قد تستغرق إجراءات بيع نادي تشيلسي وقتًا أطول , حيث تعمل السلطات على إيجاد طريقة لعملية البيع دون تدخل الروسي.

 

منذ أن جاء هذا الإعلان، كان هناك الكثير من المحادثات والآراء من مختلف المؤيدين والمحللين حول العالم.

 

مشجعو تشيلسي يؤمنون على عودة ناديهم لكنهم قلقون بشأن حالة عدم اليقين التي يجلبها الموقف برمته.

 

كما أثرت هذه الازمة على اللاعبين أثناء محاولتهم الحفاظ على تركيزهم والفوز بالمباريات من اجل الجماهير.

 

فقد صرح المهاجم الأمريكي بوليسيتش أثناء قيامه بالواجب الدولي “لأكون صادقًا لقد كان موقفًا مجنونًا، لكننا تمكنا من التركيز على مباراتنا هنا والقلق فقط بشأن اللعب هناك”.

 

أحد المحللين يحمل سلطات الدوري الإنجليزي الممتاز المسؤولية عن عدم التحقيق مع أصحاب المال قبل شراء أندية مختلفة. عملية كانت ستجنب تشيلسي مثل هذا الموقف السياسي المعقد الذي يجد نفسه فيه.

 

إنه لغير المعقول أن يعمل النادي السابع الأكثر قيمة في العالم والبطل الأوروبي الحالي بموجب ترخيص حكومي متخصص.

 

بعد كل هذا، وضع توماس توخيل ثقته في السلطات لإيجاد حل ودي للبلوز في أقرب وقت ممكن.

 

البلاغ الرسمي

 

“الهدف من الترخيص الحكومي هو حماية الرياضيين وكرة القدم الإنجليزية والدوري الإنجليزي الممتاز والأقسام الإنجليزية الأخرى والمشجعين المخلصين. ومع ذلك ، إذا تحدثنا عن نادي تشيلسي ، فلن يُسمح للسيد أبراموفيتش بتجنب العقوبات المفروضة من المملكة المتحدة. وقال بيان من حكومة المملكة المتحدة إنه لن يستفيد من ملكية النادي.

 

من ناحية أخرى ، لم يستغرق نادي تشيلسي وقتًا طويلاً قبل الخروج ببيان النادي الخاص به. تجري تشيلسي مناقشات طويلة الأمد مع حكومة المملكة المتحدة تتعلق بنطاق الترخيص الحكومي. سوف تتعلق محادثتنا بسعينا للحصول على إذن لتعديل الترخيص. إذا حصلنا على الإذن ، فسيعود النادي إلى العمل بشكل طبيعي كما كان من قبل “، جاء في بيان صادر عن نادي تشيلسي.

اقرأ:  أفضل 10 أطقم أمبرو للدوري الممتاز

 

كما قلنا سابقًا ، لا يمكن لأبراموفيتش بيع النادي وفقًا لقواعد الترخيص الحكومي. ومع ذلك ، اقترح بوريس جونسون ، رئيس وزراء إنجلترا الحالي ، أن الحكومة قد تزود النادي بترخيص خاص قد يسمح للمالك الروسي ببيع النادي.

 

وفقًا لآخر الأخبار ، لا تزال المجموعة المعينة (راين (Raine Group المشرفة على عملية البيع تدرس الأمر ، لكن الأمر المؤكد أنه في حالة بيع النادي فإن العائدات لن تذهب إلى روسيا بشيء من الأشكال.

 

آخر الأطراف المهتمة لشراء النادي اللندني هو قطب العقارات نيك كاندي الذي ترددت شائعات أنه عرض مبلغًا يزيد عن 2 مليار جنيه إسترليني.

 

مؤخرا سمحت الحكومة  لتشيلسي من استيعاب الرواتب والبدلات والمعاشات التقاعدية كما كان الأمر في السابق. سمحت لهم أيضًا المشاركة في سوق الانتقالات حيث يمكنه بيع أو شراء اللاعبين على سبيل الإعارة أو بشكل دائم. مع تحمل نادي تشيلسي راتب اللاعب مباشرة.

 

علاوة على ذلك ، سيسمح لتشيلسي أيضًا بتحصيل إيرادات التلفزيون ورسوم الأداء. على الرغم من حظر بيع التذاكر وفقًا للترخيص الحكومي ، حيث سيتمكن سوى حاملو التذاكر الموسمية من حضور المباريات بانتظام.

