أكدت بعض وسائل الإعلام الإنجليزية ليلة أمس أن تشيلسي وشك إتمام صفقة التعاقد مع البرازيلي رافينها ، مهاجم ليدز يونايتد. آرسنال كان المرشح الأوفر للظفر بخدمات اللاعب قبل أقل من 12 ساعة ، لكن الأمور تغيرت في اللحظة الأخيرة. ولقد أثار هذا بعض التساؤلات حول المكانة التي سيلعبها البرازيلي في تشيلسي، في إطار موسم يعد بأن يكون مثيرًا في الدوري الإنجليزي الممتاز.

و من المتوقع أن يحصل جناح ليدز ، الذي ارتبط إسمه بالعديد من الأندية الأوروبية كبرى منذ نهاية الموسم الماضي ، على أموال طائلة من صفقة مغادرته للنادي ، القصة كانت إذا هبط ليدز الموسم الماضي ، لكان قد أجبر على النادي للسماح له بالرحيل، و لكن  إذا نجحوا في البقاء فسيترك مصيره للنادي.

أصبح تشيلسي الآن المرشح الأوفر حظًا للتعاقد مع الجناح البرازيلي بعد تقديم عرض بقيمة 65 مليون جنيه إسترليني مع الإضافات للبرازيلي. قام البلوز بمراقبة وضع اللاعب سراً وانتظروا الوقت المناسب لخطف اللاعب من قبضة الأندية التي حاولت التعاقد مع رافينها.

كان يُنظر إلى برشلونة على أنه اختيار اللاعب الأول في بداية المفاوضات ، لكن على ما يبدو أن الكاتالونيين أبلغوا ليدز بالفعل بعدم قدرتهم على تمويل صفقة ضم البرازيلي. كما ذكروا كذلك أنهم سيحتاجون إلى القيام ببعض مبيعات اللاعبين ، لكي يتمكنوا من توفير المال الكافي للتعاقد مع اللاعب.

ذكر تقرير من موقع “90 دقيقة” أن آرسنال كان على رأس الأندية الأوفر حظًا للتوقيع مع جناح ليدز. ومع ذلك ، فشل عرضهم في تقييم ليدز للاعب وتم رفضه. بعدها أكد نفس الموقع بأن تشيلسي سبق الجميع و هم بصدد إنهاء الصفقة ، رغم محاولة المدفعجية تحسين عرضهم مرة أخرى.

اقرأ:  جوائز الجولة 28

يُذكر أن فريق البلوز كافح كثيرًا أمام خط المرمى الموسم الماضي ، وهو الأمر الذي سيجعل أولويتهم الرئيسية تعزيز الخط الأمامي بلاعبين ذو جودة عالية. على الأقل ، هذا ما يراه توخيل في رافينها.

لماذا يسعى تشيلسي وراء رافينها؟

ظهرت الكثير من الأسئلة في طريق تشيلسي بعد سماع أخبار التعاقد مع رافينها ، مع إمتلاك الفريق للعديد من الأجنحة في الجانب الأيمن و هو نفس مركز اللاعب البرازيلي. رغم هذا يرى العديد من مشجعي تشيلسي أن عدم قدرتهم على الفوز بأي لقب الموسم الماضي يرجع إلى المستوى السيء الذي ظهر به لاعبي الأجنحة الحاليين ، مما يؤكد على ضرورة التعاقد مع جناح من الطراز العالي.

في الوقت الحالي ، يمتلك تشيلسي ما يكفي من المواهب على الجانب الأيمن من الملعب ويمكن أن يسبب العديد من مشاكل للفرق من تلك المنطقة ، خاصة مركز الظهير الأيمن أين يقدم ريس جيمس أداء ممتازا. ومع ذلك ، كانت مشكلة توماس توخيل والمشجعين هي قلة النجاعة الهجومية للأجنحة التي لم تتمكن من مساعدة الفريق في أي شيء.

لا شك أن حكيم زياش وكريستيان بوليسيتش يعتبران أحد أفضل الأجنحة الهجومية في العالم ، لكن إصاباتهم المتعددة وضعت النادي في مشكلة كبيرة ، حيث أمضى كلا اللاعبين وقتًا أكبر على سرير المستشفى أكثر مما قضوه على أرضية الملعب.

حكيم زياش لاعب سريع وموهوب تقنيًا لكنه يفتقر إلى اللياقة البدنية وغالبًا ما يتعرض للعرقلة على أرض الملعب ، على الرغم من أنه يتمتع بتسديدات قوية خاصة بقدمه اليسرى و التي سجل بها أهدافًا خيالية مع الفريق ، لكننا لا نراه كثيرًا.

