بدأت فترة الإنتقالات بقوة  هذا الصيف ، و هي حالياً على قدم وساق خاصة في إنجلترا ، حيث إستطعت الفرق الدوري الإنجليزي الممتاز حسم العديد من الصفقات منذ الأيام الأولى ، لعلّ أبرزها تعاقد مانشستر سيتي مع الدبابة ارلينغ هالاند من بوروسيا دورتموند ، و حسم ليفربول صفقة المهاجم القناص داروين نونيز من بنفيكا.

وفي السياق ذاته، ومع رغبة عدة فرق في جلب أسماء جديدة ، كان لابد مغادرة أسماء أخرى للحصول على الرصيد الكافي للتعاقد مع أفضل اللاعبين ،و بالفعل غادر العديد من اللاعبين فرقهم ، كان أبرزها انتقال ساديو ماني من ليفربول إلى بايرن ميونيخ الذي يعد حاليًا أهم خسارة لدوري الإنجليزي الممتاز هذا الصيف.

فى ظل الظروف المثيرة للجدل وحرص مشجعي فريق تشيلسي على نسيانه، أنهى المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو أيضا عودته إلى فريقه السابق انتر ميلان.

لا يزال الوقت مبكرا ، و يمكننا أن نشهد المزيد من مغادرين، لاسيما في الفرق الكبرى. في هذا المقال سنعرض لكم أبرز الأسماء التي قد تغادر البرمييرليغ ، إلى جانب بعض الصفقات الداخلية بين أندية الدوري الإنجليزي الممتاز. فنلقي نظرة.

كريستيانو رونالدو

قوبلت عودة كريستيانو رونالدو الخيالية إلى مانشستر يونايتد في الصيف الماضي بقدر كبير من الضجة الإعلامية والإيجابية. فبعد أن احتل المركز الثاني في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم السابق ووصل إلى نهائيات الدوري الأوروبي ، ادعى الكثيرون أن CR7 يمكن أن يضيف القوة النارية اللازمة لإعادة النادي إلى طرق الفوز باللقب.

نتقدم بسرعة إلى الحاضر، بعد نهاية الموسم و على الرغم من حصوله على لقب هداف اليونايتد و فوزه بجائزة “مات بوسبي” كأفضل لاعب في العام ، إلا أنه لم يتوقع أحد أن يُقدم الشياطين الحمر موسماَ يُعد الأسوأ لهم على الإطلاق في حصيلة النقاط في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز.

اقرأ:  ليونيل ميسي: أفضل لاعب كرة قدم في هذا الجيل

و الآن ، يُقال إن النجم البالغ من العمر 37 عامًا غير راضٍ عن نشاط اليونايتد في سوق الانتقالات الحالية ، حيث لم يجلب مدربه الجديد إريك تن هاغ أي لاعب مهم إلى الفريق حتى اللحظة.

في الآونة الأخيرة فقط ، إبتعد البايرن ميونيخ عن فكرة التعاقد مع رونالدو. تم ربط ناديه السابقين ريال مدريد ويوفنتوس بالمهاجم ، لكن هناك فرصة ضئيلة لحدوث أي تحرك. تم الترويج أيضًا للدوري الأمريكي MLS كوجهة محتملة للبرتغالي ،  ولكن نظرا لطموحه في المنافسة على أعلى المستويات، فمن غير المرجح أن يعتبر ذلك. وما لم يخفض أجره إلى حد كبير، فلن يتمكن أي ناد من تحمل الرسوم التي يتقاضاها، باستثناء أمثال بي إس جي ومانشستر سيتي، اللذين لا يحتاجون إليه.

رافينها

بعد أدائه المثير للإعجاب مع ليدز هذا الموسم ،إستطاع البرازيلي جذب اهتمام العديد من الفرق الكبيرة في أوروبا ، حيث أظهر كل من برشلونة ،تشيلسي ، توتنهام وأرسنال اهتمامًا كبيراً برافينها. وبحسب ما ورد ، يريد اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا فريق برشلونة كوجهته التالية ، لكن قد يضطر في النهاية إلى الاستقرار في الدوري الإنجليزي الممتاز مع فريق آخر.

سوف يطالب ليدز بما لا يقل عن 60 مليون جنيه إسترليني للتنازل عن جوهرته الثمينة ، وهو المبلغ الذي لن يكون برشلونة قادراً على تلبيته بسبب مشاكله المالية. بدلاً من ذلك ، قد ينتهي به المطاف في أحد الفرق اللندنية  توتنهام، أرسنال أوتشلسي.