 

امكانية رحيل البعض

 

في الوقت الحالي, أكثر الموضوع حديثا و الذي يؤرق نادي تشيلسي هو سوق الانتقالات.

 

كما قلنا ، لن يُسمح للاعبين والمدرب بإجراء مفاوضات العقد مع النادي. نتيجة لذلك ، يوجد العديد من اللاعبين المهتمين بترك النادي.

 

ترددت شائعات عن قائد تشيلسي ، سيزار أزبيليكويتا للانضمام إلى برشلونة. كما من المرجح أيضا مغادرة أنطونيو روديجرالذي كان موجودًا على قائمة الانتقالات قبل هذه العقوبات, حيث تواصل اللاعب مع ثلاثة أندية مختلفة أبرزها البايرن ، وسيقرر وجهته التالية نهاية الموسم الحالي.

 

أندرياس كريستنسن, لاعب آخر من تشيلسي مستعد لارتداء اللونين الأحمر والأزرق لبرشلونة. حيث من المقرر أن ينتقل المدافع إلى إسبانيا في صفقة انتقال مجانية في الصيف.

 

طائلة الشائعات لم تطل سوى اللاعبين حيث مست أيضا المدرب الحالي لتشيلسي ، توماس توخيل ، حيث يقال أن مانشستر يونايتد مهتم بخدماته على الرغم من أن إريك تين هاج وموريسيو بوكيتينو هما المرشحان الرئيسيان لتولي المسؤولية قيادة الفريق.

اقرأ:  فانتازي دوري الإنجليزي الممتاز : أفضل خيارات  اللاعبين في الجولة 17 بعد كأس العالم

 

*INSERT THOMAS TUCHEL PHOTO HERE*

 

 

توخيل بدا محبطا منذ بداية الموسم فعلى الرغم من فوزه بدوري أبطال أوروبا مع النادي ، إلا أن تشيلسي لم بجلب سوى لاعب كبير واحد, روميلو لوكاكو. و مع العقوبات الأخيرة من الحكومة, قد يضطر توخيل لقبول عرض الشياطين الحمر نهاية الموسم. إن حدث هذا الأمر ، فسيصبح توخيل ثاني مدرب يدير كل من تشيلسي ومانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز بعد جوزيه مورينيو.

 

نقطة أخرى مهمة هي تكاليف السفر حيث قامت الحكومة بوضح حد أقصى لبعض التكاليف,  كتكلفة السفر مثلا تقتصرعلى 20000 جنيه إسترليني كحد أقصى. و تكلفة الألعاب المنزلية ، والتي تشمل الأمن ,  المطعم و الخدمات الأخرى تبلغ ميزانيتها 500000 جنيه إسترليني.

 

أخيرًا ، العقوبة الأخيرة تشمل أيضا بضائع النادي. حيث سيُسمح لشركات الراعية للنادي ببيع سوى البضائع (قمصان و أكسسوارات)التي صنعت قبل 10 مارس (تاريخ الإعلان عن عقوبات المملكة المتحدة). مع تأكيد أن جميع العائدات لن تذهب للنادي أو لرومان أبراموفيتش وفقًا لشروط الترخيص الحكومي

 

بشكل عام ، قد يتعافى تشيلسي كمؤسسة من هذه الضربة في الأيام القادمة ، لكن عدم الاستقرار قد يؤدي إلى اضطرابات داخلية عديدة

 

 

 

 

الانعكاسات المستقبلية

 

ليس هناك أدنى شك أن حقبة أبراموفيتش كانت الأفضل في تاريخ تشيلسي. حيث فاز الفريق ب 21 جائزة في ضرف 19 عاما فقط. لذلك معضلة تشيلسي الأن هي التأقلم بدون الوجود الروسي.

 

*INSERT ABRAMOVICH LIFTING CHAMPIONS LEAGUE HERE*

 

 

يعتقد العديد من النقاد أن تشيلسي سيصبح ناديًا كما كان قبل أن يتولى الروس المسؤولية ، أي مع فرق التوب 5 أو 6 في الدوري. ومع ذلك ، هناك أيضًا آراء مفادها أن تشيلسي ليس في مشكلة كبيرة كما يدعي الكثير.

 

لن يمر وقت طويل قبل أن يطرق مالك جديد أبواب تشلسي, مع وجود أسماء كبيرة في القائمة. قد يتحول الأمر كالذي يحصل في الأرسنال و توتنهام لكننا نتوقع أن ينافس تشيلسي الكبار إنجلترا كما فعلوا في العقدين الماضيين.

شاركها.
اترك تعليقاً