يمكن قول الشيء نفسه عن بوليسيتش، على الرغم من أنه أقوى بدنيا ولديه القدرة على خلق أهداف من العدم ، إلا أن أزمة الإصابات العديدة التي تعرض لها تمثل مشكلة للنادي.

اقرأ:  يمكن أن يؤدي تحول مان يونايتد إلى عقد ديفيد دي خيا إلى خروج فوضوي

الأمر ليس مثاليًا بالمرة بالنسبة لرافينها ، حيث يمتلك هو الأخر سجلًا حافلًا من الإصابات المتعددة.

رغم هذا ، فإن جودة اللاعب في المراوغة و التسجيل من نقطة عمياء و من خارج منطقة الجزاء 18، وضعت اللاعب في قائمة توخيل للأسماء الواجب التعاقد معها قبل بداية الموسم الجديد.

كيف سيتأقلم من الناحية التكتيكية مع النادي؟

يُعد توماس توخيل أحد أفضل المدربين في عالم كرة القدم لأسباب عديدة. أحد الأسباب الرئيسية هو قدرته على إختيار أسلوب لعب جيد حسب طبيعة الخصم. رأينا تشيلسي في الموسم الماضي بتشكيلات و أساليب لعب مختلفة. كانت هناك مباريات مارس فيها الضغط الكبير على الخصوم ، وكانت هناك مباريات أخرى إستطاع السيطرة وإحراز العديد من الأهداف ، ومن هنا جاءت النتائج المتفاوتة للنادي طوال الموسم.

سيستمر تشيلسي بممارسة نفس الأسلوب و اللعب بأربع مهاجمين في الخط الأمامي ، وهو الأمر الذي يفضله توخيل غالبًا لضمان وصول الكرة إلى المهاجمين و تبادل التمريرات السريعة بينهم. من المعروف على تشيلسي أيضًا الإعتماد على الهجمات المرتدة من الأجنحة ، لهذا سيكون رافينها أفضل خيار لتوخيل في ذلك المركز.

سيكون البرازيلي ممتازا في الجناح ، حيث ستُمكّنه قدرته على المراوغة من العثور على ثغرات بين المدافعين وخلق مساحة لجيمس للتحرك بشكل سهل في منطقة العمليات و هو الأمر الذي سيجلب العديد من التمريرات الحاسمة ، مع وجود هافرتز وفيرنر كرأسي حربة ، بينما سيعمل ماونت في موقع مركزي لخلق الفرص و التسديد من خارج المنطقة. قد يكون هذا مزيجًا مميتًا للغاية.

كيف ستكون تشكيلة تشيلسي بوجود رافينها

لقد أثبتنا في هذا التقرير أن رافينها يُقدم أفضل مستوياته في الجناح الأيمن. و من المرجح رؤيته في هذا المركز لأنه يناسب قدمه ونمط لعبه. كما يمتلك سرعة كبيرة و قدرة رائعة في المراوغة و الذي يمكن أن تسبب ضررًا لأي دفاع.

اقرأ:  لماذا لن ينهي ليفربول في المركز الثاني هذا الموسم

كما يتمتع تشيلسي في نفس الرواق بظهير أيمن جيد للغاية ، الأمر يتعلق بريس جيمس حيث  سيقلل العبء الدفاعي للبرازيلي. لذلك يمكننا الجزم أن تشيلسي سيبدأ مع رافينها وريس جيمس في الجانب الأيمن.

يحتاج دفاع الفريق أيضًا إلى تعزيزات جديدة ، وأشارت بعض التقارير أن تشيلسي في طريقه لإعادة التعاقد مع ناثان آكي من مانشستر سيتي. إذا تمت الصفقة فمن المرجح رؤيته في مركز الدفاع مع تياجو سيلفا لمساعدة إدوارد ميندي. أما بالنسبة للجانب الأيسر ، فمن المرجح مشاركة إما بن تشيلويل أو ماركوس ألونسو في ذلك المركز.

مركز الجناح الأيسر خالٍ حاليًا ، حيث يشاع أن رحيم سترلينج هو اللاعب الذي سيشغل هذا المركز. بالنسبة لخط الوسط فهو آمن إلى حد ما، مع تواجد كل من كانتي ،كوفاسيتش وجورجينيو ، بينما يمكن أن يكون مركز قلب الهجوم لكاي هافرتز الذي قدم موسمًا رائعًا العام الماضي.

شاركها.
اترك تعليقاً