وحتى وقت كتابة هذه السطور، يقود أرسنال السباق للتوقيع على رافينها لكنه يبقى بعيدا بعض الشيء مع مطالب ليدز المالية.

رحيم سترلينج

مع وصول العديد من الأسماء الهجومية إلى السيتي ، تبقى إحتمالية بقاء رحيم سيرلينج على الدكة كبيرة ، وهو الأمر الذي لن يقبله اللاعب البالغ من العمر 27 عامًا ، حيث لم يتبقى له سوى عام واحد لنهاية عقده ، وتحدث في عديد من مرات عن إمكانية مغادرته الاتحاد.

اقرأ:  هل سيتم التفوق على لاعبي أرسنال من قبل فرق أخرى في الدوري الإنجليزي الممتاز خلال فترة الركود؟

بالنظر إلى أن اللاعب لا يزال في قمة مستوياته ولاعبًا دوليًا في إنجلترا ، فلن يسمح سيتي مغادرته بثمن بخس. مع أخذ ذلك في الاعتبار ، فإن بيب جوارديولا منفتح لفكرة مغادرة سترلينج الآن ، بدلاً من أن يخسره مجانًا الصيف المقبل.

تشيلسي هو المرشح الأوفر حظًا للحصول على خدمات اللاعب ، حيث حدد المالك الجديد تود بوهلي اللاعب الإنجليزي كأحد أهم أهدافه في فترة الانتقالات. وفقًا للتقارير ، يطالب سيتي بمبلغ 50 مليون جنيه إسترليني على الأقل للمهاجم ، في إنتظار تقييم تشيلسي للاعب.

جبريل جيسوس

قد يكون البرازيلي في طريقه للخروج من النادي لأسباب مماثلة لرحيم سترلينج. وصول إريلنغ هالاند وجوليان ألفاريز يعني ان نسبة مشاركة جيسوس أساسياً تبقى ضئيلة جدًا.

بالنظر إلى أن جيسوس لا يزال في ذروة عمره ، و يمتلك اللاعب البالغ من العمر 25 عامًا خبرة كبيرة في الدوري الإنجليزي الممتاز ، و ليس من المستغرب رؤية التنافس الشديد للعديد من الأندية الكبيرة من أجل الحصول على خدمات اللاعب. مرة أخرى ، ثلاثي مدينة لندن أرسنال ، توتنهام وتشيلسي هم الأبرز . خارج إنجلترا ، يراقب يوفنتوس أيضًا وضع اللاعب.

وفي النهاية، يبدو ان أرسنال تفوق على جميع في سباق الحصول على جيسوس ، الذي سيكون أحد أبرز الأسماء هناك.

وتم الاتفاق مع مانشستر سيتي على مبلغ 45 مليون جنيه إسترليني قيمة الصفقة ، وقد يكون الإعلان الرسمي في الأيام المقبلة.

محمد صلاح

للوهلة الأولى ، يبدو خروج صلاح غير محتمل ولكنه أيضًا منطقي جدًا في نفس الوقت. من وجهة نظر ليفربول ، ليس من المنطقي السماح لاثنين من أبرز لاعبيها ماني وصلاح بالمغادرة في نفس النافذة. على الرغم من أن صلاح أكد مؤخرًا أنه سيلعب في النادي لموسم إضافي واحد على الأقل ، لكن قد ينتهي الأمر بقرار النادي بالسماح له بالرحيل.

اقرأ:  الموضوع: لماذا لا يستطيع مانشستر يونايتد استعادة مكانته

يكسب صلاح حوالي 240 ألف جنيه إسترليني في الأسبوع، أقل بقليل من فان ديك – ولكن يقال الآن أنه يطلب أجرًا أسبوعيًا يبلغ 400 ألف جنيه إسترليني ، على عكس التعليقات الأخيرة التي أكدت أنه لا يريد هذا المبلغ “الفلكي” للبقاء في النادي.

صراحة ، يستحق صلاح كل قرش يطلبه ، لكن في عمر 30 عامًا ، هناك كل الأسباب لمعرفة سبب قرار ليفربول بعدم الموافقة على طلبه. ستؤدي الموافقة على شروط صلاح إلى كسر هيكل أجور النادي إلى حد بعيد وقد يكون له تأثير طويل المدى ، خاصة مع اللاعبين الآخرين عند محاولة تجديد عقودهم.

مع بقاء عام واحد على نهاية عقده ، يمكن لليفربول التفكير في السماح لصلاح بالرحيل إذا حصلوا على عرض بقيمة 60 مليون جنيه إسترليني ، ولكن هناك احتمال أن يتوصل الطرفان في النهاية إلى حل وسط بشأن صفقة جديدة.

شاركها.
اترك تعليقاً